أخبار السودان

والي شمال دارفور:يجب الانتقال من خطاب الاحتجاجات إلى خطاب البناء والتعمير

أكد والي ولاية شمال دارفور محمد حسن عربي أهمية التوافق السياسي والانتقال من خطاب التهميش والاحتجاجات إلى خطاب التعمير والبناء مشيرا الى اهمية توظيف الفرص المتاحة من اجل تعزيز عملية السلام.

وجدد عربي لدى مخاطبته اليوم عددا من اللقاءات بمحليتي ام كدادة و الكومة في مستهل زياراته الميدانية الى محليات الولاية جدد التاكيد على أن التشكيل القادم لحكومة الولاية سيضم كافة المكونات الاجتماعية والسياسية بالولاية عدا عناصر النظام البائد مبينا أن المشاورات جارية مع قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة والإدارات الأهلية وجميع أصحاب المصلحة لتكوين حكومة الثورة بالولاية خلال الايام العشرة القادمة من مختلف الأجسام الثورية لتعبر عن قضايا مواطني الولاية الجوهرية مشيرا إلى أن الولاية تستشرف عهدا جديدا، تتوجه فيه نحو تحقيق أهداف الثورة وعلى رأسها السلام الذي أكد على قرب توقيعه بين وفدي الحكومة وحركات الكفاح المسلح.

ودعا عربي إلى أهمية انجاح المرحلة الانتقالية بالسلام المجتمعي، والتعايش السلمي، واعادة رتق النسيج الاجتماعي، والعمل على طي أثار الحرب .

واضاف والي شمال دارفورأن زيارته إلى محليات الولاية تجئ بغرض تقديم تحايا لشهداء الثورة السودانية موضحاً أن شمال دارفور قدمت أرتالا من الشهداء منذ العام 1989م ، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

وقال عربي ان قضايا معاش الناس تأتي من أولويات حكومته رغم الأزمة الإقتصادية الخانقة التي تشهدها البلاد نتيجة لحصاد الفساد والتخطيط الإقتصادي الفاشل وتخصيص الموارد وسرقتها من قبل سدنة النظام السابق مشيرا في ذلك الي ما تتميز به شمال دارفور من الموارد البشرية والمعدنية والزراعية بشقيها الحيواني والنباتي في الوقت الذي أقر بأن خزانة الولاية لا تتلقى أي إيراد من حصائل مناجم الذهب بالولاية داعيا مواطني المحليتين إلى التكاتف للحفاظ على الوحدة وتعزيزها بجانب العمل لاصحاح البيئة ومكافحة نواقل الأمراض.

وفي محلية ام كدادة استجاب الوالي لمطالب مواطني المحلية وقرر إقالة المدير التنفيذي للمحلية ،محمداي عبدالله أدم،وتكليف صلاح عبدالله البنجاوي لمباشرة العمل بالمحلية، بجانب إقالة مدير هيئة المياه بالمحلية.

وطالب مواطني أم كدادة بأهمية تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن السلع الاستراتيجية بالمحلية ،وأهمية استرجاع مقر بعثة اليوناميد من الوحدات العسكرية إلى الشباب حسب الاتفاق المبرم مع اليوناميد.

كما طالبوا بإكمال مقر كلية الموارد الطبيعية بجامعة الفاشر بمدينة أم كدادة وحل مشاكل التعليم والمياه والصحة،وانجاح الموسم الزراعي، ومحاسبة المفسدين.

وكان الوالي قد وجه في محلية الكومة الوحدة الهندسية التابعة لوزارة التخطيط العمراني بالشروع في تشييد قسم للحوادث بمستشفى الكومة الريفي.كما وجه مفوضية العون الإنساني بحشد الموارد من المنظمات الدولية وتوجيهها لتنفيذ المشروعات التنموية بالمحلية .

كما وقف على بيئة مدرسة الكومة الثانوية الفنية موجها بحل المشكلات التي تواجه إدارة المدرسة من صيانة المراحيض والمعمل بجانب توفير المعدات الفنية للمدرسة.

وكان والي الولاية قد استمع إلى تقرير شامل من لجنتي أمن المحليتين ،مشيدا بحالة الاستقرارالأمني التي تشهدها المحليتان .

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..