مقالات وآراء

ومضات  من حقيبة الذكريات (4)

الحُلم في سبيل التحقق
علمتُ، بينما كنت استمتع بهذا الجو الثقافي الرفيع والغذاء الروحي والفكري في قاهرة المعز، بفتح باب
التقدم للدراسة بالخارج. عدتُ من القاهرة على عجل للمنافسة في البعثات الخارجية غير الحكومية.
كانت الحكومات الأوروبية شرقاً وغرباً بجانب الاتحاد السوفيتي تقدم لحكومة السودان منحا مجانية للدراسة الجامعية وأيضاَ للدراسات فوق الجامعية لمساعدة الدولة الفتية بعد خروجها من ربق الاستعمار.
كونت وزارة المعارف (التربية والتعليم الآن) مكتباً خاصاً للبعثات الخارجية غير الحكومية وبإشراف المربي الفاضل متوكل أحمد أمين. اتخذ المسئولون عن البعثات قراراً حكيماً بإعطاء الأولوية للطلاب المفصولين من جامعة الخرطوم.
أولاً: لتقدمهم في السن.
ثانياً: لخبرتهم في الدراسة الجامعية مما يساعدهم أكثر في تحمل الصعوبات التي تواجههم بالخارج.
وثالثاً: كانت اللجنة تعلم بأن الفصل من جامعة الخرطوم، يتم أحياناً تعسفاً.
فالطالب الذي يرسب في مادتين منذ البداية يفصل مباشرة من الجامعة. أما الطالب الذي يرسب في مادة واحدة عليه أن يعيد السنة كاملة ويمتحن في كل المواد من جديد. وإذا خالفه الحظ يرسب في مادة أخرى بعد أن نجح في مادة الإعادة، فتتعقد بذلك مشكلته مما يؤدي في النهاية إلى فصله. ويصل التعسف أحيانا إلى أن يطال الفصل طلاب في سنوات متقدمة. والطالب الذي يعيد سنة واحدة فقط من كل مراحل دراسته ويتخرج بدرجة امتياز نادراً ما يعين معيداً في هيئة التدريس.
تم اختياري للدراسة في فرنسا وكدت لا أصدق الخبر وعادت بي الذكريات إلى رواية الحي اللاتيني للروائي اللبناني سهيل إدريس وتصورت نفسي أجلس في مقاهي الحي اللاتيني التي وصفها الروائي بدقة وأتجول في شارع الشانزلزيه وأن أقرأ رواية المومس الطاهرة لـ «جان بول سارتر» في لغتها الأصلية بعد أن قرأتها مترجمة الى العربية، أما فلسفته «الوجودية» فلم تجد لها أرضاً في السودان ما عدا أصواتاً قليلة تهتم بالجانب الأدبي وليس الفلسفي وكان يتقدمهم في منتصف الستينيات وبداية السبعينيات من القرن المنصرم كمال شانتير، عاصرته في الثانوية، وكان يكتب عموداً في صحيفة الزمان وصاحبها عبد العزيز حسن، يبشر بالفكر الوجودي بصورة معقدة وكلمات مبهمة وغرام بالغموض حتى علق أحد الظرفاء على محتوى عموده بقوله: «زمان كان يطير» على وزن كمال شانتير.
بعد أسبوعين من الخبر السار تم استدعائي لمكتب البعثات وعلمت بأن الحكومة الفرنسية أجلت بعثتها للعام القادم ويوجد الآن مكان واحد فقط للدراسة في ألمانيا الديمقراطية وعلى أن أُتخذ قراري الآن مباشرة أمامه، ونصحني المربي الفاضل متوكل، الا اتردد حتى لا أفقد سنة دراسية أخرى فحسمت أمري، دون مشاورة والدي، ولكن نلت رضاه، بعدما أخذني الى السيد علي الميرغني زعيم وشيخ الطريقة الختمية، فبارك رحلتي بالفاتحة والدعوات، وكانت هذه أول مرة أشاهده وجها لوجه.
دبلوماسية الحصافة والأناقة
بدعوة من المكتب التجاري لألمانيا الديمقراطية – كانت ألمانيا الاتحادية وقتها تهدد بسحب سفيرها إذا تم فتح سفارة لألمانيا الديمقراطية ولا تعارض على فتح مكتب تجاري أو ثقافي – هناك التقيت لأول مرة بزملاء البعثة في حفل أقامه المكتب التجاري لتوديعنا،. كان بعضنا يرتدي البدلة الكاملة لأول مرة والأحذية كانت تلمع مثل الزجاج (ترقش زى القزاز) والقمصان من محلات مرهج والنظارات من مورس قلودن بيرج والأحذية من بون مارشيه. والآن نشاهد في شارع القصر محلات دلكه ودكاكين أولاد ملاح ونظارات أولاد كزبرة … يا دنيا. كان عبد الرحيم بلال وصالح يوسف يتحدثان مع الطاقم الدبلوماسي كأنهما أولاد جون، سيجارة باليد وبالأخرى كأس، بلال وقتها عصير ليمون وصالح يوسف بالتأكيد لا.
ضم الحفل مبارك زروق وزير الخارجية – الجسم الفارع، الهندام المتناسق البدلة الحرير الناصعة البياض،  سيجارة المبسم وطلاقة الحديث. وكان خصومه السياسيون ينعتونه بالشاب الأنيق المعطر. تحدث إلينا حديثاً أبوياً، وكرر لنا فضائل الدراسة بالخارج – تعلم لغة جديدة، مستوى عال في العلم كما وإنها فرصة نادرة لن يحظى بها كل طالب في السودان بسهولة. وحذرنا من العودة بخفي حنين. كنا مندهشين وفي عين الوقت نشعر بالفخر أن يحضر مبارك زروق وزير الخارجية والقطب الاتحادي الكبير بنفسه، لتوديع طلاب ثانوية.

من الخرطوم إلى لايبزج Leipzig
من مطار وارسو محطتنا الأولى بعد مغادرتنا الخرطوم في نهاية أكتوبر عام 1957،  ركبنا الطائرة البولندية المتجهة إلى برلين وقد أصابنا الإجهاد والجوع. وعندما استوت الطائرة تماماً في الجو قُدمت لنا شرائح من اللحم المسلوق، حلو المذاق، طيب الرائحة بجانب الخبز والفاكهة والمشروبات، فعادت إلينا الحيوية وبدأنا نتبادل أطراف الحديث. وإذا بنا نسمع هرجاً في الصفوف الخلفية وصوت بلال غاضباً وثائراُ بعد أن اكتشف بأن اللحم الذي تناولناه كان لحم خنزير. وقفت المضيفة البولندية بجانب بلال مندهشة لهذه الثورة وقد ارتسمت الحيرة في وجهها المتورد. وبعد فترة قليلة بدأنا نشعر بتقلصات في المعدة وشعور بالغثيان.
هبطت الطائرة بسلام في مطار برلين شونَفلد في القطاع الشرقي وكان في استقبالنا أحد ممثلي وزارة التعليم العالي وأخذنا معه مباشرة إلى مدينة لايبزج لدراسة اللغة الألمانية.
التقينا في لايبزج بالزملاء الذين سبقونا بعام إلى المانيا الديمقراطية، منهم الصحفي المعروف سيد أحمد نقد الله (سوف أعود له لاحقاً)، وكذلك الطبيب عبد القادر مشعال، قمة في التواضع وطيبة القلب وكان يسكن في غرفة صغيرة مشاركاً أحد الطلاب الأجانب ومنزله في الخرطوم يعتبر قصراً في ذلك الزمان. قرر العودة إلى السودان بعد أن علم بأن التخصص في دراسة الأمراض الباطنية يستغرق 5 سنوات. بقي عدة شهور تعرف فيها على ألمانيا الديمقراطية وعلى الشعب الألماني، وقفل راجعاً إلى الخرطوم لممارسة مهنته الإنسانية. وكان يفتح عيادته أيام الجمعة مجاناً للمرضى من الفقراء ورقيقي الحال ويمارس أيضاً نشاطه السياسي كقطب ختمي كبير.
كما ضم الفوج الأول،  التيجاني محمد الأمين «بطل الغرب كما كنا نسميه» كان يحضّر لدراسات عليا في مجال الزراعة والذي أصبح واحداً من ألمع علمائنا في مجال تخصصه وأكثرهم تواضعاً واحتراماً للآخر وحباً لوطنه وظل يمارس عمله الرائد حتى وقت قريب في هيئة البحوث الزراعية في مدينة مدني
أما القانوني الصايم محمد إبراهيم موسى فكان يعد دراسة عليا (ماجستير ورسالة دكتوراه) في جامعة هومبولت Humboldt في برلين وكان يكرر لنا دائماً عند زيارته لنا بأنه يخوض نقاشاً فكرياً متواصلاً مع أساتذة الجامعة وسياسياً مع كبار القادة السياسيين في الحزب الاشتراكي الألماني الموحد SED وصولاً إلى رأس الدولة فالتر أولبرشت Walter Ulbricht! لإقناعهم بخطل الفكر والفلسفة الماركسية. وكنا نحن في تلك السن المبكرة ننظر إليه بعين من الدهشة والإعجاب بين مكذب ومصدق. كما أصدر في عام  1961 كتاباً صغيرً باللغة الألمانية بعنوان “السودان ــ بلد النيلين، الأزرق والأبيض، وهو عرض مكثف للتطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي للسودان الحديث، وكان من انصار  الانقلاب العسكري الأول (17 نوفمبر 1958) ومن انصار الجنرال إبراهيم عبود قائد الانقلاب، والذي وصفه بأنه شخصية ذات خلق قويم. وكانت هذه إحدى تجلياته الصادقة والفريدة والمحقة.

د. حامد فضل الله
E-mail: [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى