أخبار السودان

استراتيجية لتوفير 100 ألف وظيفة في القطاع الزراعي

الإستراتيجية تشمل تأهيل بنيات الري في مشروع الجزيرة

الخرطوم: الراكوبة

وضعت وزارة المالية، بالتنسيق مع وزارة الري والموارد المائية، ووزارة الزراعة والموارد الطبيعية، استراتيجية لإعادة تأهيل بنيات الري في مشروع الجزيرة ومشاريع الأيلولة الزراعية بالولايات.

كما أقرت تحديث القطاع الزراعي والتي بموجب تنفيذها ستوفر حوالي نصف مليار دولار سنويا في الميزان التجاري، وما يزيد عن (100) ألف وظيفة في القطاع الزراعي بالإضافة لقطاعات الصناعة والخدمات المصاحبة، ليصُبّ ذلك فى مسار زيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل للشباب، والذي يعتبر من أحد أولويات الوزارة السبع.
وترأست وزيرة المالية هبة محمد، بالوزارة يوم الثلاثاء، الاجتماع المشترك الذي ضم وزير الري ياسر عباس، ووزير الزراعة د. عبد القادر تركاوي، بوفد البنك الدولي برئاسة المدير القطري للبنك الدولي د. عثمان ديون.
وقدم وزيرا الري والزراعة شرحاً مفصلاً للاستراتيجية لوفد البنك الدولي والتي تصب في تطوير البيئة الزراعية وتحسين خدمات الري لزيادة الإنتاج وتحقيق الاستقرار والتنمية للنهوض بالاقتصاد السوداني.
ومن جانبه أشاد ديون، بالاستراتيجية التي وضعتها الحكومة مؤكدا استعداد البنك الدولي لتقديم الدعم الفني والمادي لتحقيق اهداف الحكومة الانتقالية الاقتصادية والتنموية المنشودة والتي تصب في إطار تحقيق اهداف التنمية المستدامة.

محتوى إعلاني

‫3 تعليقات

  1. هذا عبث واستخفاف بعقول الناس.. المالية ما قدرة تسدد حتى مرتبات الموظفين الحاليين وشغالة استدانة وربربربرب.
    لم تعد سواقة الناس ممكنة والجميع اكتشف جملة الاكاذيب التي تم بها تخدير الشعب السوداني وهاهو الحال اليوم يغني عن السؤال .
    انصح بالشفافية وتوضيح الحقائق للشعب قبل فوات الاوان

  2. مسرح العبث والاماني السندسية !!
    من وين الوظائف والحكومة عاجزة عن توفير المرتبات للوظائف الحالية وشغالة ربربرب الاستهجناها على الإنقاذ في آخر عهدهها.
    كل شئ متوقف والبلد راحت في حق آلله. ده كلو لأنو أدينا (قحط وحمدوك) شيك على بياض، واعفيناهم من اي مسؤولية بتبريرنا المتواصل لهم كل مرة انو الحاصل ده سببوا الكيزان ومرة بسبب الدولة العميقة واخر شي شركات الجيش. شركات الجيش لو بتحل كانت حلت عمر البشير مع اشتداد الازمات في آخر ايامو.
    نحن نتمسك بحبال في الهواء ونحارب طواحين الهواء.
    أخشى ان الوضع لم يعد يحتمل مزيد من التخدير وبيع الوهم، والبلد وصلت نقطة اللاعودة فلا يعقل الدولار في أسبوع يزيد بنسبة 60% من 145 جنيه الى 210 جنيه

  3. (وأضاف المتحدث أن “هناك بعض القوى السياسية اليسارية في السودان تهتم بالأيديولوجيا أكثر من اهتمامها برفاهية شعب السودان؟؟؟!))

    هوي يا عجائز اليسار احسن تمشوا عدل. السودان ما ناقص مواسير اكثر مما فيه. نحنا ما صدقنا طلعنا من ايدولوجيا الكيزان بعد 30 سنة جايين ثاني تطالبوا بنظرية عفى عليها الزمن وشرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..