أخبار السودان

والي كسلا يتمسك بمنصبه ويدعو الجهات الأمنية للحياد

قال والي كسلا عمار صالح إن الاستجابة لمطالب بعض المجموعات بكسلا باقالته ستفتح الباب لمزيد من الضغوطات والابتزاز حول قضايا وطنية مهمة، ورفض شاغلي مواقع قيادية آخرين دون أسباب موضوعية، مؤكداً تمسكه بمنصبه بعد التشاور مع عدد كبير من الشركاء .
وطالب الاجهزة الامنية القيام بواجباتها في احترام حرية التعبير وحفظ الأمن وعدم الانحياز لأي طرف من أطراف الصراع والوقوف على مسافة واحدة.
وقال صالح في منشور له على حسابه على” فيسبوك”، إن سبب إقامته في الخرطوم طوال فترة الشهر منذ ادائه القسم واليا لولاية كسلا تمت بطلب من رئيس الوزراء، مشيراً إلى أن الجهاز التنفيذي طلب منه عدم التصريح لوسائل الإعلام والتعليق على الأحداث التي تشهدها الولاية.

واشار إلى أن جماعات النظام البائد تسعى لنسف استقرار شرق السودان، ووقف عملية إكمال مؤسسات الحكم الانتقالي، ويتم ذلك بدعم مباشر وسخي من جهات اقليمية مرتبطة بالنظام السابق.

وناشد صالح أهل ولاية كسلا بضبط النفس والتمسك بالسلام إلى حين عبور هذه المرحلة الحرجة، مجدداً دعوته بمبادرة السلام الاجتماعي ، ووقف التحشيد القبلي الذي لن يؤدي الا الى مزيد من الاحتقان.

‫4 تعليقات

  1. الواضح مافاضح ليه والي منتمى لقوميه البنى عامر وفى الوقت دا بزات وهنا ياتى نقصان الخبر لمزدوجى الجنسيات

    1. أدناه أوَّل فقرتين من الخبر كما وردتا تماماً ( دون تصرُّف )، وبقية الخبر في الرابط:
      1) قال والي كسلا عمار صالح إن الاستجابة لمطالب بعض المجموعات بكسلا باقالته، ستفتح الباب لمزيد من الضغوطات والابتزاز حول قضايا وطنية مهمة، ورفض شاغلي مواقع قيادية آخرين ( دون أسباب موضوعية )، مؤكداً تمسكه بمنصبه بعد ( التشاور مع عدد كبير من الشركاء )..!
      2) وطالب الاجهزة الامنية القيام بواجباتها في احترام ( حرية التعبير وحفظ الأمن وعدم الانحياز لأي طرف من أطراف الصراع والوقوف على مسافة واحدة ).

      =======
      1) الفقرة الأولى:
      سأُركِّز في تعليقاتي على ما بين الأقواس، وبالنسبة للقوسين الأوَّلين، هل هناك أسباب أكثر موضوعيَّة من ( عدم الأهلِّيَّة ) الأكاديميَّة والمِهَنِيَّة لهذا الشخص، وتقاصره الواضح لتولي منصب والي؟! فمنصب الوالي يعني حاكم لحكومة مُصغَّرة، ولو كانت تلك مؤهلاته وفق سيرته المنتشرة في الأسافير، وهي مُتواضعة جداً ( بخلاف ما أثير من شبهات حول بعضها )، فكيف يكون حال وزرائه؟ هل سيفوقونه علماً أم سيكونون دونه؟ ولو فاقوه علماً وخبرة فكيف يديرهم وهو يفتقد المعارف والخبرات اللازمة لمعرفة الصح من الخطأ؟ ولو كانوا دونه فما الذي نتوقعه من مسئولين بتلك المُستويات الأكاديمية والمهنية ( المُتدنِيَّة )؟ والأهم من ذلك، هل هذه هي الكفاءة وعدنا بها حمدوك؟!!!!!!!!!!!
      وبالنسبة للقوسين التاليين، بشأن الشركاء المزعومين، نتساءل عَمَّن هم الشركاء؟ وأين إرادة الشعب من تللك المُشاورات؟
      2) الفقرة الثانية:
      أين حرية التعبير من طريقة ومعايير اختياره هو شخصياً لهذا المنصب الحساس؟ وهل تمت ( مُفاضلته ) مع آخرين لذات المنصب وفق ذات المعايير؟ وأين هو من ( حَقنِ ) الدماء ودرء الفتن المترتبة على تمسكه بهذا المنصب الذي يفوق قدراته الفعلية ويوجد من هو أكفأ منه لشغله؟!

      #فلندرك_الشرق_قبل_فوات_الأوان😢😢

  2. ياخي عليك الله قدم استقالتك وانت مشكور على ذلك حقنا للدماء والانفلات الأمني صدقني في وضع زي ده لوجابو أوباما زاتو حايفشل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..