أخبار السودان

مشروع الجزيرة: انهيار 85% من شبكة الري بالمشروع

شكا رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة دكتور صديق عبد الهادي خلال الجولة الميدانية صباح اليوم في القسم الأوسط والقسم الجنوبي بمشروع الجزيرة، حيث شملت كيلو ٧٧ مكتب ود العطايا وري 57 مكتب الغبشان وبيارة الحاج عبد الله، شكا من انهيار 85% في شبكة الري بالمشروع.

وأعلن رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة في تصريحات صحفية أن برامجه الإصلاحي يتخذ ثلاث مراحل تبدأ بوقف التدهور في المشروع بعد انهيار البنيات التحتية لشبكة الري ثم التركيز على الإنتاج ومن ثم الوصول في المرحلة الأخيرة لمرحلة الانطلاق بالمشروع لآفاق أرحب بعد أن يصل لأقصى طاقاته الإنتاجية والتحول للصناعات التحويلية لخلق القيمة المضافة وتعظيم قيمة المحصولات.

وفي استطلاع لـ(سونا) قال المزارع كامل محمد عمر من الكيلو 77 مكتب ود العطايا أن المكتب يضم أكثر من 2 ألف مزارع وأن المساحة المستهدفة للعروة الصيفية 16.534 فدان منها 9.270 فدان ذرة و7.220 فدان فول سوداني مشيرا إن الري والوقود تمثل أهم تحديات الموسم الزراعي.

ونادى المزارع خضر حسن مهاجر من مكتب الغبشان ري 57 بضرورة التكاتف والتنسيق بين الإدارة والمزارع والبحوث الزراعية للنهوض بالمشروع وعودة الدورة الزراعية والمفتش الزراعي والإرشاد الزراعي.

وذكر أن التحديات التي تواجه الموسم تمثلت في الري والوقاية من الآفات، فيما شكا المزارع عبد الصمد عبد الكبير من غياب إدارة المشروع خاصة الإرشاد الزراعي، مؤكدا أن عودة المشروع لسيرته الأولى مرهون بعودة إدارة المشروع والمفتش الزراعي والهندسة الزراعية والري واستبشر خيرا برئيس مجلس الإدارة.

وقال بشرى الأنصاري المزارع بالقسم الجنوبي أن طلمبتي الحاج عبد الله تم تأسيسهما منذ العام 1925م بعد اكتمال خزان سنار وكانت تروي كل القسم الجنوبي وجزءًا من القسم الأوسط، إلا أن قيادات النظام البائد قامت بنقل إحدى الطلمبات للولاية الشمالية وأخرى لمنطقة الحرقة مما جعل القسم الجنوبي يتعرض لمشكلات مستمرة في الري.

فيما أكد عضو تحالف المزارعين بالقسم الجنوبي عبد الرحمن الأمين دعم قواعد المزارعين للإدارة الجديدة بالمشروع، مطالبا برد حقوق المزارعين المسلوبة ومعالجة قضاياهم وإعادة هيكلة المشروع بما يتوافق والمرحلة المقبلة التي يتطلع فيها المزارع لوضع أفضل ودعا للإسراع في استرداد الأصول وإلغاء القوانين التي أقعدت بالمشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..