أخبار السودان

تجدُد الإشتباكات في كسلا وحرق ونهب للمحال التجارية بالسوق الكبير

شهدت ولاية كسلا أحداث مؤسفة قبل قليل بعد اشتباكات قبلية بين مؤيدين و معارضين لتعيين الوالي صالح عمار.
و أغلق الرافضين لتعيين الوالي كبري القاش صباح اليوم  قبل أن يتم فتحه بواسطة قوات الجيش، فيما تعرض سوق المدينة لعمليات نهب و حرق  .

و لم يصدر تصريح رسمي حتى الآن عن الأوضاع في الولاية.

و كان الوالي صالح عمار قال في بيان أمس الأربعاء إن الاستجابة إلى مطالب المجموعات الىافضة لتعيينه سيفتح الباب لمزيد من الضغوطات والابتزاز حول قضايا وطنية مهمة.

‫4 تعليقات

  1. خم و صر يا حمدوك. أما رأيت أن الكيزان في أواخر ثلاثينية حكمهم و بعد تجريبهم لمختلف الكروت قد أيقنوا أن ضرر التعيين الجهوي للولاة أكثر كثيراً من نفعه فتركوه إلى غير رجعة؟. و هائنتذا تجرب المجرب و تصب الزيت على النلر بالموافقة على تعيين واليين لولايتين بشرق السودان من قببيلة واحدة. هذا بغض النظر عن معيار الكفاءة الذي يبدو أنه اخر أهتماماتكم.
    يبدو أنكم تسعون سعياً حثيثاً إلى الفشل، و لئن تكابرتم عن فعل الصواب و لم تقوموا بتدارك أخطائكم و مراجعتها فأبشروا بفضيحة الإخفاق مدوية صوبكم من إتجاه الشرق.

  2. البلد إتدحرجت ولا عودة تاني لما كنا عليه قبل الثورة المسروقة.
    وداعا حمدوك وداعا قحط ووزراءها ونشطاءها المعروفين بالاسم.
    دمرتم الجنيه السوداني والاقتصاد والنسبج الاجتماعي والخدمة المدنية. لم يعد هناك شىء لم تدمروه.
    كلكم ستذهبون الى الجحيم لتتعفنوا مع مع الكيزان.. ليس بواسطة الجيش كما يزعم بعض الحمقى.. بل بواسطة الشعب السوداني.. ذات الشعب الذي قتلتوا أحلامه وآماله بالاوهام والتضليل والأكاذيب.
    الشعب الذي افقرتوه فقرا لم يشهده السودان في كل تاريخه.

  3. فليتغير الوالي
    ولكن قبل ذلك فرض هيبة الدوله ومحاسبة المتسببين في هذه الفتن المتوالية
    هناك ارجوزات ( وعلى رأسهم قيادات اداره اهليه) يفتعلون أزمات تنفيذا لاجندة جهات خارجيه
    الغريبه أن أعمال النهب والحرق التي حدثت اليوم تمت تحت حماية الجيش !!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى