مقالات وآراء

تُجَّار السياسة أرخص بكثير من هذه الدماء الزكية*!!!

المُتابع لعجلة التاريخ الإسلامي ودورانها منذ أيام عهدها الراشد الذي انتهى على يد الديكتاتُورية الأموية وحكمها الجبري.. يرى أن آلاف الأرواح التي اُزهِقَت في تلك الحروب العبثية والتي قادها معاوية بن أبي سفيان بتجييش الرعاع من أبناء الهلال الخصيب.. تم بيعها (مع دم سيدنا عثمان الذكي) بعد أن دانت له البلاد من اليمن السعيد إلى الكُوفة الحزينة!!!!
وفي تاريخنا القريب.. نتذكر جيداً عندما حدثت المفاصلة الشهيرة بين الإسلاميين.. تنكَّر شيخهم الترابي للدماء التي أهدرها بإسم الجهاد المُقدَّس في أحراش توريت وعلى بوابات واو وجوبا وملكال.. ونعتهم بالوصف الصادم الشهير بأنهم (فطائس)!!!!
أما ما حدث لشهداء مجزرة العيلفون وبورتسودان وكجبار والمناصير وشهداء سبتمبر 2013م مروراً بشهداء ثورة ديسمبر 2018م وانتهاءاً بشهداء فض الإعتصام فقد تم (دغمسة) حقوقهم على بلاط القصر ولا بواكي لهم اليوم من ساستنا المُتصدرين المشهد الآن والذين كانُوا يملؤون فضائيات الدنيا صراخاً وعويلاً باسمهم!!!
حاصل الحاصل والمتحصِّل.. رسالة لأهلنا في كسلا الوريفة الشاربة من الطيبة ديمة.. والتي كم أثر فنَّان جمالها وخَلّا قلبُو عليها غيمة.. بأن يعُوا هذا الدرس تماماً.. يحشدكم الساسة، يحوِّلو حياتكم إلى جحيم ثم يُتاجرُوا بمعاناتكم.. وهُو ما حدث ويحدث الآن في إقليم القرآن دارفُور الجريحة.. سكانها وأهلها يسكنون في مخيمات النازحين.. وتُجَّار الحروب فيهم من كان يُقيم في المكتب المجاور للريِّس المخلوع عمر البشير وفيهم من يسُوح الآن بين عواصم الغرب يبحث في مزيدٍ من الغنى على جماجم أهله الغلابة المشرَّدين..
اتَّعظُوا يا أهل ثغرنا الباسم من هذا المخطط الخبيث الذي يُدار على مرأى ومسمع من تجار السياسة والدماء!!!!

*خارج النص:*
رسالة أخيرة أبعثها للأخ صالح العمار والي كسلا الإنتقالي (المُكلَّف)، أحقن دماء أهلك وقدِّم إستقالتك، فكرسي الوالي + الولاية كلها + هدم الكعبة حجراً حجرا أهون عند الله من أن يُقتل شخص واحد بسببك…

ومن ثم للشخص المسئول من تعيين الولاة.. أحقِن دماء أهلنا في كسلا بتغيير هذا الوالي إن رفض الإستقالة من نفسه.. وهناك الكثير الكثير من الكفاءات التي يمكن الإلتفاف حولهم كولاة مدنيين لإيقاف هذه الفوضى التي (لا قدَّر الله) لو استمرت لن تأمنُوا أنتم في بروجكم العاجية بحي كافُوري والمنشية!!!!!!

إلتفتُوا قليلاً يا سادة لحقن دماء هذا الشعب الصابر والمحتسب على فشلكم في السياسة والإقتصاد.. اتركُوهُو يتنفَّس فقط حتى لا تقع عليه حكاية (المِيتِي وخراب الديار)!!!!!
*وما زال سؤالنا المتكرِّر البلد دي السايِقَها منوووو؟؟؟!!!!*
*+ أخبار لجنة التحقيق في أحداث مجزرة الجنينة يناير الماضي وصلت لي وين؟؟؟!!!!*

جمال أحمد الحسن – الرياض 28 أغسطس 2020م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..