أخبار السودان

تجمع المهنيين: اتفاق جوبا أعاد انتاج النظام البائد بلاعبين جدد

الخرطوم: حافظ كبير

شن تجمع المهنيين السودانيين هجوماً عنيفاً على اتفاق سلام جوبا، ووصف التجمع الاتفاق بأنه نسخة بالكربون من الاتفاقات المجربة التي تمت بين النظام البائد والحركات في منابر مختلفة، مؤكداً بان الاتفاق أعاد انتاج النظام البائد بلاعبين جدد.

وقال عضو سكرتارية تجمع المهنيين السودانيين حسن فاروق في تصريح لـ”الجريدة” إن الاتفاق لا يعبر عن السلام ولم يجد أي صدى في الشارع.

واعتبر أن ما تم في جوبا هو توقيع مع جنرالات حرب ليس لديهم قوات على الأرض، وإنما لديهم مصالح قديمة معلومة منذ بداية الثورة وأيام اعتصام القيادة العامة.

وزاد فاروق بأن هؤلاء الجنرالات كانوا يقودون خط التسوية مع العسكر والمليشيات في الوقت الذي يتمسك فيه الثوار داخل الاعتصام برفض التفاوض معهم.

واتهم فاروق نداء السودان بأنه من بدأ ما وصفه بالمسرحية، وذلك عندما بدأ يتحرك بأجندة معروفة بدأت تتكشف كل يوم، وتابع : “ثم أعقب ذلك موقف الجبهة الثورية عندما طالبت بنصيب من الكيكة وطرحت  عدد المقاعد التي ترغب بها في مجالس السيادة والوزراء والتشريعي في لقاء أديس أبابا.

ووصف فاروق الاتفاق بأنه نتاج تقاطعات ومصالح داخلية وخارجية لمحاور دولية لقطع الطريق أمام الثورة، وخلق الواقع الحالي الذي أكد أنه يمثل مصالح طبقة محددة، ورداً على مقولة السلام سمح، علق بأنه لم يخرج أحد للترحيب بالاتفاق، لا من الشارع ولا من أصحاب المصلحة، لأن الاتفاق لم يخاطب جذور الأزمة .

الجريدة

‫6 تعليقات

  1. كن وطني يا تجمع المهنيين واعمل من اجل الشعب السوداني المسكين الذي تضرر جوعا وفقرا وعدما كما تعلمون

    هل لانكم لم تكونوا ضمن وزراء الحكومة الحالية اصبحتم ضدها اليس لديكم وطنية إلا تدخلوا جميعا في الحكم نفس غباء الحركات المسلحة تحملوه اليوم يا تجمع المهنيين اليس منكم رجل رشيد يعمل من اجل السودان وليس من اجل الكراسي والوزارات

    u are bad

  2. هذه الاتفاقية اسوا من اتغاقيات الكيزان على الاقل كانو يتماطلون في التنفيذ . والدليل غياب شعارات الثورة فلا حرية اتناقشت ولا سلام ولا عدالة .. كل التفاوض والنقاش في المصالح الخاصة . اقسم ثروة . سلطة وظايف ……. تجمع المهنيين يمثلني ………..

  3. ياخي الجماعة ديل في وأدي، والثورة وأهدافها في وأدٍ آخر، والشواهد علي ذلك عديدة :

    * لو كانوا إلي جانب الثورة، لما إرتضوا تغول عسكر السيادي علي ملف السلام، في مخالفة صريحة للوثيقة الدستورية !!!!!
    * ألم يشترطوا تقاسم السلطة، ووقعوا عليه قبل الترتيبات الأمنية، أو “مخاطبة جذور الأزمة”، كما يُسمونها ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
    * كيف يُمكن الإعتداد بهذه الإتفاقيات، مع إحتفاظ كل حركة/فصيل بسلاحها/سلاحه ؟؟؟؟؟!!!!!!!! ألم يكن تكوين جيش قومي، وأحد فقط، لاغير، من أهم أهداف الثورة، ومنصوص عليه في الوثيقة الدستورية ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
    * هل زار أيٍ من زعماء الحركات الموقعين، أهله لتفقدهم بعد التفلتات، التي حدثت مؤخراً في دارفور ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
    * ألم يُصرح جبريل “أن التفاوض مُريح مع أهل الهامش”، في إشارة وأضحة لبعدهم عن صُناع الثورة المدنيين الحقيقيين ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
    * كيف يُمكن تسمية ذلك سلاماً، دون إشراك عبد الواحد والحلو، الذَين يسيطران علي “أراضي محررة” ؟؟؟؟؟!!!!!!!!
    * من هو التوم هجو، حتي يتنمر علي مسار الوسط، وهو ليس له أي علاقة بولاية الجزيرة – أهم ولايات الوسط ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
    * لو أن قلبهم علي الثورة الشامخة، لما أضاعوا سنة في التفاوض، معطلين تكوين التشريعي وتعيين الولاة المدنيين، وفي نهاية المطاف “تمخض الجبل، فولد فأراً” !!!!!!!!!!!!

    هذا جزء مما هو ظاهر للعين المجردة، وأكيد “ما خُفي أعظم”، خاصة مع توافد الوفود العربية لحضور التوقيع !!!!!!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..