مقالات سياسية

يساري مستقل وعلماني معتدل

حامد فضل الله

ومضات من حقيبة الذكريات (8)

يساري مستقل وعلماني معتدل
(أذا جاز التعبير)

لقد حدث لي في المانيا الديمقراطية غسيل مخ أو نظافة مخ والله أعلم- لعل النظافة لم تكن كاملة لأنني انضممت الى زمرة المستقلين وبقيت في هذا الموقع ثابتا ثبات دومة ود حامد(شجرة الدوم) في شمال السودان وثبات أبو الهول على أرض الجيزة في مصر .

الاستقطاب والدفع مقدماً

بمرور السنين ازداد عدد الطلاب السودانيين. لقد أصبحنا صورة مصغرة من جامعة الخرطوم الجبهة الديمقراطية “الشيوعيون” الإخوان المسلمون “الكيزان” المستقلون “البيبسي كولا” ودخلنا في دوامة الصراعات السياسية وبدأت الجبهة الديمقراطية في استقطاب الطلاب الجدد عن طريق الترغيب تارة وعن طريق الترهيب تارة أخرى، حتى كبر الكوم وأصبحت القوة السياسية المؤثرة، مع ظهور بوادر الستالينية  في القيادة وتضخيم شخصية القائد بصورة هذلية تدعو للضحك والتندر وكانت الجبهة تفوز دائما بقيادة اتحادنا وكنت ضمن مجموعة صغيرة، في صراع دائم مع قيادة الجبهة الديمقراطية ونرفض الأغلبية الميكانيكية ونطالب بالتمثيل النسبي وكان قاسم بشير وهو أحد قيادي الجبهة الديمقراطية ينتقد مسلك حزبه داخل التنظيم وفي العلن مما أدى إلي عزله في اتخاذ القرارات ولكن لا حياة لمن تنادي فتفرقنا وضعف اتحادنا حتى أطل علينا خالد المبارك مبعوثاً من الحزب الشيوعي للدراسة في ألمانيا بعد أن تم  فصله من جامعة الخرطوم مع قيادة اتحاد الطلاب لمعارضتهم للحكم العسكري الأول بقيادة الجنرال إبراهيم عبود. استطاع خالد في فترة وجيزة أن يلم شملنا وأن يتم انتخابه رئيساً لاتحادنا بالإجماع ،فأثبت في سن مبكرة مقدرته القيادية والتنظيمية وفهمه الواسع لمعنى الديمقراطية واحترام الرأي الآخر والتعامل مع الخصم السياسي. أما بعض القياديين من الزملاء رغم سطوتهم لم يصمدوا نفسياً عندما تم فصلهم من الحزب تنفيذاً لقرار الحزب الشيوعي العجيب، الذي يمنع الزواج بالأجنبيات.

في عام 1961 كنت ضمن المبشرين للمشاركة في مهرجان الشباب العالمي بهلسنكي عاصمة فنلندا،

وكانت فرحتي طاغية أن أشارك لأول مرة في إحدى هذه المهرجانات التي كنا نسمع عنها كثيرًا وكانت قيادة الجبهة الديمقراطية تتحكم في الاختيار وجاءت قائمة الأسماء خالية من اسمي وكانت الرسالة واضحة لكل ذي عينين. وسافر ضمن الوفد بعض الذين كانوا دائماً على استعداد للنفاق وركوب الموجة وتسلق السلم .بعضهم خلع رداء الماركسية بعد أن تحصل على شهادته الدراسية وقبل أن تحلق الطائرة متجهة إلى سماء الخرطوم وبعضهم ركز “ولبد” في الداخل مترصداً الوظيفة أو البعثة فوق الجامعية.

ولكن ألا يوجد في المقابل الشخص المنتمي حقيقة لفكره الماركسي، والذي يؤمن بقضيته ويدافع عنها ويتحمل في سبيلها المصاعب؟ والإجابة بكل تأكيد هي: نعم. عندما كان أمثالي من المثقفين السودانيين يجمعون المال وينجبون العيال كان محمد سليمان نزيل سجن الأبيض وعندما انتقلت من ألمانيا الديمقراطية إلي برلين الغربية “جنة الرأسمالية” كان محمد مراد الحاج يُنقل من سجن كوبر إلى سجن بورتسودان وعندما تحصلت على وظيفة العمر في كلية الطب بجامعة برلين الحرة للتخصص، كان عثمان حمد قد ركل البعثة الحكومية فوق الجامعية في برلين وضحى بمستقبله الأكاديمي والوظيفي، فاضحا بالعلن سياسة الطاغية نميري، والأمثلة لا تحصى ولا تعد. .

دار بخلدي كل ذلك وتذكرت المثقف الحائر كمال أحمد عبد الجواد بطل ثلاثية نجيب محفوظ الخالدة خلود كاتبها. “كمال أستاذ المدرسة الثانوية رفض العمل السياسي والالتزام الحزبي جريا وراء المعرفة وتقصي الحقيقة، قرأ الفلسفة وعلم الاجتماع، الإسلام والمسيحية، الاشتراكية الفابية والماركسية والبوذية، الكيمياء والرياضيات والفيزياء وظل يلهث وراء المعرفة وحقيقة الأيمان حتى تم القبض على أبني شقيقته خديجة، عبد المنعم الأخ المسلم و أحمد الشيوعي، تم القبض عليهما من نفس الحكومة ودخلا نفس السجن وبنفس التهمة “محاولة قلب نظام الحكم” الذي يعبد الله والذي لا يعبده .

قال أحمد لخاله كمال قبل أن يتم ترحيلهما إلي معتقل الطور “أن الحياة عمل وزواج وواجب أنساني عام، أنى أومن بالحياة وبالناس وأرى نفسي ملزما بإتباع مثلهم العليا ما دمت أعتقد أنها الحق إذ النكوص على ذلك جبن وهروب، كما أرى نفسي ملزما بالثورة على مثلهم ما اعتقد أنه باطل إذ النكوص عن ذلك خيانة، وهذا هو معنى الثورة الأبدية” !

ورغم الخلاف الفكري بين أحمد وعبد المنعم، كان هناك جسراً مشتركاً بينهما من الأيمان في طريق المثل العليا .

قال كمال “فأني أعلل تعاستي بعذاب الضمير الخليق بكل خائن، قد يبدو يسيراً أن تعيش في قمقم أنانيتك ولكن من العسير أن تسعد بذلك إذا كنت أنسانا حقا.”. (الثلاثية-السكرية).

التعصب وضيق الأفق وعدم الخبرة السياسية

ــ كان سيد أحمد نقد الله الصحفي المشهور قد حضر ضمن المجموعة الأولي الى الدراسة في المانيا الديمقراطية. كان الترشيح يتم عن طريق وزارة المعارف (وزارة التربية والتعليم الآن). أكمل سيد أحمد نقد الله دراسته في كلية الآداب، جامعة لايبزج وأوشك على الرحيل صوب الوطن. عقدت قيادة الجبهة الديمقراطية (واجهة الحزب الشيوعي) اجتماعا في مدينة لايبزج، واتصلت بعده، ببعض المسؤولين الحزبيين الألمان وطالبت بسحب ماجستير الدراسات الاجتماعية من سيد أحمد، بحجة أنه لا يستحق شرف أن يكون أحد خريجي جامعات المانيا الديمقراطية. كان سيد أحمد قد ترك الحزب الشيوعي مبكرا لخلافه مع عبد الخالق محجوب. فالشيوعيون السودانيون يناصبون العداء كل من يغادر سفينتهم. وفي جلسات السمر والسكر تسرب الخبر إلى مسامع نقد الله، أو أُريد له أن يتسرب. ذهب نقد الله إلى وزاروه التعليم العالي في برلين ودفع غاضباً شهادة الماجستير إلى المسئولين، وقال أنه زاهد في ذلك، مادام الطلاب السودانيين هم الذين يتحكمون في الشهادات الجامعية لألمانيا الديمقراطية، وأردف بأنه قبل الحضور الى المانيا، كان يعمل بالصحافة السودانية، وسوف يعود الى بلاده ايضا كصحفي وهذا الماجستير لن يغير كثيرا في واقع حياته المهنية.

حضر مستر لانجه بنفسه إلى لايبزج، وهو أحد كبار المسئولين في الوزارة، رجل صعب المراس ووضع الأمور في نصابها، “أخذنا علقة ساخنة”، وتعلمنا درسا لا ينسى. وبدون مبالغة، لقد تعرف المواطن السوداني على جمهورية المانيا الديمقراطية عن طريق مقالات نقد الله، التي كان تنشر في صحيفة الرأي العام، تحت عنوان ” رسالة لايبزج”. وعلى عكس ما تصور نقد الله، فأنه استفاد من شهادته الجامعية، إذ عاد إلى جامعة الخرطوم العريقة أستاذا، بعد أن غادرها مفصولا كطالب، بسبب نشاطه السياسي ضد الحكم البريطاني.

ذكر لي الصديق نقد الله أنه عندما ذهب كصحفي إلي الاتحاد السوفيتي عام 1957 لتغطية أخبار مهرجان الشباب العالمي في موسكو للصحافة السودانية اشترك في ندوة للمجموعة العربية، وكان الخلاف السوفيتي الصيني في قمته، فعلق نقد الله على ذلك بقوله: أن الخلاف السوفييتي الصيني سيؤدي إلي إضعاف المعسكر الاشتراكي، والصين الشعبية سوف تتحمل المسئولية الكبرى في هذا الصدد. فانبرى له أحمد سليمان قائلا بأن حذاء الصيني أقيم وأنظف وأشرف من وجهك.

أحمد سليمان بقدر ما يتمتع به من شهامة وأريحية إلا أنه يخرج أحياناً عن الطور عندما تتغلب الايدلوجيا وتطفوا الخلافات القديمة على السطح. ويتنكر أحمد سليمان لاحقاً لتاريخه ويندب جاهليته الأولى.

طاهر وحسُنُ

ــ حضر الأستاذ حسن الطاهر زروق إلى برلين الشرقية عام 1969،  مشاركاً في مؤتمر مجلس السلام العالمي، وكان السودان وقتها قد أعترف بجمهورية المانيا الديمقراطية وتم التبادل الدبلوماسي الكامل بين البلدين. وكانت أسئلة الصحفيين تدور حول هذا الحدث الهام. فرد عليهم حسن الطاهر ببديهة وفطنة حاضرتين: “لقد اعترف السودان بجمهورية المانيا الديمقراطية في الخمسينيات، وكان يعني بالتورية، يوم دخول اليسار السوداني أول برلمان وطني”. كان حسن الطاهر أول نائب شيوعي في السودان وأفريقيا، ممثلا للجبهة المعادية للاستعمار(الحزب الشيوعي لاحقا)، عن دوائر الخرجين (1955).

عندما وصلنا خبر وفاته في بغداد عام 1980، كتبت في نفس العام مقالا موسعاً في “مجلة السودان البرلينية”، جاء في بعض فقراته: حين وصلني نبأ نعيك، لم ترهبني كلمة الموت، فهي عالقة في ذهني كل يوم بحكم مهنتي، ولكن كانت ساعات من الرهبة، ساعات من الخشوع وجيشان الخاطر وفرط الحزن العميق. لقد عانيتَ سنوات الغربة المريرة، سنوات المنفى وعذابه. كنت اتابع أخبارك عن طريق قادم من القاهرة أو بيروت أو بغداد وكانوا يذكرونك بالخير وأنك لا تزال ثاقب الذهن، حاد النظر بالرغم من المرض والوهن. وأضفتُ، إذا اختفيت الآن من حياتنا، ستبقى ايضاَ حاضراً بيننا، لأن اسمك محفور في ذاكرة الطالب في مدرسة ام درمان الأهلية ومرسوم في قلوب عمال عطبرة ومزارعي الجزيرة وكل المسحوقين في بلادنا، الذين من أجلهم ناضلت وسجنت وتشردت وتغربت. وفي يقيني، عندما يكتب تاريخ السودان بأمانة وموضوعية، سيكون اسمك ضمن الرواد الذين صنعوا هذا التاريخ وساعدك الأمين، ضمن السواعد التي شاركت في بناء السودان الحديث.

حامد فضل الله \ برلين
E-mail: [email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليق واحد

  1. آخر الزمن
    نشكر في من كانوا ابواقا للسفاح نميري …
    فقط لأننا نريد ان نكيل السب للحزب الشيوعي …
    تفكير عقيم …
    ياخي تطير انت ومعاك الحزب الشيوعي وذكرياتكم البليدة التي لا نستفيد من مراجعتها شيئ سوى النرجسية وتضخيم الذات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..