مقالات سياسية

تبا للانقاذ فقد أغرقتنا

علمت الإنقاذ الشعب السوداني أسوا الخصال، دمرت الطبيعة السودانية التي وجدتها يوم انقلابها المشئوم وحولت النفس السودانية المطمئنة إلى نفس شرهه غير مهتمة بالاخرين، اغدقت الإنقاذ الأموال والمناصب على من لا يستحقون، فحولت من كانوا عنوانا للمرؤة والشهامة إلى منبوذين، حاصرتهم وحاربتهم وجعلت السلطة في يد من يهينهم من الباحثين عن السلطة والنعمة والشهرة الذين لا يتورعون عن فعل أي منكر من أجل الاحتفاظ بسلطتهم.
صرفت الإنقاذ أموال بترول السودان ( في الفاضي )، ففي الوقت الذي تدخر فيه حكومات الدول القرش الأبيض لليوم الأسود، بعثرت الإنقاذ أموال الشعب السوداني على اليخوت وعلى منصرفات الرئيس واسرته وعلى العدد اللامتناهي من المساعدين والمستشارين الذين لا يساعدون ولا يستشارون، وعلى المنظمات السرطانية التي انتشرت في جسد البلاد تنهش لحمها باسم الدين والمشروع الرسالي، ثم أهدرت الإنقاذ ما تبقى من مال البلاد على مشروع الإخوان المسلمين العالمي وتركت مسلمي السودان يتضورون جوعا وفقرا.
سياسات نظام الإنقاذ جففت الريف وجعلته غير صالح للحياة، دمرت المشاريع الزراعية والحيوانية وجعلت الشعب يهاجر غصبا عنه إلى خارج البلد او إلى العاصمة الخرطوم، الهجرة الكثيفة من الريف إلى الخرطوم بحثا عن مصادر رزق جديدة، كانت سببا أساسيا للسكن العشوائي، للمغالاة في أسعار العقارات، لتتمدد الخرطوم في كل الاتجاهات حتى تجاوزت الجبال غربا والتصقت بمدن وقرى الجزيرة جنوبا، فانعكست هذه الهجرة السكانية الكثيفة على كل شيء، وأول شيء كان السكن الخاطيء، شيدت المنازل في مجاري السيول، المرابين وتجار العقارات ( الما بخافوا الله ) وتحت حماية النافذين من سلطة الإنقاذ باعوا للمساكين مجاري السيول، باعوهم للغرق وسقوط المنازل عند اول سيل او فيضان، وما يحدث اليوم في هذا الفيضان ماهو الا جزء من فيلم الفساد الإنقاذي.
مليارات البترول لم تستثمرها الإنقاذ في الطرق والخطط الإسكانية السليمة، ولا في التخطيط العمراني السليم، لم تستثمرها في حماية الشعب من هول الكوارث، فالانقاذ نفسها كانت أكبر كارثة تمر بأهل السودان. ثلاثون سنة وها هو السودان يغرق في شبر ماء، ثلاثون سنة وها هي المنازل تسقط في كل مكان وكان هذه البلاد لم تكن فيها حكومة تفكر في المستقبل، كان هذه البلاد لم يحكمها بشر يعرف معاني الله والأرض والإنسان والوطن.
يؤسفنا ان حكومة الثورة ورثت هذا الحال ( المايل )، وأنها ستعاني خلال السنين القادمة من تركة ثقيلة من الأزمات المتلاحقة، نشفق على من يتولون الأمر وعلى المواطن المغلوب على أمره وعلى بلاد كلما استنشقت عطر الحرية اوجعها الماضي الشمولي بالنكبات. يملؤنا الامل في الغد، ولكن الطريق إليه لن يكون مفروشا بالورود والاغنيات، بل سيكون مفروشا بهذه الكوارث، بالدموع والألم والتحديات، فلنتمسك بسلاحنا الماضي الذي أسقطنا به الانقاذ الفاسدة، الوحدة، وحدتنا هي خيارنا، وزادنا هو الايمان بالنهوض مهما تعددت العثرات واكفهر الزمان.
يوسف السندي

‫8 تعليقات

  1. الكيزان نعم فاسدين بل قل فسدوا عنما جرى المال فى ايديهم وفسدوا فى ادارة الدولة عندما وجدوا السلطة والقوة فى يدهم فنسوا لله ونسوا ان الله على كل شئ قدير وان الله امتحنهم وفشلوا فى الامتحان ولكن لا تعلق كل شئ على الكيزان ، و لا يستقيم مطلقا ان كل كارثة او مشكلة او فشل للحكومة الحمدوكية وراءه الكيزان فهل الكيزان صاروا بعبع لهذه الدرجة ، إن اول طريق للنجاح هو الإعتراف بالخطأ والفشل وحكومة حمدوك فشلت فى إدارة كل الملفات وآخرها ملف الفيضان هذا وفى يدها الكثير الذى يمكن ان تقوم به واوله النفير الشامل لكل قطاعات الشعب السودانى بكل مؤسساته ووزارته فى صد الفيضان وتسخير كل الآليات والمعينات وتشمير ساعد الجد فى دفع مياه الفيضان عن الناس واملاكهم ولكن ماذا حدث لم يقم رئيس الوزراء ولا وزراءه ولا ولاته ولا حتى المدراء التنفيذيين فى النزول للشارع ودعوة الناس للنزول معهم للشارع والعمل الميدانى وسط الفيضان وسترى كيف سيخوض الشعب السودانى ملحمة تاريخية فى مجابهة السيل النيل المنكسر والعنيد ولكن ان الامور كما نراها الأن فإن الحكومة عاطلة تماما ولا تقوى على فعل شئ اى عندها عدم تصرف وهى حكومة لا تشبه الثورة ولا الثوار…..

  2. أيوه كدا انعدل و اكتب كلام عليه القيمة بدل التحليلات الفطيرة الكنتا بتكتبا ديك من غير فائدة او لازمة غير التطبيل لاصحاب الهبوط الناعم و اعداء شعبنا الكريم ،،،، اليوم نرفع لك القبعة لانك وقفت مع شعبك لاول مرة و خليت الاسفاف ،،،،

  3. يبقا تعترف يا كويز انو البلد دي ما برفعا من الكارثة الحالية اي مشروع اسلامي او ديني لا الان ولا بعد ألف سنة.
    دولة علمانية قايمة علي العلم والميثاق العالمي لحقوق الانسان هي الحل لكل كوارثنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..