أخبار السودان

الزراعة: تضرر 100 ألف فدان بالفيضانات

أكدت وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والري بولاية الخرطوم استمرار عمليات حصر وإحصاء خسائر الفيضانات بالجمعيات الزراعية وجروف النيل وفرز وتصنيف أنواع المزروعات وحصر المساحات المتضررة .

وأشارت مساعد المدير العام لقطاع الشئون الزراعية أن لجنة طوارئ الخريف بالوزارة د. ابتسام بشرى, إلى أن الوازرة تبذل جهودا كبيرة في توفير الآليات والمعدات لحماية المشاريع الزراعية من فيضان النيل.

وأكدت أن أكثر من 100 ألف فدان مزروعات تضررت من فيضان هذا العام مما سيؤثر سلبا على واردات الولاية من الخضر والأعلاف والفاكهة ويلحق بالغ بالضرر بالمزارعين والمنتجين بالولاية.

وأوضحت ان خطة الوزارة للتدخل لما بعد الفيضان وإسهامها في تقديم الدعم الفني واللوجستي للمزارعين بالجمعيات الزراعية على امتداد النيل الذين أكدوا أن فيضان هذا العام فاق كل المعدلات مما عرضهم إلى خسائر في کل المزروعات على ضفاف النيل داعين إلى ضرورة خلق شراكة مستقبلية في توفير مدخلات الإنتاج بأسعار میسرة والإسهام في عمليات تحضير الأراضي الزراعية وإيجاد منافذ تسويق للمنتجات الزراعية لتحقيق النفع للمنتجين والمستهلكين .

تعليق واحد

  1. كارثة الفيضان ستنسحب اثارها على كل الاصعدة ، اقتصاديا و صحيا و اجتماعيا و بيئيا ، و من يتحمل مسئوليتها، السياسات الضريبية و الحمائية لمواد البناء و الاسمنت ومضاعفة اسعارها عشرات مرات اسعارها العالمية.
    فمن المصدات الخرسانية و تعميق مجرى النيل عبر الجدران الخرسانية المتعرجة العميقة ، الى بناء البيوت بالاسمنت المقاوم ، كل وسائل الحماية و الامان تلك انعدمت نتيجة لغلاء مواد البناء و الاسمنت فى السودان نسبة لسياسات الحكومة فى تضييق مجالات استيراده و حماية الشركات المحلية من المنافسة مما جعل اسعاره تفوق الاسعار العالمية باضعاف مهولة !.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..