أخبار مختارة

الحزب الشيوعي: شركات “الجيش” أسست ومُولت من أموال الشعب

الشيوعي: روشتة صندوق النقد "منشار طالع ياكل نازل ياكل"

الخرطوم: الراكوبة

عدّ الحزب الشيوعي السوداني, التعامل مع روشتة صندوق النقد “غفلة كبيرة جداً”, ومجربة, ومعادية تماماً لِتوزيع الثورة بعدالة, ومُعادية أيضاً لشعار الثورة “حرية- سَلام وعَدالة”.

وقال القيادي في الحزب راشد الشيخ في مقابلة مع “الراكوبة”, إنّ القضية الإقتصادية ليست بمعزل عن التوجه الإقتصادي المعين في البلد المعين, وأضاف:  لا توجد رؤية اقتصادية إلا من زاوية نظر اقتصادية مبنية على رؤية فلسفية أو سياسية أو أيدولوجية أو غيرها”.

في حين, نبه إلى أنّ ثورة ديسمبر المجيدة وتضحياتها العظيمة, كانت من أجل هذه اللحظة والوصول إليها, وِلتحسين حياة الناس وحُالهم, مضيفاً: “تحسين حالتهم لا يتم بالآمال فقط, إنما بالرؤى والمواقف”.

شعار الاستقلال

في المقابلة الموجودة على صفحة “الراكوبة” على فيسبوك, نوه الشيخ إلى, أن رؤى الشارع تتمثل في رؤية اقتصاد يعتني بالإنسان ومكوناته باعتباره هو الرصيد الأساسي للنماء والتطور.

في ذات الوقت يقول الشيخ: “منذ الاستقلال كانت السياسات مبنية على رؤى متماهية مع نظرة رأس المال العالمي في قضية الاقتصاد.. يكفي الشعار الذي كان مرفوعاً في الاستقلال تحرير لا تعمير, اشتراه أو باعه الساسة السودانيين بعد الاستقلال”.

وينوه في ذات الوقت إلى إن فكرة الاستعانة بروشته صندوق النقد, وراها تصدير المادة الخام بأسعار رخصية حتى يقوموا بتصنيعها لاستيرداها بالعملة, هذه الروشتة مثل المنشار” طالع يأكل نازل يأكل”.

ويمضي الشيخ, إلى الإشارة إلى أن التكبيل بالديون وخدمات الديون, خطة بمنح ديون أكبر من طاقتك ديون الدولة, بينما يحزم بأن ما يفوق نصف الديون لدولة مثل السودان “خدمات دين وليس أصل دين”.

“أخطف وأجري”

في منحى آخر, هاجم الشيخ, بدء الحكومة تحرير الأسعار فعلياً, وقال: ” لا يمكن تحرير الأسعار إلا تكون عاوز تطلع روح الشعب..  الصانع المحلي يشتري الدولار بسعر عالي ويدفع دمغات وضرائب.. هذا المنتج بعد كل تلك عملية الدفع, تجعل سعره عالي لا يستطيع المنافسة.. “هذه نظرية أخطف وأجرى”.
تالياً على المقابلة المنشورة على صفحة “الراكوبة” بفسيبوك, وصم الشيخ, أعضاء النظام المخلوع “بالمخلوعين بمعني مطرودين ومخلوعين” من المال كانوا ينهبونه بلا حياء أو أخلاق, ولا يفكرون في العاقبة.

وقال الشيخ, إن الاقتصاد ورث بنية صعبة, فيما يعتقد إن حال لم يحدث طلاق بائن بين النهج الاقتصادي المصمم منذ الاستقلال وحتى الآن والذي انتج هذه الفوارق في المجتمع والتي أدخلت البلاد في حروب لن يحدث تغيير.

مال الجيش أموال الشعب

ويؤكد الشيخ, إن كل الأموال التي يقول الجيش أنه يملكها عبر شركاته هي في الأصل أموال للشعب قطعت واستقطعت منه لتأسيس وتمويل تلك الشركات.وأضاف: ” الجيش ما كان عندوا قروش تعمل “زادنا” وغيرها والحديث عن استقطاعات غير صحيح لانو الجيش ميزانيته نفسها تدفعها الدولة”.
وأكد أن ايلولة شركات الجيش, بمفهوم دفع “الأرباح” ليست كافية.

ونبه الشيخ, إلى أن مجرد الإشارات أو الاعتراضات, والمقترحات, حول أن هذا الطريق ليس طريق “الثورة” وجد التجاهل من وزير المالية السابق والوزيرة الحالية.وقال إن زيادة المرتبات لفئة وارتفارع الأسعار يشمل الجميع, “وهذه حلول مؤقتة معها آثار جانبية كثيرة”.وصوب الشيخ انتقادات لاتباع نظام مصادرة الممتلكات من نافذي وأعضاء النظام البادئ فقط دون وقف ومصادرة الشركات التي تعمل حتى الآن.

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..