مقالات سياسية

أدركوا متضرري السيول والفيضانات قبل انتشار الأوبئة والأمراض

محمد نور عودو

السيول الفيضانات التي اجتاحت السودان في خلال الأسابيع الماضية خلفت أضرا ر وخسائر بشرية ومادية كبيرة اكثر من مائتان شخص لقوا حتفهم و الاف المصابين و عشرات القري طمست وإلاف المنازل دمرت تماما بالإضافة لفقدان آلاف الرؤوس من الماشية وإلاف الهكتارات الزراعية غمرت بالمياة وإتلفت الزراعة و الحقت دمار كبير في البنية التحتية.

مأساة وكارثة طبيعية لم تحدث في السودان من قبل نسأل الله أن يجعلها أمطار خير وبركة علي السودان ودرس يستفاد منه في المستقبل لتجنب مثل هذه الكوارث بالاستعداد الجيد قبل موسم الخريف ببناء سدود وخزانات مياة في الأقاليم للاستفادة من مياة الوديان المهدرة وحفر قنوات الري جوار النيل لسحب وتخزين مياة النيل في فترة الخريف ووضع خطط لحماية البنية التحتية داخل وخارج المدن بفتح وتوسعة مصارف المياة وووو.

كارثة سيول والفيضانات هذا العام كارثة كبيرة خاصة في الناحية البيئية والصحية مازالت المياة الراكدة تغمر الميادين والشوارع والساحات في المدن رغم إعلان وزارة الري بانخفاض منسوب النيل.
لا شك المياة الراكدة الملوثة بنفوق الحيوانات وانهيار الصرف الصحي تسبب أمراض الدوسنتاريا والبولهارسيا و الملاريا والاسهالات والكوليرا وأمراض أخري.

الوضع ينذر بكارثة أكبر بعد وقف الفيضانات والسيول وانخفاض منسوب النيل ويحتاج لبرنامج إسعافي عاجل لتفادي هذه الكارثة والناس تنقذ ما يمكن إنقاذه وهذا البرنامج يتطلب نفير واستنفار من الشعب والحكومة لمساعدة متضرري السيول و الفيضانات بتوفير المعدات االازمة . ادوية أغذية .مشمعات .خيم. ناموسيات .مبيدات الرش. ايادي عاملة ومعدات والات لحفر مجاري تصريف المياة الراكدة في الشوارع وردم البرك وووو.

لنستنفر لمساعدة اهلنا متضرري السيول الفيضانات في السودان.
والله المستعان .

محمد نور عودو

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..