مقالات سياسية

لا تلوموا عبد الواحد أو الحلو، بل النخب السودانية

لا تلوموا عبدالواحد أو الحلو, بل النخب السودانية لعدم إلتزامها بالقيم الأخلاقية الإنسانية منذ المهدية  (1 – 9 )

*****

” .. كل ما أود الإشارة إليه هو إن ما نشهده اليوم هو أزمة فى ديمقراطيتنا, و أزمة أخلاقية, و أزمة فى العلاقات الإنسانية .”  محمد أحمد محجوب, رئيس وزراء السودان 1968

و قال مارتن لثر كينج: ” أسوأ مكان فى الجحيم محجوز لهؤلاء الذين يبقون على الحياد فى أوقات المعارك الأخلاقية الكبرى.”

ولا توجد معركة أخلاقية أكبر من النضال من أجل الحرية والسلام العدالة, شعارات ثورة ديسمبر 2018 المجيدة. وربما يعتقد البعض أن من السذاجة أن نتوقع من النخب الحاكمة و السياسين و الجنرالآت أن يمتثلوا بالاخلاق الإنسانية و بالأخص التى نادى بها الميثاق العالمى لحقوق الإنسان, و لكنى أؤمن أن من واجب كل فرد منا أن يطالبهم ليس فقط بالإمتثال و إنما أن ينعكس ذلك بمنتهى الشفافية فى كل معاملاتهم.

******

فى هذه المقالة أتحدث عن الأخلاق الإنسانية و المشاكل التى نتجت من عدم إلتزام النخب السودانية الحاكمة بها. و أتبنى التعريف القائل بأن, ” الأخلاق هى الإلتزام بالفعل السياسى و الإجتماعى لتغيير الواقع, … و التى ستنتج فى سياقها منظومة أخلاقية بديلة منسجمة مع الواقع الجديد” … حيث تسود قيم الحرية و العدالة و المساواة. (1)

 

و أ عتقد أولا, أن إنعدام الأخلاق الإنسانية لدى معظم أفراد النخب السودانية الحاكمة, مدنية كانت أم عسكرية  و من ورثوها ومن تماهوا معها من أبناء الهامش منذ المهدية حتى اليوم هو السبب الرئيسى فى أن يصبح السودان بؤرة للفشل و مركزا للإرهاب والعنصرية و المحسوبية و الإختلاس و منبوذا من كل دول العالم, وآن يصبح السودانى مشردا فى الداخل و الخارج, مستلب الهوية و مسلوب الوطن.

*****

و أعتقد ثانيا, أن إنعدام هذه الأخلاق لدى النخب الحاكمة هى التى أدت إلى تملص النخب من كل الإتفاقيات التى أبرمتها مع ثوار الهامش فى السنين السابقة و أدت بدورها إلى إنعدام الثقة و المصداقية فى النخب الحاكمة و فى من مثلوها فى كل الإتفاقيات و بالأخص فى الدعوة إلى عقد مفاوضات للصلح فى جوبا الآن.

*****

و أعتقد ثالثا, أن كل ثروة الشعب التى سرقها الكيزان و المارشال الفاشى البشير و اسرته وكل التنوع الحضارى الذى دمروه فى خلال الثلاثين سنة الماضية يمكن تعويضهم بسهولة ما عدا الاخلاق السودانية السمحة التى ربما تحتاج لأجيال من التربية الأخلاقية و الوطنية لإستعادتها.

*****

و أعتقد رابعا,  أن كل اعضاء الحكومة الإنتقالية الحالية بشقيها العسكرى و المدنى يعرفون جيدا قيما إنسانية تسمى … الشرف … العدل … الوطنية … الشجاعة …. الحرية … الحب … المرؤوة … الشهامة .. المساواة … الامانة … الصدق … الرحمة … الإيثار …  الثقة … و الشفقة … ألخ, و ربما قد تحلى أو إلتزم معظمهم بكل أو ببعض من هذه القيم فى خلال مسيرة حياتهم الحافلة.

*****

و أعتقد خامسا, أن بعض أعضاء الحكومة الإنتقالية الحالية ربما رفض أن يلتزم بكل أو ببعض هذه القيم الإنسانية فى خلال الثلاثين سنة الماضية و بالاخص هؤلاء الذين تبوؤا مناصبا فى حكومة الكيزان و شاركوا فى قتل و تعذيب و إبادة و نهب الشعب السودانى المسالم و المغيب وعيه.

*****

و أعتقد سادسا, أن العسكر لم ينحازور مطلقا إلى ثورة ديسمبر و إنما قاموا بثورة مضادة ثم إدعوا الإنحياز, و تجلت ثورتهم المضادة فى مظهرين, الأول هو … “القمع السافر و سفك دماء الثوار”  أمام القيادة العامة حين فشلت دولة الكيزان العميعة (مجتمعها السياسى) أن تتعامل مع تحدى الثوار, و المظهر الثانى هو… ” إيهام الشعب بالديمقراطية (الشراكة مع المدنيين) بغرض إعادة تموضع و تشكيل هيمنة” دولة الكيزان القديمة من جديد. و أيضا لا ننسى الدور الذى لعبته و ما تزال تلعبة الدول المهيمنة مثل السعودية و الأمارات… و أمريكا و مصر فى تثبيت الثورة المضادة. (2)

*****

سابعا, أعتقد أن المدنيين فقط فى حكومة دكتور حمدوك هم الوحيدين الذين فوضتهم ملايين الثوار ليكونوا أعضاء فى الحكومة الإنتقالية, و أن قوى الحرية و التغيير وحمدوك لم يستغلوا كل السلطات الثورية التى منحتها لهم الملايين, فحمدوك و قحت لا يحتاجون إلى مباركة العسكر فى إتخاذ قراراتهم, فالعسكر لم يفوضهم أحد.

*****

و أخيرا أعتقد أن بعض ضباط الجيش السودانى الذين ضربوا بعرض الحائط بهذه القيم الانسانية فى عهد الكيزان يحاولون الآن إستعادة هذه القيم من أجل تطهير ذواتهم و استعادة إنسانيتهم و كرامتهم الشخصية, و فى سبيل ذلك ربما قد يضحى بعضهم بكل نفيس حتى اذا أقتضى الأمر بأرواحهم.

*****

بعد هذه المقدمة التى تتحدث عن القيم الإنسانية النبيلة التى أصبحت منبوذة فى عهد الكيزان لدى معظم المثقفين السودانيين و بالأخص من حملة الدكتورارة و الماجستير و الألقاب الفضفاضة – ك- مولانا و المفتى والجنرال و المارشال و البروفسير … إلخ, أود أن انبه القارئ العزيز الى أغنية الشاعر الممتلئ إنسانية حتى النخاع, المغنى بوب ديلان, الحائر على جائزة نوبل للآداب فى عام 2016. و بتصرق منى فى الترجمة, يقول بوب فى أغنيته, الجواب يا صدديقى فى مهب الريح, التى كأنما وجهها للجيش السودانى و النخب الحاكمة:

*****

كم قذيفة يجب أن يطلقها المدفع

قبل أن يتم إسكاته إلى الأبد

و تطرح جانبا البندقية

***

و كم سنة يجب أن ُيستعبد فيها بعض الناس

قبل أن ُيسمح لهم  … أن ينالوا الحرية

***

و كم أذن يجب أن يمتلكها الشخص

لتمكنه من سماع صراخ و إستغاثة

المعذبين فى بيوت الأشباح

و معسكرات اللجوء المنسية

***

و كم شخص يجب أن يقتله المجاهدون

حتى يقتنع العسكر و النخب أن كثيرا

كثيرا من الأبرياء قد قتلوا

و يعلنوا أن الدين لله و الوطن للعلمانية

الجواب يا صديقى فى مهب الريح

*****

أما عبد الواحد و الحلو فيقولون بكل صراحة, الجواب يا أصدقائى فى العلمانية. و عليه, الوطن العلمانى هو مربط الفرس الذى نادي به عبد الواحد و الحلو, و قد توج الحلو علمانيتة بوثيقتة المعنونة, ” المبادئ فوق الدستورية “, و التى تقول:

” هى مبادئ تكون أعلى رتبة و منزلة من الدستور نفسه بمعنى أنه لا يجوز و لا يصح أن تكون هناك مواد فى الدستور تخالفها, و تكون لهذه المبادئ صفة الإطلاق و الدوام و السموء, فتكون بذلك محصنة ضد الإلغاء أو التعديل أو  المخالفة و لو بنصوص دستورية. و يجب و ضعها كوثيقة و مبادئ أساسية ينبغى مراعاتها عند و ضع الدستور, و يجب على واضعى الدستور الإلتزام بها و عدم المساس بها أو الحياد عنها. و هى غالبا حزمة المبادئ المتعلقة بالمساواة و المواطنة و حقوق الإنسان, و هى الموجودة و الواردة فى المواثيق الدولية حاليا”. (3)

*****

ومن البديهي أن يطالب كل ثائر وكل سودانى محب للحرية والسلام و العدالة بإدارج مبادئ فوق دستورية أذا نظرنا الى تاريخ السودان الدموى و العنصرى بسبب غياب الرادع الأخلاقى من ضمائر النخب الحاكمة التى فرضت الايديولوجيا الإسلامو-عروبية و ثقافة الوسط الشمالى النيلى على مجتمع متنوع الثقافات و الأعراق و اللغات, ثم كبلتله بالدكتاتوريات العسكرية والطائفية منذ الإستقلال. وعليه سلبت الهامش ثقافته و ثروته و كرامته ووعيه بذاته. و عندما ثار الهامش و حمل السلاح دفاعا عن نفسه شنت النخب عليه حربا ضروسا و إستعانت ببعض أبناء الهامش الذين تم إستلابهم مما أدى الى تشريد و إبادة و تعذيب و إغتصاب الملايين. و حتى عندما أبرمت النخب الحاكمة معاهدات الصلح مع ثوار الهامش لم تلتزام النخب بعهودها و تملصت من كل الإتفاقيات التى أبرمتها منذ الإستقلال حتى اليوم, ما عدا أجراء إستفتاء واحد كما أملته إتفاقية نيفاشا و الذى أدى الى إنفصال جنوب السودان العزيز.  ( يتبع )

عبدالله مصطفى آدم /بيرث – أستراليا
[email protected]


https://hadfnews.ps/1:  غازى الصورانى, التطور الفلسفى لمفهوم الأخلاق

2: https://ida2at.com/introduction-antonio-gramsci-thought/

3: مولانا متوكل عثمان سلامات, المبادئ فوق الدستورية, , الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال – سكرتارية التدريب و البحوث و التخطيط (4)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..