مقالات وآراء سياسية

السلطة لا تفسد…. وإنما..

امل أحمد تبيدي

ضد الانكسار
البداية هي التي تحدد شكل النهايات… اليوم نحصد ما صنعه الساسة والعسكر في البلاد….
بلد تتهاوي… تتزايد الاطماع الخارجية… يتسلل إليها البعض عبر الثغرات الناتجة من ضعف الحكومة وفقدانها  للرؤية…. الذي يعيق التطور رهن المصير بالخارج…….
 تفاقم الأزمات  اثبت فشل الذين صعدوا للسلطة بدون استثناء
…. تؤكد عجزهم ورغم ذلك متمسكين  بالسلطة……

أزمة صرف المرتبات في كثير من القطاعات… اتهامات متبادلة…. عجز في توفير الكتاب المدرسي… تأجيل المدارس…. زيادة الرسوم بصورة خرافية كثير من المدارس رفضت تنفيذ قرار الوزارة ومازالت تفرض رسومها  بالدولار او  ما يعادله… الخ
وزيرة المالية ليس بحجم تحديات المرحلة…. وزير الصناعة بدون خطط ولا برامج والبقية علي ذات النسق…
الولاة في كثير من الولايات أثبتوا فشلهم اداريا …. الخ القضية إذن في من يحكمون….. ……
 الذي يرفضه الشارع يتمسك بالسلطة  حتي لو اشتعلت حرب أهلية….. ادب الاستقالة مفقود ومحذوف من كافة قواميس الذين يصعدون …..

الوضع الراهن يجب أن يجعل من في السلطة يراجعون أنفسهم قبل فوات الأوان…..
المعاناة فاقت التصور…. الغلاء أصبح في متوالية تصاعدية يومية….
المؤسف أن يكون حصاد ثورة عظيمة… أنصاف ساسة ونشطاء و اصحاب مصالح خاصة……يحاولون تخدير المواطن بعبارات واهية و وعود لن تنفذ….
يبقي السؤال من الذي استفاد من سقوط النظام المستبد؟
كيف تم  اختيارهم؟ وماهي المعايير؟
الذي يسير بين الناس يدرك حجم المأساة و حجم الحزن علي ضياع أهداف ومطالب الثورة…. والبعض قالها صراحة وضعنا ثقتنا في الذين لا يستحقون…. و آخرون قالوا خذلنا حمدوك الذي انصاع الي أنصاف الحلول وافق علي وثيقة دستورية معيبة و جعل التعين عبر العلاقات…..الخ…..
الوضع قابل  للانفجار بسبب الضغوط الاقتصادية و غياب الحكومة….
رغم هذه الأزمات مازالوا يتصارعون حول الكراسي…. المعركة أصبحت بين القرب من مركز القرار  و البعد منه… تلك المساحات تحدد مدي سلطتك في فرض القرارات….
وتبدأ سياسة (زولي وزولك)…. ويطل الوجة القبيح للساسة….
من الذي سيوقف هذا العبث و يضع حدا للفوضي…. ويجعل هيبة الدولة واقع معاش……

ماذا فعلنا حتي يسلط علينا حكومات عسكرية تهد الاقتصاد و تكمم الافواة وتقتل وتنهب.. و مدنية متهاونة متخبطة يدعمها الانتهازي و المنافق و يتصارع فيها أغبياء الساسة من أجل الكرسي…..؟
ماذا فعلنا حتي نحرم من حكومة متجردة عادلة اركانها الشفافية و الرقابة والمحاسبة……؟
نحن من صنعنا الاصنام وعلينا الان بالتكسير…
&السلطة لا تفسد الرجال، إنما الأغبياء، إن وضعوا في السلطة، فإنهم يفسدونها.
جورج برنارد شو
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

amel tabidi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..