أهم الأخبار والمقالات

وزيرة العمل: اكبر التحديات التى واجهت الوزارة تجريد الوزارة من غالبية الصلاحيات

اكدت وزير العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ التزام الحكومة الانتقالية ووزارتها بدور الشباب فى التنمية مشيدة بالدور الاصيل للشباب فى التغيير .

واشارت الوزير لدي مخاطبتها اليوم ورشة الشباب والاقتصاد ضمن برامج الورش القطاعية للمؤتمر الاقتصادي القومي الأول بقاعة التعليم العالي،الى تبني الدولة سياسات تنموية تستهدف مقابلة طموح الشباب فى العمل التنموي .

مطالبة الشباب بالتفكير بطرق غير تقليدية بالاستفادة من المعرفة لازالة العوائق والحواجز لتوفير الحقوق الاساسية مشيرة الى ان اكبر التحديات التى واجهت الوزارة بعد استلام الحكومة الانتقالية للسلطة التشريعات والقوانين بعد ما قامت الحكومة السابقة من تجريد الوزارة من غالبية الصلاحيات .

واكدت على اهمية مراجعة قانون الخدمة المدنية وارجاع مفوضية لجنة الاختيار الى حضن الوزارة والعمل على المسح الاجتماعي الاقتصادي وتحديث سياسة التوظيف بالاضافة الى مشاريع العمالة المكثفة .

محتوى إعلاني

‫5 تعليقات

  1. اكد على اهمية … ووجه …و و و …. ليك سنة وزيرة ماذا فعلتي بالخصوص ؟ عندنا يتم التاكيد على والتوجيه … من هو المقصود … ومن الذي ننتظره ليعمل …… من هذا الخفي الذي طال انتظاره لياتي ويعمل وينجز …… لاحول ولا قوة الا بالله

  2. طيب قاعدة وزيرة ليه و انت مجردة من غالبية الصلاحيات . اهو راتب و مخصصات و خلاص. قدمي استقالتك!
    تبا لقحت و عواستها . لماذا تم تغيير النظام الفاسد اذن و البديل لا يستطيع ان يفعل شيئا اكثر من يكثر من الشكوى في كل مناسبة

  3. بالله الزي فيصل وزي دي سويناهم وزرا كيف بس؟ ما عندهم ولا ذرة من حماس الثورة؟ قالت النظام ما خلا ليها حتات أقصد صلاحيات قالت! قايلة الثورة هي لعبة كراسي لما صفرجت الثوار قعدوا في الكراسي والكيزان طلعوا ملوص لكين كانوا أذكى وغيروا الامتيازات ومقلبوا الفائزين بالكراسي شالوا منها ميزة التحكم فيما يفترض أن تتحكم فيه الوزارة! لماذا عندما استلم كل وزير وزارته لم يمارس صلاحيته كقائد للوزارة لجعلها تقوم بكافة الأعمال التي يفترض أن تقوم بها ثم بعد ذلك يقوم بحصر كافة القوانين المخالفة وتقديمها لوزير العدل لتعديلها فوراً من خلال مجلس الوزراء؟؟ وهنا العبرة بمجلس الوزراء الثوري إذ عليه بتنفيذ قراراته المتعلقة بصلاحيات الوزارات والوحدات الحكومية مباشرة ولا ينتظر أية جهة أخرى لاعتمادها أو النظر فيها فلا توجد قوة فوقه تمنعه من وضع كافة سياساته موضع التنفيذ. كيف يكون مجلس وزراء حمدوك هذا مجلس وزارء ثورة إذا كلهم جايين بعقلية وفكرة أن الثورة تحكمها قوانين النظام المدحور ؟ دي ما كانت ثورة إذن! معقولة شوية طراطير اللجنة الأمنية للنظام البائد قدرت تسيطر على قوة دفع الثورة في نفوس الثوار حتى حعلتهم يخضعون أنفسهم لاشعورياً لوهم قوانين النظام الذي أسقطوه ؟؟ قد يقول قائل إنهم محكومون بالوثيقة الدستورية ونقول نعم قد يوجد حائل ولكن ذلك من الناحية النظرية فقط، برغم أن عموميات الوثيقة نظرياً كافية لأي عمل ثوري يقرر المجلس القيام به؛ وأما من الناحية العملية فلا يوجد قط ما يشكل حائلاً مادياً دون ذلك! ولكن للأسف فقد فات الأوان ولا أقول بأن ثورتنا قد سرقت، اللهم إلا بقدر تهاوننا ومجاملتنا في اختيار حمدوك ووزرائه وعدم حرصنا على التأكد من مدى وعيهم وحماسهم الثوري.

  4. يا ست لينا سئمنا من رمي فشلكم علي النظام السابق هذه حقيقة لا يتجادل عليها اثنان ولولا الفشل لم يتغير النظام واستبشرنا خيرآ بالشباب امثالك
    لكن للا سف انتي وزملائلك الوزراء فاشلين واحتوتكم الحكومة الفاشلة وكان بالامكان الاصلاح والنضال من الداخل لماذا السكوت ؟؟
    ابدآ ما تذكرتوا انكم اتيتم علي دماء الشهداء الذكية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..