مقالات ثقافية

كم مرة مارستْ “عزيزتي كيتي” الحبّ؟

عبدالحميد البرنس

اعتمل الحبّ في نفسي. بدأ يفيض، متدفقا كالنيل واهب الحياة في سريانه ذاك، باتجاه الخالق والكون و”عزيزتي كيتي سام”. ولم يكن ثمة من مفر قد يحول دون أن أطرح عليها ذلك السؤال: “كم مرة مارستْ “عزيزتي كيتي “الجنس”، على مدار حياتها”؟ كما لو أن تكويني العاطفي، حتى وأنا أتجاوز منتصف الثلاثينات للتو لحظتها، لم يتجاوز مرحلة المراهقة، بخطوة!

كان رأس كيتي لا يزال مترعا بتفاصيل دقيقة، حميمة، عن فتيان أحلامها في زمان لم يعد له في نفوس أغلب من ظلّ حيّا مثل ذلك الزّخم القديم. إنّهم فتيان فرقة “البيتلز”. تلك المجموعة الغنائية البريطانية ذهبت كيتي سام في عشقها حدَّ الوله والجنون وأقصى مشارف الشغف مدى حياة كاملة. الفرق الوحيد هنا بين كيتي سام وبين أمّها في مقام العشق والشغف هذا أن الأخيرة كان قلبها يحجّ في تلك الأوقات الطيبة إلى “جريس لاند”، جنة الفيس بريسلي وقلعته الحصن الذي أُقيم لا لينهض في وجه الأعداء كما حائط صد، بل كي ينهض كحاجز تلطيف لموج بحر المحبين المتدافع ليل نهار.

كدتُ أن أقول لها بُعيد إجراءات تسليم وتسلّم تلك الوردية: “إنه كتاب ماركس “الآيديولوجية الألمانية”، عزيزتي كيتي سام”. أحجمتُ في اللحظة الأخيرة عن قول لا يجدي. نلت حظي من قراءة الكتب ومناقشة النظريات. ما تبقى وقت لحرائق الجسد وأحاديثه الشجيّة. كما لو أنني لم أستمتع زمنا بعسل مها الخاتم في القاهرة. لقد أُصبت رغما عني نتيجة كل ذلك القهر والحرمان بالرغبة الماسّة في ملامسة ما لم يكن بوسعي ملامسته في سنوات المراهقة النائيّة وفوران الشباب. آنذاك، بينما تنتظر ابنتها دوريان لتقلها كالمعتاد إلى البيت بسيارتها الفورد القديمة قدم الحاجة كاشفة، سألتني عنه، وهي تراه معي لأول مرة. حاولتْ كيتي سام قبلها جاهدة فك طلاسم أحرف الكتاب المترجم إلى العربية. لم يكن الكتاب محتويا في طبعته تلك على حرف لاتيني واحد. نظرتُ بدوري إلى صورة ماركس الباهتة على ظهر الغلاف. كانت ملامحه غائمة وراء الآثار المتراكمة لأصابع يدي عبر السنوات. حين بدا أن كارل ماركس في صورته تلك أشبه براهب طيب عجوز، قلت لها بجدية تامة: “هذا، عزيزتي كيتي، كتابنا المقدس”. بدت كيتي متفهمة لتلك الإجابة وهي تتساءل:

“هل يؤمن به الكثير من الناس هناك، يا هاميد”؟

قلت:

“بل يعتقدون، عزيزتي كيتي سام، أن مجرد ترتيله آناء الليل وأطراف النهار سبب كاف لتقليل رقعة الفقر ومحو فساد الحكام”.

أخذتْ كيتي سام تاليا تتطلع بقلق إلى إحدى شاشات المراقبة، قائلة: “للأسف الناس هنا في كندا لا يبالون بالسماء كثيرا”.

كمن يستدرك أمرا تمّ تذكره على حافة الوقت، سألتني كيتي سام، قائلة: “آه، نسيت، هل تؤمن أنت بالله، يا هاميد”. كانت الإجابة على مثل ذلك السؤال عالقة في داخلي منذ زمن بعيد. قلت: “فقط حين لا ينوب عنه الآخرون في الأرض”!

كنت أدرك جيّدا أن حيِّز المعلومات الضخمة في دماغ كيتي عن “جون لينون” و”بول مك كارني” و”جورج هاريسون” ورفيقهم الرابع الذي أنسى دائما اسمه ربما لأنّه كان عازف إيقاع بأكثر منه شيئا آخر لم يتح لها في النهاية سوى ذلك الهامش للتفكير في أشياء خارج ساعة قمار واحدة من كل أسبوع مدفوعة كل مرة باستعادة أمجاد غنى آفل قديم. فجأة، وهي تنظر إلى السقف متبرمة من تأخُّر ابنتها، وثمة شعور الحبّ ذاك تجاه الله والكون وهي نفسها قد أخذ يزداد عنفا وضراوة عبر مسارب روحي؛ تناهى صوتها، وهي تتغني بإحدى روائع جون لينون الأخيرة بنبرة أقرب ما تكون إلى الدندنة:

“كل ما نقول به.. امنحوا السلام فرصة”.

رأيتها بعدُ وهي تتراجع بمقعدها المتحرك إلى الوراء في تثاؤب. كانت كيتي أنهتْ لحظة دخولي عليها كتابة بعض الملاحظات على دفتر التقرير اليومي. شبكتْ أصابعها وراء عنقها ناظرة إلى شاشات المراقبة في ضجر ونفاد صبر. كانت تلك من المرات النادرة التي تأخرت فيها ابنتها دوريان عنها إلى ذلك الحدّ. قالت تبدد سأم السكون المشوب بالانتظار:

“لا شيء هام حدث أثناء وردية الليل”.

بدأتُ أتأمّلها ثانية من الطرف الخفيّ نفسه. كان الشعور بالحبّ ذاك قد طغى وفاض عن ماعون قلبي ولم يعد محتملا، حين استدرتُ نحوها في جلستي تلك، قبالة شاشات المراقبة، ورجوتها: “هل تسمحين لي عزيزتي كيتي سام بتمرير يدي على شعرك”؟ شَعْرُها ذهبيّ اللون. وقد ظلّ يوقد في قلبي حرائق الرغبة تلك كلما ألقت برأسها إلى الوراء، هكذا عابثة ضاحكة.

أخذني الفزع، تسارع نبض قلبي، وتصاعد صوت دقاته، لحظة أن بدأت العجوز تقترب مني بمقعدها المتحرك، وقد مال رأسها بتلقائية على كتفي. ضاعف مدى دهشتي عبر يدي هذه المرة أن شعرها لا يزال بالفعل يحتفظ بجاذبية ونعومة شعر فتاة في العشرين، حتى وهي تقف على بعد خطوات من سن التقاعد ونهاية الخدمة المدنية. كانت كيتي في تلك المرحلة العمرية نفسها التي يأخذ فيها أمثالها من نواحي بلادي في تجهيز قوارب الإبحار صوب عالم الفناء أو العدم. ولم ينسوا في أثناء هذا التجهيز لرحلة الأبد أن يضعوا على متن قواربهم تلك القِرب المليئة بماء الإستغفار، السلال المكتظة بزاد الصوم والصلاة، مجذافيّ الإيمان، بعض فواكه الحجّ إلى بيت الله إن أمكن، وقليل منهم كان يملأ حقائب الإسعافات الأولية بالزكاة وطلب المغفرة ممن آذوهم في لحظات ضعفهم الكثيرة، ولم يعد يشغلهم بعد من أمر الحياة شيء. وددتُ لو أنني أستمر في تمرير يدي على شعرها من دون توقف أو نهاية هكذا حتى قيام الساعة. لكنّ كيتي انفصلت عني ببطء. أخذت تتشاغل بالنظر إلى شاشات المراقبة الماثلة قبالتنا كما شيء لا يني يُذكِّرك أن الحياة قد تتسرب في أحيان كثيرة بلا معنى. عندها فقط، أدركت أن كفّ الزمن قد أخذت منذ وقت بعيد في حياكة تلك الغضون الدقيقة حول شفتيها الرفيعتين. لعلها أحسَّت بعاري الخفي. وقد بدأت كوامن الرغبة الوحشية تتحرك بين ساقيّ بعناد. أو “لكأن بي نزعة دفينة لإشتهاء الموت”. كانت كيتي العجوز الطيبة حد سرقة طعامها لا تزال تواصل التطلع إلى تلك الشاشات في وجوم متناسية ما قد بدر مني. لكنّ وجهها اعتكر خطفا. ولا أثر هناك بعد يدل على حضور ابنتها.

كان هاتف ابنتها دوريان المحمول لا يزال مغلقا والملل أخذ يجتاح العجوز كيتي هذه في قربي ذاك إلى الدرجة التي بدا معها وجودها هي نفسه وسط ذلك الخجل المتفاقم في نفسي مثل شيء ثقيل باعث على الغثيان. لم يعد ثمة ما يقال وقد أخبرتني منذ حضوري تقريبا بكل ما هو جديد عن ابنتها وحفيدتها. لم يغب عنها أن تحدثني بشيء من الحزن عن خسارتها الكبيرة أثناء لعب القمار في عطلة نهاية الأسبوع الماضية. أخيرا، خرج من جوفي، كما لو أنني أبدد هناك بقايا حريق لا منطق له في عرف الطبيعة بحريق من نوع نشاز آخر؛ ذلك السؤال الذي ظلّ يغلي في داخلي لفترة طويلة:

“كم مرة مارستْ عزيزتي كيتي “الجنس”، على مدار حياتها”؟

على عكس مخاوفي تلك تماما، عادت الحياة تدب في أوصال السيدة العجوز. ألقت بشعرها بكلتا يديها إلى الوراء. أخذتْ تضرب على الأرض بقدميها ضاحكة كفتاة على أعتاب العشرين لا تزال مغمورة في وهج الشعور أن العالم لا يزال واعدا في مقبل السنوات بالكثير من الأشياء الطيبة. “فريق البيتلز أكبر من المسيح”. هكذا، وهي تفتح أمامي خزائن أسرارها على ذلك النحو، وأنا أراها وهي تصغر في الحكي أكثر فأكثر، ثم أكثر، خطرت على ذهني تلك العبارة التي أطلقها جون لينون في عام 1966. وكنت قرأت قبل أيام قليلة مقالا في مكان ما من شبكة المعلومات جاء فيه “لم يكن لينون ومكارتني عندما كانا يجتمعان في حجرة مكارتني الضيقة لعزف الموسيقى ووضع كلمات الأغاني يعيان أنهما يؤسسان لتاريخ الفن الغربي عموماً، وأن الفكر العفوي الذي كان يكظمه الفتية الأربعة هو امتداد لموجة الحداثة التي اجتاحت التشكيل والأدب”.

أتذكر:

كان رابعهم يدعى “رينجو”.

كنتُ لا أزال شابة صغيرة.

مات أبواي يا هاميد في حادث تحطم طائرة مروحية خاصّة على شواطيء خليج هيدسون على الحدود ما بين محافظتي أونتاريو ومنيتوبا. تركا لي ملايين الدولارات وفراغا لا يني يتعاظم كلما تقدم الوقت. كانا محور حياتي. كما لو أن أحدا لم يحب أبويه مثلما أحببتهما. لا تزال ضحكاتهما بين أصدقائهما ترن داخل أذنيّ متناهية عبر ذكرى حفلات الشواء في الهواء الطلق. كل شيء بموتهما آل إلى سكون. كنت في جوع لا نهائي إلى تبديد الصمت المتفاقم من حولي. أوه، يا هاميد، لا أحد يعلم في مثل عمري على وجه التحديد كم مرة مارس خلالها الحبّ في حياته. ذلك أمر لا يُحسب بعدد المرات”! شيئا ما تحول غرامي القديم بفرقة البيتلز، ولا يزال نوعا ما، إلى شيء أخذ يملأ من نفسي مجتمعة منافذ الروح والجسد. لم يكن الأمر تعلقا بصيحة في عالم الغناء أقامت الدنيا وقتها. بل كان الحياة. كان بمثابة الهبة الإلهية أن تتنفس مع أربعتهم هواء العالم نفسه. حين أقدم ديفيد شابمان مساء الثامن من ديسمبر من عام 1980 على اغتيال جون لينون وجدتني ثانية أسيرة ذات الفراغ العظيم. قال إنه ظلّ يسمع أصواتا في رأسه تأمره بقتل رسول الحبّ. “تصوَّر إلى أين يصل الهراء بالناس؟ قال، دعني أتذكر، آه، قال كان قراره الأحمق باغتيال جون لينون أمرا “أشبه بقطار ينطلق بأقصى سرعته، لا سبيل لوقفه”. أحسست باليتم مرة أخرى. كما لو أن العالم لم يعد فيه أحد. “يا هاميد، أي قوة غامضة هناك تدفع بالناس إلى قتل أجمل الأشياء لديهم”؟ استيقظتْ دودة اليساريّ. وقد كدت أن أقول لها إن ما تفوهت به للتو شكل حجر الزاوية في كتاب “الآيديولوجية الألمانية”. وكنت أعني سؤال ماركس “لماذا يسلك البشر أحيانا ضد مصالحهم الخاصّة”.

ظلّتْ العجوز وهي تواصل حكيها ترتعش حد إثارة مخاوفي من أن يغمى عليها دفعة واحدة في أي لحظة. ثم.. وبلا مقدمات شرعت كيتي تبكي بكيانها كله. يا إلهي! بعد كل هذه السنوات، لا تزال تذرف دمعا، “الدمع، لو تعلمين! فقط لو تعلمين، عزيزتي كيتي، ما يفعله الدمع بدواخل المنفيّ الغريب”. الدمع الدمع، عزيزتي كيتي، أيبعثه فينا الحنين، الغبطة، الفقد، الوداع، اللقاء، الحزن، الفرح، المسرَّة، أم اليأس والأمل؟ أي قوة هائلة ينطوي عليها ذلك السائل المائي؟ الدمع الدمع. لقد وضع الله عزيزتي كيتي في ابتسامتنا الجسور، في حناجرنا الغناء، في قلوبنا الخفقان، في رؤوسنا الفكر، في أقدامنا المشي، وفي ملتقى ساقينا الرغبة، لكنه جعل من الدمع أكثر هباته تلك وضوحا وأسى ولوعة. كنت أواصل النظر إلى كيتي مصغيا إليها مفتشا في الوقت نفسه ما بين ندف الحطام المتراكمة داخل أعماقي عسى أن أعثر على إجابة ما، ولا أدري أن ما أُعايشه معها من توحد مجرد كابوس أم واقع آخر من هلوسات منفىً لا محيد عنه؟

عبدالحميد البرنس <[email protected]>

تعليق واحد

  1. الناس فى شنو و……………………………..فى شنو ولكل ظرف مقال نحن فى طابور الخبز لا الحب اصحى يا مقلد الطيب صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..