أخبار السودان

اللجنة الوطنية لليونسكو: المواقع الأثرية في السودان تعرضت لتهديد غير مسبوق

أكدت الأمين العام للجنة الوطنية السودانية (اليونسكو) وفاءً سيد أحمدان تسجيل المواقع الأثرية في قائمة التراث العالمي يعود على السودان بالعديد من الفوائد كجذب الإهتمام العالمي.

وأضافت في تصريح ( لسونا) التسجيل يعمل على ازدهار السياحة البيئية والمجتمعية في المنطقة مع المحافظة على القيمة الإستثنائية العالمية للموقع، تدريب الكوادر على تقنيات الادارة وإجراء البحوث والدراسات لرصد ومتابعة الأنواع ومتابعة المتغيرات مثل تغير المناخ والتغيرات البيئية الأخرى، تقديم المساعدات الأزمة من الجهات المانحة لحماية الموقع وصونه وإدارته على أسس سليمة لتحقيق التنمية المستدامة.

وكشفت أن هنالك العديد من المواقع في القائمة التمهيدية لتسجيلها كمواقع تراث عالمي بعضها معلن كمحميات محيط حيوي, وهى مواقع معترف بها من اليونسكو لتعزيز الحلول التي توفق بين الاستخدام المستدام وحماية التنوع الحيوي والمصادر الطبيعية.

وقد تمكن السودان من ضم ثلاثة محميات للشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي تشمل محمية الدندر للمحيط الحيوي في العام 1979م ومحمية الردوم للمحيط الحيوي في العام 1982م بالإضافة لمحمية جبل الداير للمحيط الحيوي في العام 2017م.

ولفتت أن بعض المواقع الأثرية في السودان تعرضت لتهديد غير مسبوق بسبب ارتفاع مستوى مياه الفيضانات التي إجتاحت البلاد مؤخراً، وأن هذه الكارثة قد تزيد من تعقيد وضعية البلاد، فقد هددت موقعين يضمان أهرامات مروي ونوري الملكية والموقعان من أهم المواقع الأثرية في البلاد. كما أن الحمام الملكي في مروي، وهو حوض يمتلئ سنويا خلال موسم فيضان النيل، معرض للخطر بسبب مستويات المياه غير المسبوقة والمقابر الواقعة على عمق يتراوح بين سبعة وعشرة أمتار أسفل الأهرامات في مدينة نوري، تضررت بسبب زيادة منسوب المياه الجوفية داعية لتضافر الجهود الوطنية والاقليمية والدولية لإنقاذ مواقع التراث في السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى