أخبار السودان

اختطاف طفلة مقابل المال الشرطة والخاطف .. مغامرة مثيرة في قرى الجزيرة

الجزيرة: محمد أزهري

مغامرة غريبة خاضها شاب في العشرين من عمره، الشاب خطف طفلة 10عمرها سنوات، وخطف معها قلوب والديها وأهل قرية بأكملها في محلية الحصاحيصا، بولاية الجزيرة.

شرطة ولاية الجزيرة، دخلت في تحد مع نفسها، وخاضت مغامرة ليست سهلة مع خاطف مجهول، لم يترك خلفه دليلاً غير أنه بدأ يفاوض في عائلة الطفلة لدفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحها.

الغريب في الأمر أن المكان آمناً لدرجة تجعل الأطفال يلعبون خارج المنازل بل وخارج القرية ثم يعودون في سلام لا يمسهم سوء غير غبار الشارع وطين الجداول والحواشات، الذي يعلق على ملابسهم ويلتصق على وجهوهم البريئة.

1
بدأ الأمر في غاية الغرابة بالنسبة لرئيس قسم الشرطة (الربع) بمحلية الحصاحيصا، في ولاية الجزيرة، بعد رتب الضابط حال جنوده وسجلات بلاغاته ليوم جديد، اقتحم عليه رجل يحمل في قلبه ألماً وفي موضوعه بلاغ خطير، الرجل قال إنه فقد ابنته البالغة من العمر 10 سنوات، منذ السابعة صباحاً، وفي مخيلته كثير من حالات الاختطاف التي تعقبها جرائم اغتصاب وقتل، الضابط هدأ من روعه ودون ما ذكره في دفتر أحواله، ثم دون بلاغاً بالإجراءات الاولية للتقصي، أولى البلاغ اهتماما متعاظما لأن المنطقة هادئة ولم تشهد بلاغات اختطاف أطفال، لكنه توقع كل الاحتمالات، ثم عكس الأمر إلى مدير شرطة ولاية الجزيرة اللواء إبراهيم شمين، وهنا بدأ البلاغ يأخذ طابعاً آخر ومسارات جديدة لكشف الغموض الذي حاك به.
2
الشاكي (خ.س.أ)، وجميع أفراد عائلة الطفلة المختطفة، انخرطوا في عمليات بحث جابت القرية وبعض القرى المجاورة، وطبيعة الناس هناك متماسكة والجميع يعرفون بعضهم، لذلك شكلت حالة الاختفاء (كابوساً) مخيفاً، لدى الأسر.
هذا (الكابوس) لم يستثن حتى شرطة ولاية الجزيرة، فهي لم تقيد سجلاتها بلاغات اختطاف بغرض الاتجار، فقررت أن تكون أو لا تكون، إذ كلف مديرها فريقا ميدانيا متخصصا، يقوده ضباط من الشرطة الأمنية والمباحث، ولم يبق الفريق وحده بل أسند بغرفة عمليات طارئة لتوفير الدعم الإداري واللوجستي بإشراف مباشر من مدير شرطة الولاية.
3
الفريق المشترك منذ أن تلقى التكليف انخرط في عمليات بحث دقيقة، كل من عناصره استدعى ذاكرته الجنائية وقائمة مصادره القديمة والجديدة، وقف كل منهم على أسماء معتادي الإجرام المعروفين والذين دخلوا سوق الجريمة حديثاً، استدعوا عددا من جرائم التي انتهكت حق الأطفال في قرى الجزيرة ومدنها، ثم اجتمعوا على البحث المشترك، محددين خارطة طريقة فرضها خيط رفيع عن تحركات الجاني.
عمليات البحث الميداني، نتجت عن شخص مشتبه به وبدأ الفريق بتعقب أثره، على نطاق واسع، بين البحث والرصد الدقيق بدأت الخيوط تترابط رويداً رويداً، حتى لاح في الأفق اللاسلكي، دليل مهم لكنه غير قاطع التأكيد بأنه الشخص المستهدف أم لا.. والفريق يرصد ويراقب بخبرة عالية، تسللت مكالمة هاتفية على هاتف والد الطفلة الضحية، الوالد رغم مصابه رد على المتصل بثبات عميق يخفي ألمه، استجاب للمكالمة فكان الطرف الآخر يفاوض بسذاجة لتسليم الطفلة مقابل فدية مالية قدرها (10) آلاف جنيه، قائد الفريق كان يوجه في جنوده في الميدان ويتواصل مع الغرفة الفنية التي خصصت لحلحلة البلاغ.
4
الشرطة أدخلت رقم هاتف المتصل في معمل غرفتها الطارئة، وسرعان ما نجحت في كشف هوية المشتبه به مبدئياً لكنها توقعت أن يكون المتصل يريد مغازلة أشواق الأسرة فكثير من الأغبياء يتلذوون بأوجاع الناس، لكن إصرار المتصل وخوفه من إخطار الشرطة جعلا الشرطة تحس أنها اقتربت من الهدف، الغرفة استخدمت تقنية متطورة إلى جانب تلقيها دعماً فنياً من جهاز المخابرات العامة وتوصلت إلى تحديد هوية الخاطف بدقة عبر إحداثيات مكان تواجد المشتبه به، ثم واصل الفريق الميداني وغرفة الطوارئ العمل حتى نجحوا في تحديد تحركات وخط سير الخاطف المجهول.
5
قرى الجزيرة كثيرة – متقاربة من حيث البيئة وطبيعة المعمار فضلاً عن ضعف شبكات الاتصالات، ربما هذه شكلت بعض المشكلات أمام فريق العمل، لكن التقنية الحديثة وتزويدها بتقنية جهاز المخابرات، وعناصر الفريق الميداني الذين يمتلكون دراية واسعة بطبيعة القرى، جعلت من المهمة سهلة رغم غموضها، الذي بدأ يتلاشى برصد أول تحرك للخاطف برفقة الضحية من إحدى القرى إلى اتجاه قرية (بنت الحاج) ومنها إلى (عديد أبو عشر) ثم انطلق إلى قرية (السريحة)، حتى استقر مطمئناً في قرية (أزرق)، وواصل ابتزاز وتهديده لعائلة الضحية مطالباً بدفع الفدية لإطلاق سراح ابنتهم.
مدير شرطة ولاية الجزيرة اللواء إبراهيم شمين كان يراقب الأمر عن كثب لكونه اول بلاغ خطير يواجهه منذ أن تولى مهمة إدارة شرطة الولاية، بعد أن تلقى آخر المعلومات التي تحصل عليها الفريق الميداني مدعمة بحصيلة الغرفة التقنية، أصدر توجيهات نهائية بتطويق موقع الخاطف وتغطيته بقوة مناسبة في كامل السرية لإنهاء المغامرة الخطيرة المثيرة للقلق في ولاية هادئة أمنياً.
6
قائد الفريق تلقى توجيهات المدير وأنزلها على الميدان في شكل توجيهات لعناصره، الأفراد تحسسوا أسلحتهم واطمأنوا على (طبنجاتهم) ثم أخذوا مواقعهم جيداً داخل قرية (أزرق) دون أن يشعر الأهالي بشيء غريب اقتحم قريتهم، وبالتالي هروب الهدف، القوة انتشرت بذكاء حول منزل حددت القائد بناءً على التقنية والاحداثيات الفنية، القوة أحاطت بالمنزل تماماً وأجرت تدابير مهمة بشأن سلامة الطفلة المختطفة وكذلك سلامة الخاطف لحظة المداهمة داخل المسرح، ثم نفذت مداهمة ناجحة نتجت عنها مفاجأة متوقعة بضبطها للمتهم وهو ممسك بهاتفه في انتظار مكالمة من والد الضحية لتسليمه الأموال، الفريق فرض طوقاً سريعاً بين الطفلة والمتهم حتى لا يصيبها بمكروه في واحدة من أنجح مهمات وعمليات تحرير ضحايا الاختطاف، الطفلة مع المتهم داخل المنزل وهي تبكي مفزوعة لكن سرعان ما هدأ روعها وغشاها الأمن وهي في أحضان الشرطة.
7
المشتبه به (ع.م.أ) 20عاماً تحول في لحظة إلى متهم رئيس في بلاغ خطير، القوة اقتادته مخفوراً إلى قسم شرطة حماية الأسرة والطفل بالحصاحيصا، وحمل فريق آخر الطفلة الضحية إلى المستشفى وخضعت لفحوصات طبية شاملة، اثبتت نتيجتها سلامة الطفلة من جميع الإعتداءات الجسدية والجنسية، وكذلك جرى عرضها على اختصاصي نفسي واختصاصي اجتماعي بوحدة حماية الأسرة والطفل، لضمان سلامتها نفسياً، وواجه المتهم بلاغاً (45أ) من قانون الطفل للعام (2010).
8
المكتب الصحفي للشرطة، الذي استنطق مدير شرطة ولاية الجزيرة اللواء إبراهيم شمين، وملك المعلومات لوسائل الإعلام أمس، قال إن مدير شرطة ولاية الجزيرة كان قد أصدر توجيهات للفريق المشترك بتسديد البلاغ قبل غروب شمس ذلك اليوم، التوجيه لم تعتبره القوة تعليمات فقط بل اعتبره تحديا بينها ومديرها، وجعلها تسابق الزمن، تقطع الوقت وتطوي المسافات بينها والخاطف الذي حاصرته وضبطته متلبساً يحتجز الطفلة عند الساعة الرابعة عصراً، أي بعد 10 ساعات بالضبط كانت الطفلة في أحضان والدها وسط زغاريد الفرح ودموع الأهالي الذين تدافعوا الى القسم لتهنئة أسرة الطفلة وقوات الشرطة والفريق الذي أنجز المهمة التي اعتبرها المواطنون نموذجاً في العمل الجنائي المهني.
9
اختطاف طفلة أو أطفال ومطالبة الخاطف بفدية مالية مقابل إطلاق سراحها أو سراحهم في ولاية الجزيرة يعتبر حدثاً غريباً وحالة أمنية جديدة في الولاية، ربما تفتح المجال لبعض المجرمين لتكرارها لكن في الوقت ذاته سرعة الشرطة في فك طلاسم الجريمة والقبض على المتهم في غضون (10) ساعات يشكل ردعاً لكل من يفكر في تكرار الحادثة.

السوداني

تعليق واحد

  1. الف شكراً لشرطة ولاية الجزيرة
    شكراً الاخ/ محمد ازهري على قوة السرد وقدرته أيضاً على جذب انتباه القارئ والانتقال بين الأحداث والشخصيات بسهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..