الصحة

“تناولت حيوان المرموط”.. منغوليا تعلن عن إصابة جديد بالطاعون الدبلي

أعلنت السلطات المنغولية عن تسجيل حالة إصابة جديدة بمرض الطاعون الدبلي، واحتجاز 19 شخصاً كانوا على اتصال معها، بعدما وصل عدد الوفيات بهذا المرض إلى ثلاث أشخاص، في وقت يشتبه بحالة إصابة واحدة بالصينً، وذلك في مقاطعة يونان جنوب غربي البلاد.

وأفاد المركز الوطني للأمراض الحيوانية (NCZD) في البلاد، أنّ “إصابة الفتاة تأكدت بعد فحوصات عدّة”، محذرةً من “وجود حالات أخرى في محافظة خينتي”، وفقاً ما نقلته صحيفة “ميرور” البريطانية.

وأوضح المركز أنّ “المرأة تناولت لحم حيوان المرموط”، وهو من القوارض التابعة لفصيلة السنجابية، والذي يمنع صيدها في منغوليا، إلا أنّ البعض يعتبر تناوله “شهيّاً ولذيذاً”.

وكان المركز الوطني للأمراض المعدية في منغوليا قد حذّر من خطر تفشي الطاعون الدبلي في 17 مقاطعة في البلاد من أصل 21، لاسيما بعد رصد 18 حالة مرضية يشتبه بأنها ناتجة من الطاعون الدبلي، منذ بداية العام، ثبتت 6 منها من خلال الاختبارات المعملية.

وفي أغسطس الماضي، تسبب المرض بوفاة رجل عمره 42 عاماً، وآخر عمره 38 عاماً، وقبله توفي شاب عمره 15 عاما في شهر يوليو.

وفي سياق متصل، يخشى أنّ يكون طفلاً يبلغ من العمر ثلاث سنوات في مقاطعة يونان الصينية مصاباً بالطاعون، بعد رصد ثلاثة فئران يحملون المرض بمحافظة منغهاي.

ووضعت المقاطعة الصينية، حالة الاستجابة الطارئة بالمستوى الرابع، وذلك في إطار منع انتشار المرض.

الطاعون الدبلي أو “الموت الأسود”، هو مرض بكتيري ينتشر عن طريق البراغيث التي تعيش على القوارض البرية ويمكن أن يقتل شخصاً بالغاً في أقل من 24 ساعة، إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب.

قُتل ما يصل إلى 200 مليون شخص بسبب الموت الأسود – الطاعون الدبلي – في القرن الرابع عشر.

وتعتقد بعض الدراسات العلمية، التي لم تثبت صحتها بشكل كامل، أنّ الخفافيش في الصين قد تكون هي مصدر إنتشار جائحة فيروس “كورونا” المستجد.

الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..