أخبار السودان

التسعيرة حسب المزاج .. الغلاء يطحن المواطن

الخرطوم/محاسن احمد عبدالله

اعتلي صوتها في وجه صاحب المتجر الذي بدأ غير مكترسا لحديثها وصراخها وهي تردد (معقول يا جماعة كل يومين سغر جديد..نحن نموت من الجوع ولا شنو؟)،لم تجد ردا شافيا من صاحب المتجر غير ان (الدولار مرتفع)،ثم واصل التاجر في عملية البيع للزبائن الذين لاحول لهم ولا قوة ولاحيلة لهم غير الشراء رغم عدم رضاءهم لتلك الأسعار.

(١)
ظل ارتفاع أسعار السلع الإستهلاكية اليومية هاجس يؤرق منام الغالبية العظمى من الشعب السوداني نسبة للارتفاع المخيف واليومي الغير مبرر من التجار الذين ظلوا يضعون الزيادات في الاسعار حسب مزاجهم دون مراعاة للمواطن صاحب الدخل البسيط الذي ارهقت كاهله تلك الزيادات الكبيرة.
(٢)
عدد كبير من المواطنين أكدوا أنهم اصبحوا يخشون من أن تشرق شمس اليوم الثاني ويجدون ارقام فلكية جديدة وضعت كزيادة في سلعة الامس،مشيرين الي التجار بأنهم اصبحوا بلا وازع أو ضمير وغير مكترثين لمعاناتهم فقط همهم الكسب السريع،موضحين بان الجهات الرقابية المسؤولة ليس لها أي دور يذكر في معاقبة المتجاوزين.
(٣)
من جانبهن اكدن عدد من ربات البيوت بأنهن تركن شراء البيض والجبنة والمكرونة وأصبحت بالنسبة لهن مثل الرفاهية،مضيفات بأنهن يعتمدون علي العدس والفاصوليا لانهن لا يستخدمن معها اللحم والبصل الذي أصبح سعره مرتفعا بجانب ارتفاع سعر كيلو السكر والشاي والبن الذي تجاوز سعر رطله ثلاثمائة جنيه،مختتمات حديثهن ( في مقبل الأيام سنستغني عن الكيف المتمثل في القهوة والشاي لان الاكل سيصبح هو الاهم).
(٤)
أكدت عدد من الأسر استغناءهم عن الحليب بعد أن بلغ سعر الرطل ثمانون جنيها بجانب استغناءهم عن البسكويت والأرز واللحوم بأنواعها المختلفة والخضروات واعتمادهن علي (السخينة) المكونة من ماء وبصل وزيت وهو ما أكدته عدد من ربات البيوت باعتبارها اقل تكلفة وأحيانا العدس بالرغم من ارتفاع سعره.
(٥)
لم يكن هناك مبرر واضح من التجار لتلك الزيادات في أسعار السلع وهو ما تاكد من ردود البعض منهم بان الدولار ارتفع وانهم يعانون أيضا من الزيادات التي تأتي من تجار الجملة،فيما برر باعة الخضروات الزيادات أنها بسبب الفيضانات التي اجتاحت كثير من المزارع والمشاريع الزراعية ودمرتها والبعض الآخر عزا الأمر لارتفاع أسعار الترحيل نسبة لشح الوقود علي -حد قولهم-.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..