المنوعات

لاجئة جنوب سودانية تتخطى حاجز اللغة وتتفوق في شهادة الاساس بالسودان

تفوقت لاجئة جنوب سودانية، في امتحانات شهادة الأساس فى ولاية الخرطوم بدولة السودان، متخطية حاجز اللغة من الانجليزية إلى العربية، بحصولها على نسبة “278” درجة هذا العام.

وحصلت اللاجئة ميرفت حكيم نيبيل البالغة من العمر 15 عاما، على المركز الثاني مشترك، بنسبة “278” من أصل “280” درجة في إمتحانات شهادة الأساس بولاية الخرطوم هذا العام.

وهربت أسرة ميرفت من مدينة الرنك بولاية أعالى النيل عقب اندلاع الحرب في جنوب السودان عام 2014. وسكنت في محلية أمبدة بولاية الخرطوم.

وأعربت ميرفت، في حديثها لراديو تمازُج ، عن سعادتها بتفوقها في امتحانات شهادة الأساس بالحصول على “278” درجة، معبرة عن شكرها لوالدتها التي ساعدتها في التحول من التعلم باللغة الإنجليزية في جنوب السودان إلى اللغة العربية في السودان.

وأوضحت ميرفت، أن أمر التحاقها بالمدرسة في الخرطوم لم يكن سهلاً عند وصول أسرتها الهاربة من الحرب إلى السودان في عام 2014، مشيرة أن إلى تحدي اللغة كانت عقبة كبيرة أمامها لكنها تجاوزت ذلك بمساعدة والدتها والصبر.

وأضافت “عندما وصلت الخرطوم كان من الصعب الإلتحاق بالمدرسة، لكن والدتي علمتنا أبجديات اللغة العربية في المنزل، وكان علي أن أعيد الفصل الثالث باللغة العربية بدلاً من الإنجليزية”.

ووصفت ميرفت، تفوقها في شهادة الأساس، بالإنجاز لعائلتها وأسر لاجئي جنوب السودان في دولة السودان، التي يفتقر  أبنائها إلى التعليم وخاصة الأطفال الذين فقدوا والديهم وليس باستطاعتهم توفير تكاليف التعليم والدعم التربوي، على حسب تعبيرها.

وقالت الطالبة ميرفت، إنها تحلم بأن تكون طبيبة في المستقبل بجنوب السودان، لتعالج المرضى حتى تسعد الجميع وترفع إسم والديها ليكونوا سعيدين بها.

وأبانت ميرفت، إنها تأمل في العودة إلى جنوب السودان، إذا توقفت الحرب. وزادت “نعم أفكر في العودة ولكن لا يمكنني فعل ذلك في إستمرار عدم الإستقرار، ولا أريد أن أشاهد نفس ظروف الحرب مرة أخرى”.

ودعت ميرفت، زملائها الجنوب سودانيين في السودان، بعدم وضع اللغة حاجزاً أمامهم في التحصيل الأكاديمي، أن عليهم مواصلة العمل الجاد لتحقيق أحلامهم، قائلة: “لا شئ مستحيل، أعملوا بالإصرار  وسوف تحققون النجاح”.

تعليق واحد

  1. بكره تصبح وزيره وتشن حرب عنيفه ضد الشمال الذى علمها ووفر لها المأوى كما فعل جدها جون قرنق من قبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..