بيانات - اعلانات - اجتماعيات

بيان وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن

جددت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ التزام الحكومة بقضايا كبار السنّ، وأكدت في كلمتها خلال الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن على توفير الحماية الشاملة لهم.

وفيما يلي تورد “الراكوبة” نص كلمة وزيرة العمل والتنمية الاجتماعيّة:

كلمة وزيرة العمل والتنمية الاجتماعيّة بمناسبة اليوم العالميّ لكبار السن:

التحية والسلام لشعبنا الأبيّ الذي يمنحُنا كلّ يومٍ، فرصةً جديدةً للكِفاحِ وأملاً في النجاح..

والمجد والخلود لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة.. وعاجل الشفاء للجرحى.. وللمفقودين العودة الآمنة!

إنّنا اليوم، نتلو آيات الإخلاص، والوفاء، والمحبة، والعرفان، لكبارنا على إمتداد بلادنا الحبيبة.. ونحتفي بهم في اليوم العالميّ لكبار السن.

يحتفل العالم اليوم بالذكرى الثلاثين لإعلان اليوم الدوليّ لكبار السن؛ وذلك تقديراً لجهودهم ولتسليط الضوء على الاسهامات الكبيرة التي يقدمها كبار السن في المجتمع ورفع مستوى الوعي بالمشكلات والتحديات التي تواجههم.

إنّ لكبار السن في بلادنا وضعيّةً خاصة ومكانةً أكثر خصوصيّة..

 آباؤنا وأمهاتنا.. وأجدادنا وحبوباتنا.. أنتم مسارجُ الضوءِ في كلّ أسرةٍ سودانيّة.. ومنابعُ الدفءِ والحكمةِ والمحبّة.

 إنّنا – في وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة – نحتفلُ بكم.. ليس فقط إخلاصاً وتقديراً.. ولكن أيضاً إيماناً بقيمٍ ومبادئ.. وإنطلاقاً من رسالةٍ حقيقيّةٍ ورؤيةٍ إستراتيجيّةٍ للرعاية الاجتماعيّة.

تعمل الوزارة على تطوير السياسات والتشريعات والقوانين الوطنيّة التي تُتيح لكبار السنِّ، الحياة الكريمة والآمنة، ليس إحساناً ولا منّة.. ولكن استحقاقاً نظيرَ تضحياتٍ جليلةٍ قدّموها، وأعمارٍ مديدةٍ قضوها بذلاً وعطاءً، في مجالاتٍ عديدة..

ونودُّ، في هذه السانحة، أن نُجدّد التزامنا في الوزارة والتزام الحكومة الانتقالية بقضايا كبار السنّ.. وأن نؤكّد أنّ توفير الحماية الشاملة لهم، من أهمّ أولوياتنا، وأوجَبِ واجباتنا.. كما نسعى لفتح نوافذ للاستفادة من خبرات كبار السن وتجاربهم في شتى المجالات الإنسانيّة والمهنيّة.

ويطيب لنا أن نُذكّر – في هذه المناسبة – ببعض الخدمات التي قُدّمت خلال هذا العام والتي نأمل أن تُغطي في المستقبل القريب جميع كبار السن في كل الولايات:

خدماتٌ علاجيّةٌ متكاملةٌ في جميع الولايات.

التوعية والتثقيف للحفاظ على صحتهم.

تقديم خدماتٍ علاجيّةٍ متكاملةٍ للعيون، وتخصيص أنشطةٍ لتفادي تأثيرات جائحة كورونا.

توفير نوافذ للخدمات العلاجيّة بجميع مراكز خدمات التأمين الصحيّ.

العمل مع الولايات للاهتمام بتطوير الدُور وتحسين بيئتها، وإقامة الأيام الترفيهيّة والعلاجيّة.

توفير فرص عمل لكبار السن للاستفادة من خبراتهم في شتى المجالات.

تقديم الإسناد الاجتماعي للمعاشيين وتخصيص بطاقات علاجية وخلق شراكات مع مؤسسات علاجية ترعى الحالات التي لايشملها التأمين الصحيّ، من خلال الصندوق الوطنيّ للمعاشات والتأمينات الاجتماعيّة.

أبناءُ شعبِنا العظيم..

إنّني أناشدكم جميعاً – باسمي وباسم الحكومة الانتقاليّة – بالمشاركة مع المكوّنات الرسميّة والشعبيّة، في جميع المشاريع والمبادرات التي تخدم قضايا هذه الشريحة..

معاً سنمنحُ بلادَنا روحاً جديدةً، بالوفاء لكبارنا.. وسنبني وطناً يليق بآمالنا وبتضحيات شهدائنا!

كلّ عامٍ وبلادُنا في تقدّمٍ ونموٍّ وازدهار!

(سوا بنقدر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..