أهم الأخبار والمقالات

الوضع مزري.. الأمم المتحدة: تضاعف أسعار الأغذية 3 مرات بالسودان خلال عام واحد

الخرطوم: الراكوبة

قالت الأمم المتحدة إن أسعار المواد الغذائية في السودان تضاعفت ثلاث مرات في عام، وارتفعت كلفة الخدمات الصحية 90%، لترسم بذلك صورة قاتمة للأوضاع في البلاد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أوتشا ، إن “الوضع الاقتصادي المزري في السودان والذي يتميز بارتفاع معدلات التضخم، يؤدي إلى تفاقم التخلف المزمن، والفقر، والصدمات المناخية المتكررة، وتفشي الأمراض، والعنف، والنزاع، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية”.

وأضاف نقلاً عن برنامج الأغذية العالمي أن “متوسط سعر سلة الغذاء المحلية ارتفع بنحو 200% مقارنة مع 2019، كما ارتفعت كلفة الخدمات الصحية 90% في 2020”.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن التضخم بلغ وفق المكتب المركزي للإحصاء السوداني 170% في أغسطس (آب) الماضي.

وأضافت الوكالة الأممية، أن التضخم أدى إلى ارتفاع تكاليف الأغذية الأساسية مثل الذرة الرفيعة “التي أصبحت الآن أغلى بنسبة 240% من العام الماضي، وأكثر من 680% في المتوسط في 5 أعوام”.

وعلاوة على ذلك، أدى انخفاض قيمة الجنيه السوداني “إلى تآكل القوة الشرائية للأسر وقدرتها على إعالة نفسها”.

وأضاف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أن “أكثر من 9.6 ملايين شخص يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي في ذروة موسم العجاف بين يونيو (حزيران) وسبتمبر(أيلول)”، نقلاً عن أحدث تقرير لتصنيف مراحل الأمن الغذائي المتكامل.

‫2 تعليقات

  1. اسباب هذ التدهور يرجع للكيزان الفسده خصوصا ابناء الشمال النيلي واذيالهم من الغرابه اللي قصدو تدمير البنيات التحتيه لاقتصاد الوطن مثل مشروع الجزيره وتفكيك.خط سك حديده وهذ قام به الشريف بدر،مشاريع النيل الابيض،مشروع اقطان جبال النوبا(سبب عنصري تدميري)،خصخصة البنوك وقام بهذا الدور صابر محمد الخسن حيث قام ببيع بنك الخرطوم للامارتي الخرباش 60%اسهمه40% اسهم السودان وباعه بالخساره بمبلغ 95 مليوت دولار بالاقساط والراسمال الحقيقي له 105 مليون دولار حيث بيع بالخساره،كذلك فعل لبنك الادخار وكان ينوي بيع بنك النيلين لكن مجلس الاداره وقف صخره امامه،كذلك فعلا عبد الباسط حمزه وعبد الله البشير والمتعافي في خصخصة مؤسسات حكوميه لصالح حساباتهم الخاصه، قامت وداد بابكر زوجه الريس التيس التعيس البشير بسحب مليارات الجنيهات من عدة بنوك وفامت بتعويم السوق بهذه الاموال وذلك بشراء العملات الاجنبيه بواسطه اهلها الفادتيه مما ادي الى تجفيف بنك السودان والبنوك الحكوميه من الاحتياطي النقدي بالعملات الاجتبيه، مما ادى التجار من عدم مقدرتهم من فتح خطابات اعتمادات من هذه البنوك مما يطر التجار من الشراء من السوق الاسود(الموازي) لاستيراد السلع المطلوبه مما تقيم بسعر السوق الاسود فتزداد السلع فيحدث التضخم، والصرافات التي ابتكرها عبد الباسط حمزه وعبد الله البشير وبدرالدين سليمان وزير الماليه السابق ووزير دولته حسن احمد طه حيث كانت هذه الصرافات مقننه من الدوله في تدوال العملات الحره خارج نطاق النظام المصرفي،تجنيب الاموال كانت سمه بينه عند الكيزان الفسده خاصة ابناء الشمال النيلي الذين ادمنوا الفساد والفشل في ادارة الدوله السودانيه وهنالك دلاائل كثيره في ذلك لايسعها الزمن…

  2. انا في واحد واصل قال لي سنضم الشمالية لمصر. شمالي. وكان بيقول هو في زول سوداني المهم الاكل اخوان والحساب تجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..