أخبار السودان

تحرير السودان تنفي تواصلها مع الوساطة بشأن المفاوضات

نفت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور، ان تون قد ابلغت الوساطة بأنها مستعدة للدخول في مفاوضات مع الحومة الانتقالية على نحو ما نشرته صحف سودانية.

وقالت في بيان لمتحدثته الرسمي، محمد عبد الرحمن الناير، إن الحركة ليست لديها أى تواصل مع الوساطة الجنوبية وتنفي مطلقاً كل ما جاء في التصريح المنسوب لرئيس الوساطة، توت قلواك.

نص البيان

بيان نفى ما جاء في التصريح المنسوب للسيد/ توت قلواك رئيس الوساطة الجنوبية

قرأنا تقريراً للصحفي عطاف محمد مختار ورد بصحيفة السوداني ، جاء فيه: “أعلن مستشار الشؤون الأمنية لرئيس دولة الجنوب رئيس الوساطة توت قلواك ، عن إستعداد الحركة الشعبية شمال (جناح الحلو)، وحركة تحرير السودان (عبد الواحد نور)، الدخول إلي التفاوض عبر منبر جوبا”.

●وعليه نؤكد الآتي:

1. إن حركة/ جيش تحرير السودان تربطها علاقات تاريخية مع الحركة الشعبية منذ أيام الراحل المقيم د. جون قرنق ولا تزال , ونقدر أيما تقدير الجهود المخلصة التي تبذلها حكومة جنوب السودان بقيادة الرفيق/ سلفاكير ميارديت وفريق الوساطة من أجل تحقيق السلام بالسودان.

2. رفضت الحركة المشاركة في منبر جوبا رغم قناعتها أن جمهورية جنوب السودان أكثر دولة في العالم تعرف تعقيدات الأزمة السودانية ولها مصلحة حقيقية في تحقيق السلام بالسودان ، ولكن الإجراءات والمنهج الذي قام عليه المنبر يجعله لا يختلف عن عشرات المنابر السابقة التى فشلت جميعها في تحقيق سلام شامل ومستدام بالسودان بل عمقت من الأزمة وليس من الحكمة تجريب المجرب.

3. إن حركة/ جيش تحرير السودان ترفض من حيث المبدأ أي سلام يقوم علي المحاصصات وتجزئة القضايا الوطنية وينتهي بوظائف للموقعين، وتبحث عن سلام حقيقي يخاطب قضايا الوطن لا قضايا الأشخاص والتنظيمات.

4. بعد ثورة ديسمبر المجيدة لاحت فرصة ذهبية لجلوس السودانيين مع بعضهم البعض في حوار سوداني سوداني داخل الوطن لمخاطبة الجذور التأريخية للأزمة بمشاركة جميع المكونات السياسية والمدنية والشعبية والعسكرية عدا النظام البائد وواجهاته، والإجابة علي أسئلة هوية السودان وعلاقة الدين بالدولة وغيرها من القضايا التي كانت سبباً في الصراع.

5. الحركة ليست لديها أى تواصل مع الوساطة الجنوبية وتنفي مطلقاً كل ما جاء في التصريح المنسوب لرئيس الوساطة السيد/ توت قلواك.

6. إن الحركة ملتزمة بوعدها مع الشعب السوداني بإعلان مبادرتها للسلام الشامل بالسودان بعد زوال مسببات تأجيل إعلانها, وسوف تبذل كافة الجهود الممكنة من أجل تحقيق سلام عادل وشامل ومستدام بالسودان بمشاركة الجميع , وقطع طريق العودة إلى مربع الحرب مرة أخرى.

 

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم الحركة الفاتح من إكتوبر 2020م

تعليق واحد

  1. حركة بدون موضوع كل الشعب السودانى لا يفهم ولا يريد انهاء الحروب والقتل الذى لا يفيد احد
    فقد عبدالواحد محمد نور المنقذ هو يفهم اين مشاكل السودان ويعرف كيف يحلها كلام فارغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..