أخبار الرياضة

اللاعبون المسلمون في أوروبا .. أقدام مبدعة وجباه خاشعة

الخرطوم : عثمان الأسباط

كثيراً ما يبدي اللاعبون المسلمون في الملاعب الأوروبية تمسكاً كبيراً بعقيدتهم، ويظهر ذلك في عديد المواقف والوقائع، ما لفت الأنظار اليهم بشدة، فظلت المواقع الإخبارية ووكالات الأنباء والصحف العالمية تهتم بالهتافات الداوية بعبارات (الله أكبر) بجانب السجود عقب تسجيل الأهداف.

نجوم بمعنى الكلمة، لم تدفعهم الأموال الطائلة والشهرة الكبيرة إلى طريق الانحراف، وكانوا مثالاً في التمسك بتعاليم الاسلام في قلب أوروبا.

مشاهد من الملاعب

حكايات اللاعبين المسلمين في الملاعب العالمية لا تتوقف ومواقفهم النبيلة يعرفها القاصي والداني، وظل نجم وسط مانشستر سيتي الفرنسي الجنسية والجزائري الأصل سميري نصري يردد هتاف (الله أكبر) كلما سجل هدفاً ولولا أن هتاف اللاعب بات يصدر في ناد يقع ضمن أملاك رئيس مجلس إدارة عربي لتعرض لكثير من المتاعب بسبب ذلك الهتاف في بلدان أصبحت تعرض المسلمين لمصاعب عدة، خاصة وأن تكبيرات سمير نصري ظلت تجد احتفاءً كبيراً من موقع حزب الله، الأمر الذي يعرض اللاعب لضغوط كبيرة لكنها قطعاً لا تحرك ساكن نجم ملأ الإيمان قلبه.

مواقف مشهودة

يقول مدرب فريق الناشئين بنادي جنك البلجيكي، منتصر عبد الجليل لـ (الراكوبة) : رغم الظروف الحرجة والخيارات الصعبة التي تنحصر بين الولاء المطلق للمنتخبات والتأكيد على الالتزام الصارم بمواعيد التدريبات التي تتعارض مع الصيام في شهر رمضان وبين التمسك بالعقيدة إلا أن الكثير من النجوم المسلمون تمسكوا بمواصلة الصيام أثناء البطولات ورفضوا فكرة الإفطار، وتابع : من قبل حفظ التاريخ في الملاعب الأوروبية مواقف رائعة لنجم إشبيليه الاسباني السابق المالي فريدريك كانوتيه، فعندما تعاقد ناديه مع شركة شهيرة ليرتدي لاعبوه شعارها اتضح أنه يحمل صليباً فرفض كانوتيه ارتداء الشعار وقد اضطرت الشركة لمنح اللاعب أزياء رياضية تحمل ذات الألوان ولكن من غير صليب احتراماً لتدينه.

تعاون وتكاتف

يشير منتصر إلى أنه في العام 2007م علم كانوتيه أن المسجد الوحيد في مدينة إشبيليه معقل ناديه سيهدم، فاشترى ارض المسجد من ماله الخاص حتى يحافظ على بيت من بيوت الله، وكان اللاعب يترك التدريبات بمجرد دخول وقت الصلاة، وأردف : ظل الفرنسي آريك ابيدال الذي غير اسمه إلى (بلال) يقيم الليل خلال شهر رمضان المعظم.. وفي لفتة بارعة قام نادي نيوكاسل بتخصيص غرفة خاصة للاعبيه المسلمين والبالغ عددهم (7)، من أجل أداء الصلوات التي تسبق بعض التدريبات والمباريات، واستطرد : توالت لفتات اللاعبين المسلمين حيث ناصر من قبل السنغالي ديمبا با القضية الفلسطينية وقال انه يفضل الاستماع للقرآن الكريم بصوت القارئ السعودي الشيخ سعد الغامدي.

تعليق واحد

  1. قبل السجود، هل يدري هؤلاء اللاعبون ان لعب كرة القدم حرام لأنه جزء من اللهو والهاء المشجعين عن عبادة الخالق بعبادة اللاعب؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..