أخبار السودان

بيان من حزب المؤتمر السوداني حول توقيع اتفاق السلام في جوبا

تحتضن جوبا حاضرة دولة جنوب السودان نهار اليوم السبت ٣ اكتوبر ٢٠٢٠ توقيع اتفاق السلام بين حكومة السودان الانتقالية وأطراف عملية السلام، في حدث تاريخي انتظره شعبنا كثيراً وها هي ثورة ديسمبر المجيدة تنجز أحد أهم وعودها بالسلام العادل الذي تحققت أولى خطواته وستعقبها خطوات لن تتوقف حتى تصمت أصوات البنادق مرة وإلى الأبد في بلادنا، وتعالج كافة القضايا التي تسببت في الحروب وآثارها بصورة جوهرية.

اننا في حزب المؤتمر السوداني نرحب بتوقيع اتفاق السلام في جوبا ونهديه لأرواح شهداء الحروب والأنظمة القمعية وللنازحين واللاجئين والمهمشين وذوي الضحايا ولكل من ذاق ويلات الحرب في كل بقعة من بلادنا، إن هذا الاتفاق يمثل خطوة جبارة خاطبت قضايا التهميش السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي، وعالج قضايا النازحين واللاجئين والعدالة والأرض والتنمية وتوزيع الموارد والمشاركة العادلة في إدارة البلاد والحكم اللامركزي والترتيبات الأمنية، في جهد بشري مقدر تحقق بفضل إرادة طرفي التفاوض في حكومة السودان الانتقالية وأطراف عملية السلام في جوبا، ولعبت وساطة جنوب السودان دوراً مقدراً في تقريب وجهات النظر واجتراح الحلول والمعالجات للقضايا التي تباينت فيها وجهات النظر.

إن توقيع اتفاق السلام اليوم يفتتح عهداً جديداً في المرحلة الانتقالية التي أعقبت انتصار ثورة ديسمبر المجيدة، عهد تتاح فيه فرصة مراجعة مسار عام من الانتقال ومعالجة ثغراته وتطوير مساره عبر توسيع قاعدة السلطة الانتقالية وشمول القضايا التي تخاطبها.

اننا في حزب المؤتمر السوداني نتوجه بعميق شكرنا وتقديرنا لقيادة وشعب دولة جنوب السودان ونؤكد أن هنالك فرصة تاريخية لإقامة علاقة استراتيجية جديدة على قاعدة سلام وامن ورفاه مواطني ومواطنات البلدين وتصحيح خطايا الماضي التي قسمت السودان ونشرت في جوانبه الحروب، كما ندعو أبناء وبنات شعبنا للاحتفاء بهذا السلام التاريخي ولتوسيعه ليشمل السلام الاجتماعي بصورته الأشمل، ونناشد رفاقنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال – قيادة الحلو وحركة تحرير السودان – قيادة عبد الواحد لاستئناف التفاوض في أقرب فرصة ممكنة حتى يكتمل السلام العادل الشامل ونصنع سوياً مستقبلاً جديداً لبلادنا وفرت ثورة ديسمبر فرصة تاريخية لتحقيقه وعلينا ألا ندع هذه الفرصة تتسرب من بين أيدينا.

أمانة الإعلام
حزب المؤتمر السوداني
٣ اكتوبر ٢٠٢٠

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..