مقالات وآراء سياسية

اتفاقية السلام بجوبا ينقصها عمر البشير ورقصه منه

حسن جدله

الغريب حكومة الثوره تقلد نظام الانقاذ المباد تقليدا اعمى فى كل شيء  فهى قد ركزت اهتمامها اولا فى هذا الاحتفال على الشكليات الغير مفيده مثل جلب الفنانين والممثلين (هدى عربى والسنى وبنته) ورؤساء بعض الدول الباهتين والجاهزين لتلبية اى دعوه وشوية خواجات لتحلية المسألة وأسموها اتفاقية سلام.
واساسا لم يكن هناك حرب فالجبهة الثوريه وحركة مناوى وعقار هؤلاء كانت عندهم جيوش فى الماضى ولكن حميدتى انتهى من هذه الجيوش تماما وقضى عليها وهذا معروف وهذه حقيقه.
اما التوم هجو فلم يكن خلفه ٥ جنود فى اى مرحله من المراحل.
ومناوى فى الآخر اصبح مساعد حله كما اعترف بنفسه بعد مصالحته مع البشير وخليل انتهى من قواته فى وادى هور وياسر عرمان ولا جندى واحده خلفه يخربه التكتح ماعنده كلهم مع الحلو وعقار.
كذلك فما حدث فى جوبا هو امتداد لعهد البشير فرقعات فى الهواء وصرف بلا مبرر وحقيقه سلام جوبا لا ينقصه الا رقصه من رقصات البشير وتكتمل الناقصه.
حرب ايه وسلام ايه هذا لعب على الذقون ديل الذين وقعتم معهم معاهدات هم جنرالات بلا جنود كنتم تطلبوا من كل وحد منهم ان ياتى بحراسه حوله من ١٠ جنود والله الا يتسلفوا من سلفا كير.
والتوم هجو يجيب ٣ فقط وياسر يجيب ٢ فقط لعجزوا جيوش التمرد المتبقيه معروف لدى عبد الواحد والحلو وهؤلاء لم يوقعوا الاتفاقيه انتوا تلعبوا على مين؟
والغريب انه سيمثلوا قيل بنسبة الثلث فى مجلس السياده والوزراء يتموا الناقصه يتموا ناس نيكولا وعائشه والزول داك اسمه ماعارفنه فى مجلس السياده واصلها فى مجلس السياده عايره وادوها سوط وفى مجلس الوزراء يكملوا ناس فيصل ومدنى وبقية النائمين وحمدوك التائه.
بعدين شنو قصة جوبا دى ناس قالوا عملوا اتفاقية سلام مع متمردين يوقعوها فى عاصمتهم والا فى دوله اخرى !!!
مش غريبه !!
بعدين ايه قصة ضامنين للاتفاقيه يضمنوها كيف اتفاقية مناوى مع البشير ما كان فيها ضامنين؟!!
الضامنين عملوا شنو لما الاتفاقيه فرتقت هم الرؤساء الضامنين ديل بلادهم ماضامننها فيها صراعات يجوا عشان يضمنوا الآخرين و دا صرف بذخى بدون مبرر والبلد ف حاجه لكل مليم وفى ناس فقدوا اى حاجه فى الحياه ومشردين الواحد.
بيت ماعنده احق ديل والا احسن تصرفوها خمور على ناس مناوى وياسر وعقار ورشاوى لناس جبريل والتوم هجو  ومناصب للجميع قرف يقرفكم ديل على ديل جداد وقدام ويقرف الرؤساء العطاله ديل الكل يوم عاملين ضامنين وهم وراء هذه الحركات المسلحه وهم الذين خلقوها

حسن جدله
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى