علوم وتكنولوجيا

لابتكار “مقص الجينات” كرسبر.. أميركية وفرنسية تفوزان بجائزة نوبل للكيمياء

منحت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، جائزة نوبل للكيمياء الأربعاء، للفرنسية إيمانويل شاربانتييه والأميركية جنيفر داودنا، وهما عالمتا وراثة طورتا “مقصات جزيئية”، تعرف باسم تقنية كرسبر، قادرة على تعديل الجينات البشرية، وهو إنجاز يُعتبر ثورياً في مجال الكيمياء

وأوضحت لجنة التحكيم خلال الإعلان عن اسمي الفائزتين في ستوكهولم أن الجائزة أعطيت لهما لنجاحهما في “تطوير وسيلة لتعديل الجينات” بواسطة “أداة لإعادة صوغ قانون الحياة”.

وتمنح جائزة نوبل للكيمياء للعمل الذي أدى إلى تطبيقات عملية واسعة الاستخدام اليوم، على غرار جائزة العام الماضي التي منحت لعلماء ابتكروا بطارية ليثيوم أيون.

وتشتمل الجائزة المرموقة على ميدالية ذهبية وجائزة مالية قدرها 10 ملايين كرونة (أكثر من 1.1 مليون دولار)، بفضل الوصية التي تركها منذ أكثر من قرن المخترع السويدي ألفريد نوبل، وتمت زيادة المبلغ مؤخرا للتكيف مع التضخم.

وكانت لجنة نوبل جائزة منحت جائز علم وظائف الأعضاء أو الطب لهذا العام، للأميركيين هارفي جي ألتر وتشارلز إم رايس والعالم البريطاني المولد مايكل هوتون، لاكتشافهما فيروس التهاب الكبد الوبائي سي المدمر للكبد.

وذهبت جائزة نوبل في الفيزياء لكل من البريطاني روجر بنروز والألماني راينهارد جينزل والأمريكية أندريا غيز عن إنجازاتهم في فهم أسرار الثقوب السوداء الكونية.

الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..