مقالات وآراء سياسية

إكتمال المؤامرة !

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
تعد ثورة ديسمبر المجيدة من أقوى ثورات العالم في الآونة الأخيرة، ثورة عفوية قادها الشعب بكل سلمية انتصرت على جبروت النظام البائد بكل أسلحته الفتاكة وجهاز أمنه القذر و(كتائب ظله) الأكثر سوءاً على الإطلاق، انتصرت و رسمت حلمها ونفذته واقعاً حاضراً في الاعتصام الذي ملأ الدنيا وشغل الناس باعتبار انه يمثل (سودان بكره) الذي نريد، بلا أحزاب وبلا اي تدخلات من أي جهات أخرى، كان فعلاً سودانياً خالصاً نجح برغم شح الامكانيات وقدم لنا نموذجاً لحلمنا بوطن شامخ وطن عاتي و الذي بات بعد الثورة ممكناً.
ترى هل هذا النجاح هو الذي اخاف الاحزاب السياسية وقتها من الاستغناء عنها ورميها في سلة المهملات في سوداننا الجديد لذا سارعت إلى اختطاف الثورة، وخلق ممثلين لها بقيادات كانت للأسف دون قامتها (ونحن صدقناهم بكل حسن نية) وسلمناهم الأمر؟
وتمت الصفقة (القذرة) التي نصت على سرقة الثورة من اصحابها ثوار الشعب السوداني المغلوب على أمره وتقديمها قرباناً للعسكر ثمناً للاشتراك في الحكم والسلطة مع تلك الاحزاب السياسية وتكالبت على الثورة الاطماع الحزبية مع سطوة العسكر وقتها وتوالت التنازلات لصالحهم.
منذ ذلك الحين والشعب الصامد يتابع (الخطة الشيطانية) التي ترسم من أجل إفراغ الثورة من محتواها وعرقلتها واعادة إنتاج الأزمة من جديد وللأسف لم يكن ذلك ممكناً لولا مساعدة بعض روافد الاحزاب ، فيهم من تم شراءه ومنهم من سرقته شهوة السلطة و منهم من (عمل نائم) ولم يخرج علينا واحد منهم و يصرح لهذا الشعب الغلبان بأن (الثورة تسرق).
سارت الخطة كما هو مكتوب لها ، بدأت الخطة بالتلكؤ في القبض على آكلي أموال الشعب وقاتلي مواطنيه وزبانيته الذين شاركوا في قمع المتظاهرين وقتلهم وإقتحام منازلهم، فلم يقبض على (واحد) منهم ناهيك أن يحاكم، بل أن رئيس جهاز الأمن صاحب (البندقية في الشنطة) بكل تأريخه الدموي ظل حراً طليقاً (حتى اللحظة)، وأعطيت الفرصة كاملة لفسدة النظام المدحور وسارقي قوته و(القطط السمان) لتوفيق أوضاعهم (الهروبية) من إفراغ حساباتهم البنكية وحمل مقتنياتهم الثمينة والخروج بها عبر المطار (عديل)، وعلى الرغم من تورط كبارهم في الأجهزة النظامية المختلفة في العمل على قمع الشعب إبان ثورته إلا أنهم تركوا في مناصبهم يمارسون مهامهم ومواصلة قمع الثوار، وحتى الخدمة المدنية لم تنظف من فسدتها وتركوا (حتى الآن) في مواقعهم يعملون ضد الثورة، اما (العدالة) والمحاكم فحدث ولا حرج فالمحصلة حتى الآن وبعد أكثر من عام ونصف هي الحكم في قضية (تعامل بالنقد الأجنبي)، تخص المخلوع الذي في عهده قتل الآلاف من المواطنين، أما الفسدة والحرامية من رموز النظام المدحور الذين كنا نكتب عنهم طوال فترة حكمهم فهم طلقاء دون أي مساءلة أو مجرد (بلاغ) !
الآن تكتمل خيوط (المؤامرة على الثورة) مما جعل القوم لا يخفون فرحهم وغبطتهم بهذا الإنجاز وقد بلغ الفرح مداه حتى أن (البرهان) قد رفع عقيرته بالغناء دون خجل من صوته النكير و(زمنو الأشتر)، فوثيقة (الإستسلام) المذلة المهينة التي تم توقيعها في جوبا هي خاتمة مخططهم التآمري الذي يضمن لهم الغلبة في المجلس التشريعي ولتذهب الثورة إلى الجحيم وليذهب أي أمل في تحول ديمقراطي حقيقي في (الباي باي)!
لابد للبرهان أن يزهو طرباً (ويزغرد كمان) فهو ولجنته الأمنية يعلمون جيداً ان التحول الديمقراطي الحقيقي سوف يكلفهم رقابهم وسوف يفضي بالبعض منهم إلى (لاهاي) و(كوبر) وسوف تكون عاقبته وخيمة بالنسبة لهم لما إرتكبوه في عهدهم الهالك من موبقات وفي ساحة القيادة من مجازر تمت تحت مسؤوليتهم (المباشرة) لذلك وضعوا خطتهم ومعهم بعض شراذم الأحزاب الواهنة التي نبذتها (ثورة الشعب) ولن تأتي بها أي ديمقراطية حقيقية ظلوا جميعاً وما فتئوا يعرقلون مسيرة الثورة، تمهيداً للهبوط الناعم الذي يضمن لهم جميعاً وجود اعتباري فخيم في الساحة السياسية دون أن تطالهم يد القانون الذي سوف (يفصل خصيصا) لهم .
الآن فقط هل عرفتم يا سادة لماذا إمتنع القوم تماما عن تكوين المجلس التشريعي الذي نادت به الوثيقة الدستورية في إنتهاك واضح لأكثر بنودها أهمية و(عملوا رايحين) إلى أن وصلوا بنا إلى (لفة جوبا) ؟
الآن سوف يسرعون الخطى ويسابقون الزمن لتكوين المجلس التشريعي فقد أصبح الملعب مهيئاً لأكمال مشروعهم (القذر) لاجهاض الثورة وإفشال أهدافها في تحقيق تحول ديمقراطي حقيقي يفضي إلى الدولة المدنية التي نحلم بها، الدولة التي تحقق آمال وطموحات هذا الشعب وتنهض به من هذه الوعثاء، الآن سوف يضمنون الاغلبية الميكانيكية في المجلس التشريعي عبر الفقرة (20) من إتفاق السلام الهزلي والتي تتيح لهم تفصيل قانون انتخابي (قدر المقاس) يضمن لهم الفوز في الانتخابات دون أي جدارة او استحقاق (وتكتمل فصول الحكاية) وتصبح الثورة في (خبر كان) !
أيها الناس ان ثورتكم في خطر وان دماء الشهداء التي في رقابكم تدعوكم أن نعمل جميعاً على تنظيم أنفسنا ، لن نستكين او ننهزم والنصر حليف هذا الشعب الصامد الصبور … وإن الشوارع لا تخون !
كسرة :
الثورة قادمة لكنس كل (الرمم) وإستئصال كل (الأورام) السرطانية التي تعيق تقدم هذا الوطن …
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
· أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
الجريدة

‫3 تعليقات

  1. الثورة الحقيقية قادمةٍ ووشيكة، وستطيح بكل الزبالة ومناصريهم واذيالهم وأولهم انت باعتبارك احد مطبلي قحت وحمدوك.
    فات الأوان على القفز من المركب الغارق والشعب السوداني سيصطادكم فردا فردا من جحوركم لتنالوا الجزاء العادل.

  2. شباب الثوره لن يترك ثورته مطية ليعبث بها فلول النظام البائد بالتعاون مع أحزاب الهبوط الناعم والمساومه التاريخيه والجبهة الثوره.
    الثوره التصحيحيه قادمه لكنس هذا الدنس المعيق لثورتنا.
    تحيه خاصه لك يا جبرا وقلمك الذي وقف دائما مع الثوره وضد الخونه المرجفين..

زر الذهاب إلى الأعلى