مقالات سياسية

التطبيع قادم

صفاء الفحل

   عصب الشارع
سعدت بالمشاركة عبر تقنية (الزووم) في الورشة الدولية عن العلاقات السودانية الإسرائيلية والتي نظمها المجلس العربي للتكامل الإقليمي بمشاركة مجموعة من دولة إسرائيل وأمريكا والسودان حيث شارك من الجانب السوداني الدكتور راشد دياب بالإضافة إلى السفير الصادق إسحاق رئيس جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية بجانب الأستاذ الصحفي عوض عدلان أمينها العام والشيخ الخنجر وشخصي الضعيف
الورشة التي تناولت بشفافية العلاقات بين الجانب السوداني والإسرائيلي والتقاطعات الدولية حولها تحدث فيها من الجانب الإسرائيلي الدكتور ليور مندور الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية  بالإضافة إلي مدير مركز بيريز للسلام والحاخام الإسرائيلي شلومو ليفي والأستاذ جون شاندر من أمريكا وهو من مناصري رفع العقوبات عن السودان
كافة المتحدثين امنوا بأن  التطبيع بين الجانبين صار واقعآ ملموساً ورغبة ملحة لدي الشعبين بغض النظرة السياسية للأمر فالرغبة التي يلتمسها الجانبان من نبض الشارع الإسرائيلي والسوداني تؤكد أن التطبيع  قد حدث فعلآ (شعبياً) حتي وان لم يعلن عنه رسمياً حتي الأن
ما أثلج صدري خلال الورشة الحديث الطيب الذي تحدث به الحاخام شلومو ليفي عن الشعب السوداني ونعته بأنه يختلف ثقافيآ وأخلاقيآ من كافة شعوب الوطن وتحدث حديث العارف عن أخلاقيات وكرم هذا الشعب الأصيل والتأكيد من كافة المشاركين بأن التطبيع مع السودان سيكون مختلفآ عن التطبيع الذي تم مع عدد من الدول العربية فهو عكس تلك الدول قد بدء شعبياً قبل أن يمتد الي العلاقات الدبلوماسية الرسمية وهو مايميزه عن التطبيع الأخر
نتيجة طبيعية لمستها من خلال الحوار بأن التطبيع بين السودان وإسرائيل قد انطلق فعلياً وان الإجراءات القليلة المتبقية ماهي الا إجراءات روتينية رسمية فالدول تحكمها الشعوب لا السياسة… واهلاً بالشعب الإسرائيلي إخوة لنا بعيداً عن السياسات الحكومية.
صفاء الفحل

‫5 تعليقات

  1. لماذا نطرب دائما ونرقص فرحا عند إطراء الأخرين لنا؟؟ هذه مشكلة لماذا هذا الفرح بمدح الاخر للسودانيين ..وهل نحن فعلا كذلك؟(الشعب السوداني ونعته بأنه يختلف ثقافيآ وأخلاقي) أوردت الكاتبة هذه العبارة وهى تحتفى جزلة بها… نعم أننا مختلفون ولكننا لسنا أكثرهم فضلا.. واقعنا لايعبر أبدا عن هذه الأفضلية بل ربما نكون قد أخذنا باسوأ ما عند الأخرين.. هل يعقل أن يكون نتاج هذا الشعب الفاضل ما نراه ماثلا أمامنا اليوم.. لا يمكن أن ينتج من هو بهذه الأفضال مؤسسات خربة فاسدة لا يحترم القانون بل لا يحترم اخاه أو أخته فى الوطن ..بعيدا عن الحكومات و الكيانات الحزبية والسياسية هل شوارعنا وسلوكنا فيها ما يعبر عن هذه الأفضلية؟؟ هل نظرتنا لبعضنا عرقيا وجعرافيا وثقافيا تعبر عن أى نوع من الأفضلية على غيرنا. لماذا لا نقر بأننا شعب متخلف بمعنى الكلمة نسف الصعوط ونرمى السفة كيفما شاء لنا على المزهرية أو حوض الغسيل نضع الزبالة بعد أن نخرجها من بيوتنا فى قارعة الطريق. ولا نحس بوخزة ضمير. نحن الشعب الوحيد في هذا الكون تمنحه الحكومة قطعة أرض 600 مترا مربعا ولكننا بعد ذلك نستولى عنوة على بضعة أمتار من الشارع العام تدفعنا رغبة كذوبة في إنشاء مصلى كما هو حادث في كافورى شارع الحاج يوسف. ليقل الأخرون عنا ما يودون قوله ولكن ارجو ألا نصدق كل ذلك .عيوبنا مع تخلفنا نغلفها برقائق الكذب والتمنى والإحتفاء بما يكيله الأخرون لنا من مديح وقد يكون اقرب إلى الذم كما يطلقه علينا المصريون ( شعب طيب). تكمن التعاسة هنا بأننا أشقياء جدا بالله عليكم كيف نكون طيبين ورئيسنا متهم بجرائم إبادة ولم نستنكرها يوما ما بل لا يزال الجدال محتدما حول تسليمه للجنائية التى أصدرت مذكرة الإعتقال. وحتى صفحة الراكوبة للأسف تدخل غلى الحلبة المسمومة فتورد خبرا بالخط العريض يقول ( محنة لاجئى دارفور في إسرائيل) وأنتم في ذلك المنبر لماذا لم تطرحوا سؤالا مباشرا عنهم إذا كنا فعلا مواطننين أسوياء يهنا شأن بلدنا ومواطنينا. لا زال أمامنا الكثير لإنجازه حتى نغير منهجنا في التفكير والتطبيق.

  2. یا بنیة ما بتخجلی تتفاخری بالترویج لدولة اسراٸیل المعتدیة العنصریة المحتلة المارقة علی القانون الدولی؟! یالسذاجة!

  3. وهل أنتم الأربعة المشاركين، تُمثلون الشعب السوداني ؟؟؟!!!! مصر والأردن لهما إتفاقيات “حكومية” مع إسرائيل منذ عقود، إلا أنه، لا الشعب المصري، ولا الشعب الأردني، جنح إلي التطبيع مع الشعب الإسرائيلي !!!!!!!!!!!!!!!!

    دي دولة إحتلال، يعني تُمارس إرهاب دولة علي الإخوة الفلسطينيين، وإنتي تقولي خلاص طبعتوا، وباقي بس توقيع المسؤولين ؟؟؟؟؟؟

    كلام يا عوض دَكَّام !!!!!!!!!

  4. ( ما أثلج صدري خلال الورشة الحديث الطيب الذي تحدث به الحاخام شلومو ليفي)!!!!!!!!!!! دا كلام دا يا صفا!! هؤلاء لا نختلف معهم من زاوية العرق أو الجنس، لكن من يدعم ثورة وديمقراطية وحرية وعدالة لا يفترض أن يسعد بإشادات العنصريين الذين يقتلون غيرهم و يفتكون بهم ويهضمون حقوقهم ويحتلون أرضهم.. يا ناس حصل لينا شنو نحن في مفاهيمنا عشان نروج لمثل هذا !!

  5. # ههههههه مبروك عليكم التطبيع يا بت الفحل مع مغتصبي أولي القبلتين وثاني الحرمين!!!
    # مبروك عليكم التطبيع مع قتلة الأنبياء….والقردة والخنازير!!!
    #مبروك عليكم التطبيع مع المغضوب عليهم من فوق سبعة سموات!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..