مقالات وآراء

السودان: صراع الجهلاء.. والعرجاء لمُراحا..

علي جعفر

✍️ وارغو.. كان بلعب في انيمبا النيجيري..
لاعب فنان ومحترف.. نادراً أن تجود الملاعب الافريقية بمثله..
لسوء حظو.. وتعاسة عمرو.. جابو جمال الوالي للمريخ..
وهاك.. يا اعلام رياضي.. وتحليل وتنظير.. وتمجيد.. وكلام ما اتقال في زين الدين زيدان..
الكورة اللعبا وارغو في الصحف ما لعب خمسة دقائق منّها في المريخ..
ده غير اعلام المعارضة.. شغال شغل من نوع تاني.. وارغوا اتقبض سكران.. وفي شارع النيل مع بت.. ووارغوا مزور شهادة ميلادو.. وووو..
ماخلو ليهو جنبة يرقد عليها..
ده غير أئمة المساجد والفتاوي في المبالغ الفلكية الادفعت في تسجيلو..!!

✍️ وفشل وارغو مع المريخ.. ولا حتى تسديدة ناجحة ساي سددا نحو مرمى.. ولا هدف ما أحرزوا.. وخسر النادي الصفقة المليارية وقتها.. وبدد أمواله..

✍️ والخلاصة يا سادة تحول اللاعب الأسطورة استيفن وارغو من نجم كروي محترف لعبارة شهيرة تتداولها الأوساط السودانية.. “وارغو الماسورة”..
وصار تشبيه ومثل.. يقولوه لأي حاجة تطلع فالصو وفشنك.. “طلع وارغو ساي”.. يعني ماسورة..
ومافي داع نشرح مفهوم “ماسورة” و “فلس فلس” وغيرا من مصطلحات جيل دسيس مان.. الظهرت مع حلاقاتم العجيبة دي.. وبقت ثقافة مجتمع..!!

✍️ نفس تراجيديا الصراع.. دي حصلت مع السيد د. حمدوك.. شبكونا ليك تكنوقراط.. والموهبة الفكرية.. والخامة العقليّة.. وخم الاعلامي حرقوا بيهو الراجل قبل ما يصل مطار الخرطوم..
تطبيل واشادات وكلام ما اتقال في أعظم قادة التنمية بمختلف بلدان العالم..

✍️ شكراً حمدوك.. ده بس شعار الترحيب بقبولوا للمهمة الوطنية..
اعلام واهتمام متعاظم وتطبيل ما لقاهو لي كوان يو قائد التنمية والنهضة الحديثة في سنغافورة.. ولا لقى ربعوا مهاتير محمد قائد الحداثة والتغيير بماليزيا..

✍️ والخلاصة.. ضاع حمدوك وضاعت شكراً حمدوك كما ضاع وارغو.. بالمريخ..
وقحت كلّها طلعت استيفن وارغو..
والثورة خسرت أكتر مما خسر جمال الوالي..
جمال الوالي خسر قروش.. والثورة خسرت وطن يفتقد لأبسط قرار قوي شجاع يبني به حمدوك أُمة قويّة..

✍️ نحن شعب نعرف نصنع الوهم..ونعرف نحرق الوهم.. ونعرف نلوي عنق الحقيقة.. ونعرف نضلل الاعلام.. ونعرف نتاجر بقضايا الوطن..
نحن شعب نعرف نصنع “الفرعون”.. ونعرف نعبد الفرعون بعد صناعته.. ونعرف كيف نكفر به ونرميه خارج الملعب عندما تنتهي صلاحيته..

✍️ باختصار نحن شعب موهوم.. لأننا ننتظر التنمية بأيدي أشخاص.. لا بارادتنا والتفافنا حول برامج تنموية..

✍️ نحن شعب نحرق وطننا بأيادينا لا بأيدي استيفن وارغو..

✍️ الخوف القحاته يصرو على نغمة (حمدوك.. تقعدبس..)!!

✍️ علي جعفر

تعليق واحد

  1. نحن شعب ينسي سريعا و نحن شعب يهدم وطنه بنفسه و ننتظر من الحكومة أن تفعل كل شيء و نحن نتفرج. .ما هو دورنا كشعب ..قل لي ..الحكومة تفعل جهدها تخطئ و تصيب. .الحمل عليها ثقيل و المتربصين بها كثر وأولهم المجلس العسكري الذي يتحمل معظم إخفاقات الحكومة الأمنية و الاقتصادية لكن لا أحد يلومه لشء في نفس يعقوب ..ماذا يفعل حمدوك و هو يواجه كل هذه المعوقات و المطبات ..للأسف نحن شعب خامل كسلان اناني..و حياتنا كلها مكايدات لبعضنا البعض ..انظر الي ما تفعله الأحزاب و الحركات. كل يحمل الآخر مسؤولية الفشل و يفرح إذا تعثر أو فشل الآخر . .نجلس في الظل و ننظر للسماء و نتوقع أن تهطل علينا الذهب و المجوهرات ..ان الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم. .كان الله في عون حمدوك ..و ماذا عن البرهان و الكباشي ؟؟لا أحد يذكرهم بسوء و هم أساس البلاء. .كان الله في عونك بلدي ..يا ناس اتقوا الله في أنفسكم و في شعبكم و اعلموا أن الله سوف يحاسبنا علي كل صغيرة و كبيرة ..عندها سوف يصلح الله حالنا بين غمضة عين و انتباهتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..