الصحة

اكتشاف إصابة بكورونا في مقر إقامة البابا فرنسيس

أعلن الفاتيكان، السبت، اكتشاف إصابة بكوفيد-19 في بيت القديسة مرتا، مقر إقامة البابا فرنسيس.

وقال مكتب الإعلام في الكرسي الرسولي أنه “تم اكتشاف حالة إيجابية أخرى بكوفيد-19 لشخص من بين سكان دولة الفاتيكان.. ووضع المصاب الذي لا يزال من دون عوارض حتى الساعة، في العزل على غرار كل من كانوا على احتكاك مباشر معه”.

وأضاف أنه “غادر موقتا بيت القديسة مارتا حيث يقطن عادة”.

في المقابل، لم يذكر أي تفصيل عن الوضع الصحي للبابا فرنسيس الذي فضل عند انتخابه السكن في بيت القديسة مرتا بدلا من القصر الرسولي. واكتفى البيان بالقول إن “صحة جميع القاطنين مراقبة باستمرار”.

وتجنب البابا فرنسيس خلال لقاء عام تقليدي الأربعاء، أي احتكاك مقرب مع المؤمنين، واكتفى بتحيتهم عن بعد خلال ظهوره العام، ودعاهم إلى الحيطة من أجل “إنهاء الجائحة”.

وقال البابا الذي لا يضع كمامة خلال لقاءاته العامة والخاصة، “أرغب في الاقتراب منكم وتحيتكم، كما أقوم عادة، لكن (…) من الأفضل الإبقاء على مسافة”.

وتواجه إيطاليا التي سجلت أكثر من 36 ألف وفاة جراء الفيروس، ارتفاعا في عدد الإصابات. وسجلت، الجمعة، عدد إصابات قياسي بلغ أكثر من 10 آلاف إصابة في 24 ساعة، في رقم غير مسبوق منذ بدء تفشي الوباء في هذا البلد.

فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..