أهم الأخبار والمقالات

فيصل: نعمل على إصلاح قوانين الإعلام

الخرطوم: الراكوبة

أكد وزير الثقافة والاعلام فيصل محمد صالح، ضرورة إعلاء القيم المهنية والتجرد في الصحافة، مبيناً أن الإعلام ليس مجالاً لممارسة النشاط السياسي بل لممارسة النشاط المهني بالقيم المهنية الصارمة.

واضاف ان الوزارة تعمل على اصلاح قوانين الإعلام مع إتاحة مزيد من الحريات، وفي ذات الوقت العمل على أن تمضي جنبا الى جنب في محاربة الأخبار الكاذبة والتي تصدرعن بعض المواقع الالكترونية التي تفتقد المهنية والمسئولية, وجدد أهمية وسائل الضبط الذاتي في مهنة الصحافة.

وقال لدى مخاطبته يوم السبت, تدشين خارطة الإعلام السوداني وتكريم  الرائدة الصحفية الاستاذة آمال عباس، ان الاستاذة آمال عباس هي عمر من التضحية والفداء والعمل النسوي مزجت بين العمل السياسي والمهني كاول رئيسة تحرير لصحيفة سياسية (الرأي الآخر) وبرزت كصحفية  مصادمة  ظلت وفية  للقيم  والمبادي ،

وقال انها خاضت معارك ضارية في مسيرتها المهنية ،مبينا ان تكريم الصحفية آمال عباس نقطة انطلاق لتكريم الرواد الاعلاميين .

وأضاف: ” في عملنا لإصلاح الإعلام حددنا اربع نقاط اساسية أهمها مراجعة الفجوات في الخارطة الاعلامية، واصلاح قوانين الاعلام، واعادة هيكلة المؤسسات الاعلامية التابعة للدولة، واعداد خطة وطنية للتدريب  الإعلامي والتي بدأت منذ نوفمبر 2019  والتي حالت جائحة الكورونا دون مواصلتها ولكنها ستستأنف الآن”.

وأبان ان الخطة وطنية لا تستثني احدا  وتجيء بشراكة مع اليونسكو.

‫6 تعليقات

  1. قولي للوزير الإنقاذي في حكومة الثوره فيصل محمد صالح
    لن يستقيم الظل والعود اعوج..
    عن اي إصلاح للإعلام تحدثنا يا فيصل وانت على رأسه. شعبنا لن ينسى تصريحك الخائب عند استلامك للمنصب الذي لا تستحقه ( لن اسمح بمنع صحفيي الانقاذ من ممارسة عملهم، ولن اقيل احد من منصبه حتى لا تشرد أسرهم)

    حل عنا يا فيصل وقريبا سينكشف المستور عنك وكم من العطايا والهبات تم منحها إليك من النظام البائد..

  2. التحية للمنضلةالصامدة امال عباس الشمعة التى لا تنطفى ولا تنتهى باذن الله
    تشرفت بالعمل تحت قيادتها الراى الاخر بعد ان طلبت خدماتى من مقال وحيد كراى ارسلته للصحيفة تطور الى صفحة اسبوعية جامعة بين الثقافة والسياسة والفن والرياضة بجانب عملى كمحرر بصفحة الرياضة التى كان يتراسها الزميل المغترب عماد الدين ابراهيم
    واتزكر فى تلك الفترة كان موضوع المدينة الرياضية ساخنا وكان يوسف عبد الفتاح الذى يتمتع بصلة قرابة معها كما علمت منمقربين منه وزيرا للرياضة ومسؤؤل من ملف اسمنت المدينة الرياضية الذى اهدته الاردن للسودان فاثرت هذه الناحية واشرت لذذهاب الاسمنت لمحزن خارج المدينة وتحديدا لبيوت بمدينة الرياض يحرسها خفراء طرش لا يستطيع احد الاقتراب منهم فجاء الى السدة رءيسة لتحرير مهددا ومتوعدا اذا لم يتم طردى من الصحيفة وقال من حضر اللقاء داخل مكتب الاستاذة امال انها طلبت منه ان يشتكى فهذا اقرب الحلول ورفضت حتى استلام رد من مستشارهفنشره فى صحيفة اخرى وكانمغايير لما تم نشره بالراى الاخر
    واقعة ثانية كان طرفها الاستاذ كمال حامد مقدم برنامج عالم الرياضة استضاف الوزير حينها حسن عثمان رزق وكان المنتخب الوطنى يتاهب لاداء مبرة مهمة فساله ضمن اللقاء عن تشكيلة المنتخب المثلى للمباراة
    وكان طبيعى ان يقول ان ذلك ليس من اختصاصه فاشرت الى تلك الواقعة التى نفاها كمال حامد جملة وتفصيلا فى مكتب الاستاذة امال التى طلبت حضورى فرفض وكان ردها يا اخوانا خلو الشباب يعبرو حتى لو اخطاو فى حقكم علموهم فمزق الاستاذ كمال رده الجاهز وذهب حال سبيله ولم يفتح لى هذا لموضوع حتى الان رغم اننا كنا نسكن فى حوش واحد
    التحية له وملايين مثلها لاستاذة الاجيال فى يوم تكريمها المستحق

  3. ياجماعة المعلقين والقراء ….هاكم الدليل على ان الماسووورة: فيصل ” ماسووووورة”

    وإنو فيصل لييييه منبطححححح للكيزااان العسكر والمدنيين

    ((فيصل محمد صالح ….كان نائب للارزقى مطية الكيزااان ” محمد لطيف” صاحب ” طيبة برس” للنشر والاعلام)) والكل يعرف (علاقة) محمد لطيف بالمجرم البشير ….يعنى فيصل للماعارفين كان يترزق من الكيزاااان .واليوم برد ليهم الجميل لما قال ( مابنقطع رزق زول) وللاسف لايمثلنا فى الثورة

    واتمنى ان يسال عن ذلك؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..