مقالات سياسية

مادام السيسى ومسار بداوا فى رسم وثيقة دستورية جديدة قول لحمدوك شيل وثيقتك وامرق من البلد

سلمان إسماعيل بخيت على

عاد مسار وعاد السيسي وعادت حتى روضة الحاجة وهذه كلها مؤشرات ورسائل لحمدوك وقحت بفشل مشروعهم وان حميدتى جاء بالطريق الشاقيه الترام وكلام السيسيى الدبنقاوى كله لا يختلف مع افكار حميدتى بشى

كل هذه الهرجلة سوف تسقط وتدخل فى مزبلة التاريخ ويدخل بعدها اهل السودان فى مجازبات ستكون نهايتها تقسيم السودان الى 5 دول حسب مايراه الغرب

نحن لا نستحق دولة بهذا الحجم ويجب ان نقزم ونحجم لدويلات صغيرة تتناسب وفكرنا

دولة البجا ستكون دولتان

البنى عامر سينضمون الىدولة اريتريا

وبورتسودان سوف تنضم لدولة سط السودان

مستقبل لونه اسوده ورائحته كريهة ينتظرنا ما دام ان التجانى السيسيى ومسار وروضة الحاج وجميع حلفاء الكيزان يمكنهم الدخول لقاعة الصداقة وتقديم برنامج ينسف الوثيقة الدستورية ويعدون وثيقة جديدة

يلا يا حمدوك شوف ليك حارس تسلمه بيتك وخد مراتك وامرق من حياتنا غير مأسوف عليك

وبرهان يقف بعيدا ويشاهد المعركة تدور بين ابناء غرب السودان وابناء الشمالية يتفرجون

ياترى برهان بيفكر فى شنو وهو من يثق به السعودى والاماراتى والمصرى والغربى

الحاصل دا نهايته يا السيسيى ما حتكون سهله

فالسودان تتجاذبه سباع وضباع كثيرة وشرسة

لكن لو كان الصيد جاموس تقف الضباع بعيدا لحد ما الأسود تتمكن من جاموس بعيدا عن القطيع لان صيد جاموس وسط القطيع تكون مغامرة خطيرة حتى على الأسود

تجهز الأسود وفى العادة تتكون من اسد واحد واربعة واكثر او اقل من البوات واشبالهم فتأكل وتشبع ثم تترك بقية الجاموس للضباع فتأخذ كفايتها وتترك ما تبقى لينزل عليه النسور والرخم

السودان حاله  سيكون حال هذا الجاموس

هذا امر محسوم

لكن من من سياسي السودان سيكون الأسد ، من سيون الضبع ومن سيكون الرخم ؟؟؟

يا السيسيى دخلوكم لقاعة الصداقة كان لعبة من من ؟؟ من تمثلون ؟ هل تمثلون حميدتى ؟ وهل مستشار حميدنى المهندس مسار كان مهندس هذا التجمع ، ربنا يكضب الشينة

انا برسل رسالة الى ابناء بقية اقاليم السودان الذين لم يشاركوا فى هذه المسرحية

يا مسار كلم السيسى وحميدتى وقول ليهم الجيش السودانى الذى هزم التليان فى كرن وهزمهم فى ليبيا وهزم جيوش المكسيك حين عجزت جيوش نابليون بونابرت عن دخول المكسيك اهداه عباس بن محمد على باشا كتيبة سودانية نقلت بحرا من الأسكندية للمكسيك

فى رحلة قاربت 18 يوم مات عدد منهم والقى به فى البحر ومن تبقى هزم الجيوش المكسيكية ووقتها قال نابليون بونابرت لو كان لى جنود امثال هؤلاء لحكمت العالم

نحن لا نراهن على موارد السودان

نحن نراهن على رجاله

لو ظهرت بوادر تشتت وانقسامات سيتوحد كل اهل السودان

وستجد البنى عامراوى والهدندوى فى خندق واحد يزودان عن السودان

فى سؤال محير وعاوز الاجابة عليه من البرهان وحمدوك

من هو كاتب السيناريو ومخرج مسرحية مسار السيسى التى عرضت علينا صباح اليوم

وفى سؤال يرد عليه الوزير فيصل محمد صالح ، إمور مثل هذه من يصدق لها وهل قاعة الصداقة والتلفزة مسموح بها لكل من هب ودب

طيب سؤال اير

مادام مسار والسيسى وصلوا لهذه الدرجة حتى بداوا يرسوا لمستقبل السودان

ما تفكوا المخلوع وجماعته وتفكوا وداد

البلد خلاص جاتت وهاصت وماصت

عاوز البرهان يصدر خطاب يطمن فيه الشعب بأن هذا التجمع العنصرى ليس وراءه نائبه أو أحد من رجال الجيش

 

سلمان إسماعيل بخيت على

<[email protected]

محتوى إعلاني

‫2 تعليقات

  1. إبن العم فرح الأمين بخيت
    بعد توقيع السلام مع بعض الحركات التى خرجت مهزومة من الميدان وبقى الحلو وعبد الواحد وجد أبناء غرب السودان أنفسهم مقسمين الى اكثر من فئة فجاءت ماتعرف بحركة السيسى مسار وجابت معاها عدد من ابناء وبنات الغرب لأن بعد ايام ستقسم الغنائم وناس جبريل وعقار ومناوى حتى الإتحادى محمد سرالختم الذى يأخذ شرعيته الأتحادية من اتحاد كرة القدم وليس الحزب الأتحادى لأن اتحادية الحزب سقطت من داخل البرلمان بيد الزعيم الأزهرى وعبد الرحمن محمد احمد الفحل ومباركة على محمد عثمان الميرغنى ، مش كده وبس ناس كتار امتهنت العطالة والسياسة عاوزه تقول لنا انا مؤثرة ولو لم أمنح مقعد فى السيادى او الوزراء او التشريعى يا فيها يا اطفيها ونقول لكم البطون الجوعى والتى تبحث عن مكانه تأكل منها بالحرام كثر وعددهم فاق السيادى والوزراء والتشريعى
    امريكا واوربا يعرفون من هو شعب السودان ويعلمون جيدا حتى لو البرهان وحميدتى وحمدوك طبعوا فالشعب السودانى لن يطبع وهم يحتاجون لتطبيع يسمح بدخول فلسطينيوا الشتات يتجمعوا فى السودان وتنشأ دويلات سودانية لاتقل عن ستة دويلات يوزع عليها الشعب الفلسطينى وتبقى ارض فلسطين خالصة لليهود أو حقيقة خالصة للصهاينة
    ورجال السياسة فى السودان يعلمون ان المشكلات المتعلقة بالجوع وانعدام الضروريات فى السودان شأن خلقه الامريكان واوربا ولو وافقنا على التطبيع وتصدير شعب فلسطين لبلادنا سوف ينعم اهل السودان بكل خير ولكنه خير مخلوط بدم كل شهداء فلسطين
    لن نقبل لن نقبل
    كما قال عادل امام فى الزعيم
    انا لن اقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..