أهم الأخبار والمقالات

قوى الحرية والتغيير تكذب وزير الطاقة بشأن التوافق على تحرير سعر الوقود

الخرطوم :الراكوبة

كذبت قوي الحرية والتغير حديث وزير الطاقة والتعدين خيري محمد بشأن توصل الحكومة معها الى سعر توافقي للوقود بين التجاري وسعر إنتاج الوقود المحلي واستخدام آلية القطاع الخاص لاستيراد الوقود والاستفادة من البواخر المتبقية ببيعها بالسعر الحر.

وأكد عضو اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير التجانى حسين أن حديث الوزير لا أساس له من الصحة وان مخرجات المؤتمر الاقتصادي تؤكد على أن تلعب الدولة دورها في الاقتصاد ومن ضمن هذا الدور يدخل استيراد ما يساوي الفجوة في الإنتاج المحلي بالنسبة للوقود والغاز والقمح.

مشيرا في بيان صحفي أن آخر اجتماع ضم رئيس الوزراء والقطاع الاقتصادي والمجلس المركزي واللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير تم التأكيد فيه على أن الحرية والتغيير وخبراءها الاقتصاديين يرفضون رفع الدعم وزيادة سعر المحروقات وما يسمى بالسعر الحر؛ وبناء على ذلك تم تكوين لجان مشتركة من اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير والأجهزة التنفيذية كافة بما فيها وزارة المالية والضرائب والجمارك وبنك السودان والمعادن والزراعة والصناعة والتجارة لتنظر في كيفية سد العجز في الموازنة فيما تبقى من العام ولا زالت اللجان تواصل عملها.

مؤكدا توصل اللجان حاليا لنتائج جيدة بتخفيض العجز بشكل مبشر دون أي تغيير في سعر المحروقات الحالي،وعزا العجز لموازنة ٢٠٢٠ المعدلة التي قدمتها وزيرة المالية ،والتي وصفها المضروبة في أرقامها حيث اشتملت على تضخيم متعمد للمنصرفات وتقليل متعمد للايرادات لإظهار العجز بحجم كبير لتبرير مخطط رفع الدعم استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي الذي أكد في آخر اجتماع لمديريه التنفيذيين أن تنفيذ السودان لروشتة الصندوق لا تستتبعه اي مساعدات للسودان..

‫3 تعليقات

  1. والله كان جبتوا الف خبير والف بروف وقال ما يرفع الدعم يكون جاها بحاول الاقتصاد السوداني…الان الناس بتفتش لجركانة الجاز بالفين ونص وما لاقين. يعني انت لا عندكم قروش تشتروا البواخر الحائمة في المحيطات وتوفروا المحروقات الشعب ولا تخلوا للراسمالية تشتري وتوفره الشعب وحتي اذا رفع الدعم السعر ح يكون ارخص من سعر السوق الأسود المعدوم.. قحت انت ضد ارادة الشعب علاقات مع اسرائيل تقولوا لا رفع الدعم تقولوا لا. والشعب عمره ما انطحن طحنتكم دي. افيقو

  2. الغباء هو فعل الشيء مرتين بنفس الاسلوب ونفس الخطوات مع انتظار نتائج مختلفة……اينشتاين

    **********
    أعتقد جازما بأن أكذوبة رفع الدعم لن تغير من الوضع البائس قيد انملة ….وهي تساهم في صب المزيد من الزيت علي النار فقط بارتفاع مستوي التضخم وتسريع وتيرة الانفجار القادم ، حيث تم رفع سعر المحروقات قبل أقل من عام بنسبة تبلغ ال400% وكذلك الخبز بنسبة مائة في المائة فماذا كانت النتيجة؟
    مباشرة انخفض سعر صرف الجنيه من 80 ج وقت القرار الي حوالي ال120ج ثم استقر قليلا في حدود ال140ج قبل ان يستانف الانهيار مباشرة بالقرار الغبي من الدولة بشراء الدولار لأمريكا من السوق الموازي ليرتفع الدولار الي 250ج تقريبا وذلك حسب اعتراف حميدتي نائب رئيس المجلس السيادي ، فمن الذي يتحمل تبعة هذه القرارات الكارثية والمصيرية.
    ******
    الحديث يطول في هذا الشان ولكن مالم يتم القضاء علي فساد مؤسسات الدولة من خلال تطبيق القانون علي الكبير قبل الصغير وذلك من خلال بناء مؤسسات للدولة تكون قوية وقادرة علي محاسبة بعضها البعض بدء من رئيس الجمهورية فلن يجدي كل ذلك بل هي وصفات جاهزة تسرع في انهيار الدولة الوشيك خاصة وان هنالك حركات مسلحة بدائية التفكير والتكوين لا تعرف غير السلاح والتبعية لاسيادها تم ادخالها بسلاحها للبلاد مما ينذر بالخطر الوشيك العميم…. حفظ الله البلاد والعباد…آمين.

زر الذهاب إلى الأعلى