مقالات وآراء

قد عُد كلب الصيد من الفرسان

ما كنت أنوي إزهاق مداد قلمي في رجلٍ رخيصٍ مثلك!! لإيماني ابتداءً بحق الزمالة وجوار القلم.. لذلك لم يحدث أن كتبت في أحدهم من قبل إلا رداً على اعتداء وبعد استنفاد كل مخزون للصبر!!

أما وأنّك قد وصفتنا والأقلام الصحفية المُناهضة لاتفاقية السَّلام المشبوهة، بأننا نائحات، مستأجرات.. فعليك أن تُفرِّق أولاً بين النائحة المُستأجرة والرجل النائح المُستأجر، فقد عنيت نفسك دُون كثير عناءٍ!!

لأنّ الرجل قليل المروءة، والذي لا يكسب قُوته إلا من أصهاره ويقتات بعلاقات زوجته، ثم لا يلبث أن يحمل خنجراً مسموماً ليغرسه في ظهر كل يدٍ كانت العليا معه.. فهو نائح رخيص مستأجر!!

أصدِّقك القول إنني لم أقابل شخصاً إلا وبَصَقَ عليك وعلى تاريخك، فليس الرئيس المخلوع عمر البشير وحده من بَصَقَ عليك أو كما قال لك الخواض “إنت كمشاية الباب يمسح كل داخل، تراب نعليه عليها”!!

ثُمّ ذكرك الرجل بأنّك كُنت تصلي خلف البشير من غير وضوءٍ، وتضحك بلا سببٍ، وتبكي إن رأيت على وجهه حُزناً.. ثم تخبث على إخوتك الصحفيين وتُحلِّل اتجاهاتهم.. هذا معنا وهذا ضدنا!!

الآن وعقب أن قدت المخلوع إلى سجن كوبر بتضليلك له ومن شايعك، وخداعه بالتجديد له لـ2020 وتجهيز ليالي الأنس والطرب له، ترويحاً عن أصوات الثوار في الخارج وهي تهتف تسقط بس!!

ثُمّ بكل وضاعةٍ وخِسّةٍ، خلعت ثوب المؤتمر الوطني و أرتديت ثوب الثُّوّار، قبل أن ينفد حليب مزرعة الرئيس من ثلاجتك.. وقبل أن تكمل آخر قهقهة مع طبق (القراصة بالدمعه) مع عبد الرحيم محمد حسين، وقبيل أن تنسدل تمام عورتك بتعديل قانون النظام العام لأجلك!!

ثُمّ لم تنفك تهرول مثل كلب أعياه النباح وأدركه العطش على بوابة ثورة ١٩ ديسمبر المجيدة لتبحث لك عن صحنٍ جديدٍ تلعق فيه!!

الآن تُحاول الصعود مجدداً على ظهر فرسٍ جديدٍ، رغم أنك لا تجيد سوى السقوط، هل راقت لك الحركات المُسلّحة، فتريد البحث عن منصب مستشار إعلامي بها، ولم تجد سوى البكاء على أطفال دارفور والأرامل في معسكرات النازحين؟!

ألم تكن تلك دارفور وأنت الصديق النديم لأحمد هارون، ألم تكن تلك دارفور وأنت تخرج على الفضائيات لتبرِّر القتل والتشريد والترويع، ألم تكن تلك دارفور وأنت تطلق القهقهات مع المخلوع وتفاخر أنك جئت إلى ذاك الاحتفال معه في نفس السيارة، في الوقت الذي تقصف فيه الطائرات رواكيب القش!!

ثُمّ هل بلغت بك الوضاعة والرغبة المُلحّة في التمسُّح بالدولار إلى تغبيش الحقائق، كيف سَمحت لك بقية مروءة إن كانت لديك، في هضم حقوق إنسان الشمال..؟ أليس فيك رجولة تستيقظ والعقارب تقتل يومياً اثنين وثلاثة من أطفال المناصير!! لا كهرباء لحفظ المصل ولا طُرق مُعبّدة للوصول إلى شفخانة.. لا أطباء ولا أدوية!!

أليسوا هُم المناصير وضحايا سد كجبار الذين يغرقون في بحيرة السد، ويغرقون في الظلام، في الوقت الذي تمتد فيه أبراج الكهرباء فوق رؤوسهم لتنعم أنت في الخرطوم بكهرباء تُقيم عليها حفلاتك الفجرية!!

خارج السور:
أعتقد أنّ المخلوع عمر البشير يردد هذه الأيام أغنية الفنانة هدى عربي:
إن كنت ناسي.. أفكرك
ياما كان غرامي.. بيسهرك
وكان بعادي.. بيحيرك.. بيحيرك.

نقلاً عن الانتباهة

‫17 تعليقات

  1. يا شباب من هو المقصود بهذا الكلام؟، من يعرف ينورنا إلهي ينور طريقه… عايزين نعرف مثل هؤلاء فقط.

  2. ياجماعة ادونا (شمار) كان عندكم….جازفنا لينا فول حاااار بس ناقص شماااار

    منشار الحركات ( الانتهازية المسلخة ) ده اخير اكان (دقيتيهو) بشبشبك يا بت عمى …بدل كلامك الخايل والسمح ده…..عفين منك …وعفارم عليك يالرجالتك…..يفتقدها كثر من ( الذكور)

    ….الخنزير والكلب الارزقى السخفى “الصحفى مجازا” مابحس ولابشعر وجلدو تخين وقلبو ميت …بس لسانو طويل”

  3. ألقت شرطة النظام العام سيئة الصيت القبض على صحفي شهير مقرب من الرئيس السوداني عمر البشير في وضع مخل بالآداب رفقته فنانة شهيرة بشقه شرقي الخرطوم.

    وبحسب مصادر (صوت الهامش) أن شخص أبلغ شرطة النظام العام شرقي النيل وقال في بلاغه أن شخص ظل رفقته سيدة يترددان علي شقة تتخذ كماتب ، وعليه داهمت شرطة النظام العام الشقة فالقت القبض على الصحفي محمد لطيف ومدير مؤسسة طيبة برس الإعلامية، المقرب من الرئيس البشير رفقته الفنانة هدي عربي.

    فيما براءات محكمة النظام العام بحري محمد لطيف وهدي عربي لتضارب أقوال الشهود وأمرت بشطب البلاغ.

    وسبق لمحمد لطيف ان نظم حفل غنائي خاص للرئيس البشير في منزله بكافوري أحيته هدي عربي بمشاركة السر قدور ، وعرف عن لطيف قربه الشديد للبشير وانفراده بأخبار صحفية خاصة
    *****
    بالمناسبة محمد لطيف فيصل الماسوووورة كان نائبه الادارى ((طيبة بريس))

  4. والله لا اعرف هذا لذي كتبتين عنه كل هذا الذي كتبتيه ولكن ان كان هذا جاعلني ناصحا له فليقف عند حده ولا يقارع فرسان وفارسات القلم …!!1 وليتوارى عن الانظار وعن الصحف وعن ( اللوح والدواية)..!!؟؟
    حفظك الله استاذة سهير .. ولكنا لا زلنا نخاف عليك من العقارب والافاعي ….
    وليتك قد ذكرتيه بالاسم الرباعي ( المغلظ) كان افضل له ولنا ….!!!!

  5. e: الخرطوم _ صوت الهامش
    ألقت شرطة النظام العام سيئة الصيت القبض على صحفي شهير مقرب من الرئيس السوداني عمر البشير في وضع مخل بالآداب رفقته فنانة شهيرة بشقه شرقي الخرطوم.

    وبحسب مصادر (صوت الهامش) أن شخص أبلغ شرطة النظام العام شرقي النيل وقال في بلاغه أن شخص ظل رفقته سيدة يترددان علي شقة تتخذ كماتب ، وعليه داهمت شرطة النظام العام الشقة فالقت القبض على الصحفي محمد لطيف ومدير مؤسسة طيبة برس الإعلامية، المقرب من الرئيس البشير رفقته الفنانة هدي عربي.

    فيما براءات محكمة النظام العام بحري محمد لطيف وهدي عربي لتضارب أقوال الشهود وأمرت بشطب البلاغ.

    وسبق لمحمد لطيف ان نظم حفل غنائي خاص للرئيس البشير في منزله بكافوري أحيته هدي عربي بمشاركة السر قدور ، وعرف عن لطيف قربه الشديد للبشير وانفراده بأخبار صحفية خاصة

  6. عندما تضع الصحفية سهير قلمها في محله ومشرطها على الاورام السرطانية تبدع وعندما تخرمج تخرمج زي مقال امس هههههه بس نقول مسامحك يا صديقي مهما جنيت علي قلبك عارفه ثوري وكلك انسانية

  7. بهذا الردحي السلبي فعلاً أنت نائحة مستأجرة بحق وحقيقة . قتل بالجملة وحرق قري بمن فيها تأتي لتقولي مصل وعقارب ، وهضم حقوق وهو المُتخم بخيرات السودان ولغيره الفتات .

  8. مقال سهير عبدالرحيم المنشور هو رد على الصحفي محمد لطيف الذي هو رد على سهير واخرين عندما هاجموا اتفاق سلام جوبا وقالوا بأي حق يعطوا دار فور 40 % من مواردها مع وظائف وقالوا ان الشمال محتاج مثلهم ووصف الكاتب محمد لطيف سهير ومجموعتها بانهم عنصريين لذلك هاجمته سهير بهذا الاسلوب وتم استعراض مقال محمد لطيف في قناة سودانية 24 وطبعا الكاتب محمد لطيف متزوج ابنت عمة البشير لانها كانت زميلته في الجامعة لذلك كان له علاقة مع البشير وهي علاقة نسب كما ذكر هو ذلك.
    رأي الشخصي ان سهير رغم انها صحفية متميزة وجريئة ما كان تجعل الموضوع شخصي عن محمد لطيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..