أخبار السودان

وزير الخارجية: الرفع من قائمة الارهاب البداية وليس حل لمشكلات السودان

الخرطوم: الراكوبة

إعتبر وزير الخارجية المكلف عمر إسماعيل قمر الدين ان رفع إسم السودان من قائمة الدولة الراعية للإرهاب كسب لمعركة إعادة الكرامة للشعب السوداني والتي قال أنها البداية وليس لحل المشكلات التي يعاني منها الإقتصاد،مؤكدا أن الشعب السوداني ليس إرهابيا ولا يمارس ذلك بيد أنه حكم بنظام يساند الإرهاب حينما كانت شعاراته المعلنة “أمريكا دني عذابها” ومن شاكلتها من الخطرفات حيث كانت وسيلته المفضلة إشاعة الإرهاب بين دول العام وإنما إرهاب الشعب السوداني الذي كان تحت وطأة النظام المفسد الفاسد.

مشيرا الي أن الشعب السوداني قدم روحه ودمه فداء للأرض من أجل إستقلالتها وعزتها وكرامتها،وإتهم الانظام المباد بإستقطاع ثلث البلاد ليدفعه ثمنا لبقائه للممارسة الإرهاب ودفعها بعد ذلك ثمنا لرفعه من القائمة ليتثني له مواصلة عصفه وبطشه ورأه الهلامية،وأضاف انهم فدوا البلاد الآن بثمن زهيد لم يكن من فعل الحكومة الإنتقالية أو أعمالها وإنما ما ورثته من النظام المتهالك.

وأكد عملهم سويا لإستكمال ما بدأوه بالأمس من علاقات مميزة وإحترام للسودانين إينما حلو،وقال أن جواز السوداني كان محل الإستصغار في جميع شوراع ومطارات العالم،وأضاف”الان سنبدأ عودتنا للمحافل الدولية والى حضن الأمم معززين مكرمين وتعود البلاد الى سموقها بداية الي بإحترامها وإعفاء الديون التي أثقلت كاهلها وجذب الإستثمارات”،وتعهد لدي حديثه اليوم بالمؤتمر الصحفي ببذل الجهد لعودة البلاد لمصافي الأمم في جميع المجالات.

لافتا الي حرمان البلاد من التصويت في المحافل الدولية بجانب حرمان السودانين من القبول بالمؤسسات العالمية بالرغم تأهليهم العالي لجهة أنهم أتوا من دولة وصمت بممارسة الإرهاب،ونوه الي أن أملهم في الشباب والمرأة لإكمال المسيرة والعودة الي حضن العالم والعمل جميعا من أجل كرامة السودان وعزته.

وكشف عن رحلة قام بها خلال الأسبوع الماضي للدول الأوربية التي رحبت بالتعاون مع السودان علي خليفة الإرهصات برفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ووعدت الدول بالعديد الأعمال في المجالات التعاونية والدولية،وقال أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وأمام البلاد مشوار طويل لتكملة الإجراءات للعودة للمجتمع الدولي.

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى