مقالات وآراء

متي يتوقف قتل الخسة والغدر لشبابنا الثوار ؟

لماذا سمحت الحكومة لقوات الشرطة بإستعمال الرصاص الحي لتقتل الشباب وهم يتظاهرون سلميا ؟
يجب ان لا تمر هذه القضية مرور الكرام كما كانت في المرات السابقات . يجب ان تحشد لها قوي الثورة الحية الشوارع وتواجه الحكومة مواجهة حاسمة حتي تتحمل مسؤوليتها كاملة في الحفاظ علي ارواح شبابنا من الثوار ،ضد هذا الموت المجاني في عهد المدنية ! مثل هذا القتل العشوائي مقصود به ضرب آلية المليونيات وترعيب الشباب ضد الخروج فيها مستقبلا، ولكن هيهات ! لانهم يعرفون تماما دور هذه المليونيات في حماية الثورة ،مثل ما كان دورها في إسقاط النظام .
علي حمدوك ان يحدد موقفه دون تغبيش او مدارة ، إما ان يقف مع الثورة والثوار ، او يقف مع وزير داخلبته والاجهزة الامنية والشرطية التابعة لدولة التمكين ؟
علي الشوارع ان تصعد هذه القضية وتجعل منها قضية الثورة الاولي ، حتي وإن جاء القصاص ، لكي يتوقف مثل القتل الغادر والخسيس والبشع لشبابنا الثوار البولسل نهائيا في المستقبل .
يجب ان لا تصرفنا نشوة فرح قرار رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب عن قضية حماية حياة شبابنا في عهد المدنية وهي قضية اهم بكثير من رفع الدعم و دونها خرط القتاد .

جعفر عبد المطلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..