أخبار مختارة

كواليس صاحب زيزو فساد !!

سيف الدولة حمدناالله

الزاوية السليمة التي ينبغي النظر منها إلى الإعترافات المثيرة التي سُجِلت بالصوت والصورة للأستاذ نادر العبيد رئيس منظمة (زيرو فساد) وهو يكشف عن قيامه بدور السمسار في طمس عدد من قضايا الفساد ويقبض في مقابل ذلك ملايين الدولارات، الزاوية السليمة للنظر في ذلك هي البحث عن شركائه الذين بيدهم السلطة والقرار  ويُكملون له إنجاز المهمة بنجاح من خلف الكواليس.

قيمة هذا المقطع أنه جاء بالدليل القاطع بما ظللننا وغيرنا نصرخ به حول ضرورة تنحية النائب العام  وآخر ذلك ما جاء في البيان الذي صدر قبل يومين من نادي النيابة العامة والذي تم فيه جرد قضايا الفساد التي تم طمسها والتلاعب فيها على طريقة صاحب زيرو فساد بشطب البلاغات وإطلاق سراح المتهمين في قضايا الفساد وتمكينهم من مغادرة البلاد.

لقد قلنا، ولن نمل التكرار بأن ملف العدالة هو أضعف حلقات الثورة، ويرجع الفشل في تحقيق حلم حدوث العدالة إلى أن الذين يجلسون على رأس الأجهزة المنوطة بها غير مؤمنين بأهداف الثورة التي جاءت بهم إلى هذه المراكز.

حجم القضية لا ينحصر في وجود سمسار في محراب العدالة، وإنما في كشفها عن خراب أجهزة السلطة المُسمسَر لديها التي تؤمِّن لمثله إكمال الجريمة، ونادر العبيد ليس وحده الذي أثرى بإنتحال وإستغلال صفة الثائر الشريف، فهناك آخرين غيره من الذين حققوا ثروات بهذه الصفة ولم تظهر لهم مقاطع مصورة بعد.

‫11 تعليقات

  1. لماذا التزمت الصمت كل هذا الوقت يا مولانا؟؟

    انت الادري بمن هو تاج السر الحبر ،ومن هي نعمات عبدالله ،لابد انك عاشرت هولاء القوم ابان عملك في السلك القضائي قبل ان تطالك مقصلة الكيزان الاجراميه ،حتي وانت في بلاد الغربة كنت تتابع ما يفعله الحبر ونعمات..

    لماذا لم تعترض علي تعينهم في قمة الاجهزة العدليه؟؟
    لماذا توجه النصح للحريه والتغيير وللمتنطع مخرب الوثيقة الدستوريه ساطع الحاج ؟؟

    شعبنا خبر هذا الثنائي مبكرا واطلقوا عليهم الالقاب الحاجه الكوزه نعمات،،واحدة من منظومة نساء حول البشير. اما الحبر فهو النائم العام او الخائن العام،.

    ارتفعت اصوات الثوار والحادبين علي الثوره ضد هذا الثنائي القضائي و سياسة التلكؤ، التسويف والمماطلة وتكوين لجان التحقيق التي لا حصر لها وكانت النتيجه زيرو تحقيق.

    لماذا لا توضح لنا علاقة تاج السر الحبر بموكله سابقا اللص التركي الهارب من العداله… اوكتاي.. ولماذا اطلق الحبر سراحه وسهل هروبه من مطار الخرطوم..
    اتمني ان لا تتوقف عن الدعوه باقالة هذا الثنائي القضائي وتقديمهم للعدالة اسوة بغيرهم.
    لابد من مليونية اقالة الحبر ونعمات. وعلي حمدوك تنفيذ امر الثوار والا فليغادر منصبه غير مأسوف عليه..
    الثوره تراجع ولا تتراجع..

    1. احتمال سكت لانه خاف يفتحوا ملفات قديييييمة خاصة وهم مطلعين على جميع الملفات بحكم مناصبهم اقول احتمال … ما عدنا نثق في احد

  2. القضية ليست نعمات عبدالله رئيسة القضاء ولا الحبر النائب العام .. فهؤلاء سوف يذهبون وتبقى العدالة .. عدالة الثورة بعنفها سوف تجرف كل من يقف فى طريق إحقاق الحق بالقصاص من كل مجرم أضاع دماء الناس وأموالهم وأعراضهم بل وأضاع بلدا كان عظيما وأضاع إرثه وأخلاقه .. هؤلاء نعم سيذهبون طالما ان هناك شبابا قدم روحه عزيزه فدى من اجل وطنه ولايزال على أتم الاستعداد ليبزل المزيد .. القضية ليست هؤلاء إن كان بقايا وفضلات الأوغاد او اوغادا جدد .. لا لا القضية هم من كلفوا لإدارة الوطن بعد التغيير المجيد .. نعم هم القضية يرون بأم أعينهم ويسمعون بآذانهم هذا التلاعب المهين وهذه المطاولات والجرجرة من أجل إقامة العدل وحوائط الفلول تقف دون ذلك وتمارس كل فنون الاستهزاء والإستهتار وهم يعيشون نعيما سرقوه ولا من يقل لهم كفى ..!!
    لانقل ( لمن كلفوا ) كفى ولكن جيئوا لنا من يقم العدل الناجز وقلبه على الثورة والثوار ودماء الشهداء أو شكرالله سعيكم ..!!

  3. لو كان هنالك احساس بالمسئوليه لاستقال السيد الحبر والسيده نعمات هذه الايام قبل اقالتهما فى التشكيل الجديد للدوله … فقد كثرت الشكاوى من تقصيرهما وعدم مواكبتهما لهذه الثوره الشعبيه التى مهرت بالكثير من الدماء الذكيه … يمضي اكثر من عام ولم ير الثوار اي محاكمه للقتله والفاسدين من النظام البائد غير المحاكمه البائسه للمخلوع في دولارات سرقها … لو كانت هذه الثوره قام بها اي شعب اخر غير السودانيين لكان هؤلاء القتله والفاسدين عظاما رميمه فى قبورها ولانصلحت المسيره .. !!! نسال الله الا نلدغ من جحر واحد مرات عديده بسبب تهاوننا وعدم جديتنا …!!!!!

  4. شكرا مولانا سيف الدولة. علي قولك لابد من تثبيت قواعد العدالة بإجتثاث باقي المفسدين وللان لم نري اي فاسد قد تم تقديمه للعدالة والقضاء لان الدابي الفي خشمو جراداي ولا بعضي…فكيف بمن كانوا يقتانون علب موائد الفساد أن يقدموا أولياء نعمتهم للعدالة

  5. كنت اتوقع منك ….عندما تكتب في هذا الموضوع بالذات … ان تتحلي بقدر من الامانة المهنية والشجاعة الصحفية …. وذلك بالاعتذار عن موقفك الخاطئ المتصف بكثير من التعجل والانطباعية وعدم الفطنة …. اذ سجلت ( مرافعة ) اشادة مبكرة بهذه المنظمة المشبوهة ….بل واعلنت انضمامك اليها …..الامر الذي ساهم في انتشارها والدعاية المجانية لها ….بحكم الثقة التي اكتسبتها من خلال دورك المشرف و الفعال في المقارعة القانونية في مواجهة النظام البائد ….
    صحيح انك اعلنت انسحابك لاحقا منها …..لكن كان يجب التعامل مع هذا الموقف ابتداءا بقدر من التريث والتمحيص والفطنة …..والتي اولى الناس بها رجال العدالة والقانون ….نتفق معك بشدة بضرورة تنحية وعزل كل من ..رئيس القضاء ….والنائب العام ….ونبيل اديب …..ومحاصرة كل القانونيين اصحاب المواقف المخذلة والمشبوهه امثال ساطع ومن على شاكلته …..
    ادناه اقتباس لنص مرافعتك في الشهادة والاشادة بهذه المنظمة
    ((تشرفت بدعوة كريمة أثناء زيارتي للوطن من مجموعة من شباب الثورة الذين قاموا فيما بينهم بتكوين وتسجيل منظمة طوعية بإسم (زيرو فساد) حيث قمت بزيارة مقر المنظمة والتحاور معهم.
    من واقع ما تحقق بأيدي هؤلاء الشباب خلال أسابيع قليلة من بداية نشاط المنظمة، يمكن وصفها بأنها مارد ولد بأنيابه، فقد إستطاعوا دون معينات تذكر وبعدد محدود من المحامين والمعاونين الشباب عمل كل ما تقاعس عن القيام به ديوان النائب العام الذي تصرف عليه حكومة الثورة.
    حتى الآن قامت المنظمة بفتح أكثر من 200 بلاغ جنائي أمام مختلف النيابات ضد أركان النظام في كثير من قضايا الفساد المعروفة شملت أساطين النظام ورموزه، ويقوم بمتابعة هذه القضايا عدد من المتطوعين الشباب وهم يصرفون على تنقلاتهم ومعينات العمل من مصروفهم الشخصي.
    نشأت فكرة المنظمة بمبادرة من عدد من الشباب من بينهم الدكتور نادر العبيد والمثنى ابوعيسى و فتحي العرضي، وإنتقلوا بمناقشة الفكرة من داخل حجرات المنازل إلى ميادين الأحياء بالخرطوم بحري، ومن داخل حجرة صغيرة خصصت بمكتب أحد المؤسسين للمنظمة وهو المحامي الشاب نصرالدين علي نور، شرع هؤلاء في تنفيذ الأهداف التي تأسست من أجلها المنظمة، وهي ملاحقة المجرمين في جميع قضايا الفساد المالي والأخلاقي الذي أرتكب خلال حكم الإنقاذ، وملاحقة أي قضايا فساد تحدث في المستقبل.
    في تفسير دور المنظمة في منع الفساد الذي قد يحدث في المستقبل، قالت الشابة سوما عمر المغربي، وهي منسقة إعلامية متطوعة بالمنظمة، أن وجود مثل هذه المنظمات الأهلية سوف يجعل المنصب العام غير جاذب للذين يريدون أن يتخذوا منه وسيلة للثراء والتكسب أو خدمة ذويهم وأصدقائهم.
    يوما بعد يوم تكبر هذه المنظمة، وقد أصبحت الآن قبلة لأصحاب المظالم والشكاوى من البسطاء الذين لا يعرفون طريق النيابة وصياغة العرائض والمظالم، ولا يقدرون على مصروفات المحامين. كما علمت بإنضمام وتطوع عدد من كبار المحامين للعمل، من بينهم الأستاذ محمد الحافظ محمود مرشح قوى الحرية والتغيير لمنصب النائب العام، وقد نلت الشرف بتدوين إسمي من بين المتطوعين بالمنظمة.
    نبارك للوطن وجود أمثال هؤلاء الشباب الذين كانوا وقود الثورة ثم إصطفوا بعد نجاحها لحراستها وضمان تحقيق أهدافها.
    شباب منظمة (زيرو فساد) جاهزون لإستقبال أي مواطن لديه معلومات حول قضايا الفساد وعلى إستعداد أيضاً لمساعدة ضحايا التعذيب والاعتقال غير المشروع في تحريك القضايا أمام النيابات المختصة.
    معا، من أجل وطن خال من الفساد، وشكرا شباب الوطن.))
    انتهى الاقتباس
    وفي الختام لك خالص التقدير

    1. انا بفتكر انضام مولانا للمنظمه في الاول مافيهو شي لانك انت وانا ومولانا كلنا حابين نساعد في القضاء علي الفساد وصدقنا انها منظمه محترمه وشي طبيعي خرج منها عندما توصل لمعلومات مشبوه عن المنظمه كلامك صحيح انه اعطاها دفعه وثقه عندما انضم اليها

      1. ابتداءا شكرا على تواصلك الجميل …. اسمح لي ان اضيف ما يلي :
        اولا : ظهرت هذه المنظمة كالنبت الشيطاني قبل حوالي اقل من شهر من سقوط الطغمة الفاسدة …تحديدا بعد تصريح المجرم على عثمان عن كتائب الظل ….في تلك الايام العصيبة عليهم التي اظهرتهم بهذه التصريحات المتشنجة ….كان من الواضح لهم ولاجهزتهم الامنية انهم في طريقهم للسقوط نحو الهاوية …الامر الذي كان يحتم عليهم اللجؤ لكيانات ظل ….تعتلي مراكب الثورة …..بالتالي كان اول ظهور لها … بادعاء انها فتحت بلاغ ضد على عثمان على خلفية تلك التصريحات…مدعين تقديم طلب الى ( المجلس الوطني ) لرفع الحصانة عنه ….وهو امر كما تعلم لا يمكن ان يتم ما لم يكن هناك من يحركهم فى الخفاء ويعطيهم الضوء الاخضر
        ثانيا : كان من الواضح ان هناك من يعمل على تسليط الاضواء وخلق ضجيج مفتعل لها….اذ لم يكن من المنطق ان تستطيع فتح ما يفوق مائتين بلاغ في هذه الفترة الوجيزة …..في بلاغات شائكة واموال ضخمة جدا في مواجهة اعتى واعلى واخبث رموزهم مثل الفشاشوية ….وعلى عثمان …واوكتاي وغيرهم….وان تمر كل هذه البلاغات بهذه السلاسة …في ظل اغلب قاعدة ….وقيادة …ديوان النائب العام السابق…. الذين يعتبرون بمثابة ربائب.. للنظام الساقط …وللذكرى هم من اخرج التقرير الاول ( المهزلة )عن مجزرة فض الاعتصام …
        ثالثا : ما نشر من مذكراتهم وعرائضهم عن هذه البلاغات … على صفحتهم في الفيس ….( بعد محاصرتنا لهم بالكشف عن هذه البلاغات والمذكرات والعرائض التي تدعمها ) …كان يكشف عن جهل مريع بابسط قواعد الاملاء ….فضلا عن الجهل الفاضح بالقانون وبالصياغة القانونية لهذه المذكرات ….
        رابعا : للاسف حتى بعد التصريح الذى اوقع نادر عبيد ….في دائرة الشك والريبة …والذي ذكر فيه برغبتهم باجراء تسويات في هذه البلاغات ….خرج علينا مولانا / سيف الدولة …مدافعا عنه …بان تصريحه هذا يقع في دائرة الخطأ في التقدير
        ختاما …لعلك تتفق معي ما كانت هذه المحاذير والشبهات تفوت على فطنة مولانا / سيف الدولة … وانه لايمكن المساعدة في القضاء على الفساد بهذه الدرجة من الغوغائية والسبهللية ….وللاسف انكشف ظهر القانونيين السودانيين (ممن كانوا في المشهد الاعلامي وكان عليهم العشم في قيادة التغيير ) …. اذ كان بعضهم وبالا على الثورة …على اختلاف مشاربهم وتخصصاتهم وادوارهم …اما بالمواقف الحالمة والتنظير من على البعد مثل مولانا / سيف الدولة …او بالتآمر الفاضح والمستتر ممن تم فرضهم لصياغة الوثيفة الدستورية وغيرهم …او ممن تجاهل او اعتزل او انشغل …او ممن كان ينتظر ( عزومة ) على نداءا الوطن – اشباعا لغروره ونرجسيته …
        وعلى فكرة ….الآن يتم عرض مسرحيات هزيلة الاخراج والسيناريو ( على شاكلة زيرو فساد ) بادعاء محاكمات لرموز هذا النظام بقانونيين (نعرف – بعضهم – مدى ضعفهم الاخلاقي او المهني جيدا ) بدا العرض بمحاكمة عمر البشير في قضية الدورلات ويستمر الآن بادعاء محاكمة كل من شقيق المخلوع وعلي عثمان في (شوية ملايين ) ومصنع خردة …واطالة امد التحقيق مع وداد وغيرها …ومازال العرض مستمرا

  6. يجب اقالة حمدوك هو المنبطح جدا للقتلة السفلة برهان وحميدتي واتي بنعمات والحبر استحابة للعسكر والجنجويد

  7. بصفتي شكاك عليه ارى الامر حياكة ودرامة حسن فيها الاخراج انا يكون لرجال ان يفضي بهكذا اسرار لامرأة عابرة وبالارقام الحكاية فيها إنة

  8. انت من اول الناس تحدثوا عن القضاء السوداني بخير و تحدثت و حديثك كل قوعار و بعقل القانونيين السودانيين و هو عقل أقرب لعقل الكيزان و كنت قد قلت يجب المحافظة على بنية القضاء و لو كان القضاء الذي تركه الكيزان و انت تجهل بأن الثورات يعقبها تشريع يجب مثل هذا الوهم و الآن تريد تقول كأنك لم تكن ممن وقف في وجه الثورة و هو لا يدري و الآن عندما قال لك الثوار ابعدوا من وش الثورة تريد ان تتحدث عن العدالة لمن تريد ان تتحدث للعدالة لشعب شعار ثورته حرية سلام و عدالة و انت عقلك عقل كوز أو عقل قانوني سوداني أقرب عقل لعقل الكيزان و تجهل أن الثورات يلحقها تشريع يجب ما قبلها؟ نحن نكرر للمرة الألف ان عقل القانونيين السودانيين أقرب عقل لعقل الكيزان و القانوني السوداني أي كان كوز و لا يدري أنه كوز . احسن خدمة يقدمها القانوني السوداني للثورة أن يبعد عن وش الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..