مقالات سياسية

مليونيرات السودان: لماذا امتنعوا عن المساهمة لسداد التعويضات (حميدتي مثالآ)؟!!

١-

خبر جميل ومفرح للحد البعيد، دل علي ان السودان مازال والحمد لله بخير ينعم بكثيرمن “اولاد القبائل” الذين قلبهم علي البلاد، وتم نشر الخبر في صحيفة “الراكوبة” بتاريخ يوم الخميس ٢١/اكتوبر ٢٠٢٠ تحت عنوان “رجل أعمال يتبرع للحكومة بـ200 ألف جنيه لسداد التعويضات”، جاء في سياقه “تسلم عضو مجلس السيادة صديق تاور اليوم مساهمة مالية دعما للحكومة لمقابلة سداد مبلغ التعويضات الذي إشترطته الإدارة الأمريكية لرفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وحث رجل الأعمال عمر أدروب في تصريح صحفي عقب تسليم التبرع جميع رجال الأعمال والمقتدرين السودانيين للتبرع ودعم الحكومة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد. وسلم أدروب عضو مجلس السيادة الانتقالي شيكاً بمبلغ 200 ألف جنيه للمساهمة في دعم الحكومة. – انتهي الخبر ـ.
٢-
عودة الي حدث قديم – وشتان مابين السودان زمان..والتعيس الان :
(أ)-
في اعوام السبعينات، توترت العلاقات السودانية مع ليبيا لدرجة كبيرة، صاحبتها تصريحات عدائية بين الخرطوم وطرابلس بسبب رفض الرئيس جعفر النميري اقتراح الرئيس الليبي معمر القذافي باقامة وحدة ثلاثية تجمع البلدان الثلاثة ليبيا والسودان ومصر، وكانت مصر قد اعتذرت عن قبول اقتراح القذافي، بعدها وجه الرئيس الليبي اتهامات شديدة ضد جعفر النميري وقال انه “منقاد وطائع للسادات”!!
(ب)-
وصلت العلاقات بين البلدين الي اقصي حدود التدهور عندما طلب ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻣﻦ ﻧﻤﻴﺮﻱ ﺃﻥ يسمح بعبور  ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻠﻴﺒﻲ ﻓﻮﻕ ﺍﺭﺽ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻤﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻴﻮﻏﻨﺪﻱ ﺿﺪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﻨﺰﺍﻧﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼﻑ ﺣﺪﻭﺩﻱ ﺑﻴﻨﻬﻢ، ﺮﻓﺾ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻧﻤﻴﺮﻱ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻷﻥ ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻫﻮ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻓﻐﻀﺐ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻦ النميري ارجاع ﻣﺒﻠﻎ مالي (قرض) كان السودان قد استدانها من قبل، واصر القذافي علي سرعة استرداد قيمة القرض.
(ج)-
ﻟﻢ ﻳﺘﺮﺩﺩ ﻧﻤﻴﺮﻱ في اخفاء طلب القذافي علي الشعب، ﻭﻇﻬﺮﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻠﻔﺎﺯ وشرح للماطنين بكل صراحة حقيقة الموقف بينه والقذافي، وصعوبة رد قيمة القرض لليبيا علي وجه السرعة كما طلب القذافي، ﻭﻃﻠﺐ النميري ﻣﻦ ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻣﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺩﻓﻊ ﻗﺮﺵ ﻭﺍﺣﺪ لسداد الدين، وبالفعل ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻚ ﺇﺳﺘﻨﻔﺎﺭ شعبي واسع ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺪﻥ والقري وبالمصالح الحكومية والقطاع الخاص، ﻭﺩﻓﻊ ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺵ بكل اريحية ورضا، وتبرعن النساء بما عندهن من مصوغات ذهبية، ﻭﺗﻢ ﺗﺴﺪﻳﺪ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﻭﺣﻔﻈﺖ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ كرامتها ،ﻭﺳﻤﻴﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻔﺮﺓ ﺏ ” ﻗﺮﺵ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ”، ﻛﺎﻥ ﺑﻮﺳﻊ ﺍﻟﻨﻤﻴﺮﻱ ﺍﻥ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ ﻭﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺍﻟﺠﺒﺎﻳﺎﺕ ﻟﻜﻨﻪ ﺇﺧﺘﺎﺭ ﺍﻥ ﻳﺼﺎﺭﺡ ﺷﻌﺒﻪ ﺑﻤﺎ ﺗﻤﺮ ﺑﻪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻓﺎﻟﺘﻒ ﺣﻮﻟﻪ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺇﻧﺘﺼﺮ ﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ.
(د)-
المقريف:
“هذه حكاية “قرش الكرامة” الذي رد به النميري على إهانات القذافي”- (ج8)… https://www.aljazeera.net/programs/centurywitness/2020/1/12/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D9%87%D8%B0%D9%87-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%B1%D8%AF
(هـ)-
كشف أسباب “قرش الكرامة” الذي رد به جعفر نميري على إهانات القذافي
المصدر: “خرطوم ستار” – يناير 13, 2020 –
قال أول رئيس للمؤتمر الوطني العام في ليبيا ومؤسس الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، محمد المقريف، إن الرئيس السوداني الراحل جعفر نميري احتضن المعارضة الليبية، وقدم لها الكثير من الدعم السياسي والمادي رغم إمكانيات السودان المحدودة. وفسر المقريف وفسر المقريف من خلال برنامج (شاهد على العصر) بقناة الجزيرة دعم نميري للمعارضة الليبية بالكراهية التي يحملها للزعيم الليبي السابق معمر القذافي بسبب الإساءات التي ارتكبها الأخير بحق النميري شخصيا وبحق السودان عموما. ومن ضمن هذه الإساءات كان تعمد القذافي الدائم إهانة السودان ونميري وذكره في كل المحافل والمناسبات الدولية للدعم المالي الذي منحه للسودان بناء على طلب النميري خلال أول زيارة له إلى ليبيا رغم أن المبلغ لا يتجاوز أربعة ملايين دولار، فما كان من الأخير إلا أن دعا شبعه إلى التبرع لمشروع “قرش الكرامة” بهدف توفير المبلغ ورده للقذافي. كما أشار المقريف إلى أن النميري اكتشف أن القذافي زار جنوب السودان وسعى لتأليب القبائل هناك ضده، كما أنه جند بعض عملائه لتفجير السفارة التشادية في الخرطوم بهدف توتير العلاقة بين البلدين. ونتيجة للدعم الكبير الذي حظيت به المعارضة الليبية من السودان فقد جرى الإعلان عن انطلاق الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا من الخرطوم في السابع من أكتوبر ١٩٨١.
٣-
(أ)-
جاءت الاخبار في يوم ١٩/ اكتوبر٢٠١٠ وافادت، ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اكد علي أن إدارته مستعدة لإزالة اسم السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب” فور استلام تعويضات مطلوبة من الخرطوم، وترتبط التعويضات، التي تبلغ قيمتها (٣٣٥) مليون دولار لـ”ضحايا الإرهاب الأمريكيين”، بهجمات شنها تنظيم القاعدة منها تفجير سفارتي واشنطن في تنزانيا وكينيا عام ١٩٩٨.
(ب)-
وعلق حمدوك، على التغريدة التي نشرها ترامب على حسابه الخاص في موقع “تويتر”حول شروط رفع اسم السودان من القائمة، قائلاً: «الشكر الجزيل للرئيس…على تطلعه إلى إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب، وهو تصنيف كلف السودان وأضر به ضررا بالغا. إننا نتطلع كثيرا إلى إخطاره الرسمي للكونغرس بذلك»، واضاف «إننا إذ نقترب اليوم من التخلص من أثقل تركة من تركات النظام المباد، نؤكد مرة أخرى أن الشعب السوداني شعب محب للسلام ولم يكن أبدا يوما مساندا للإرهاب»”.
(ج)-
اكدت الاستاذة هبة محمد على وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادى المكلف اهمية اتمام الازالة الرسمية لاسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب واستعادة حصانة السودان السيادية بحلول ٣١/ ديسمبر ٢٠٢٠، وقالت ان المحامين السودانيين ووزارة الخارجية يعملون على انهاء الاتفاقية الخاصة بايداع الاموال فى حساب الضمان والبالغة (٣٣٥) مليون دولار بحلول الاسبوع المنتهى فى ٢٣/ اكتوبر الحالي.
٤-
هنا اطرح سؤال هام للغاية، هل فعلآ مبلغ ال(٣٣٥) مليون دولار التي يطلبها ترامب من السودان هو مبلغ صعب علي السودانيين جمعه بعيدآ عن الحكومة؟!!، هل هو فعلآ مبلغ “يقص الظهر” في ظل الاحوال الاقتصادية التي تمر بها البلاد؟!!
٥-
واسال ايضآ، لماذا احجم الملياردير”حميدتي” عن دفع مبلغ (٣٣٥) مليون دولار لحكومة واشنطن، وهو الذي سبق ان اعلن علي الملأ انه قد تبرع بمبلغ مليار دولار لخزينة الدولة؟!!
المصدر: صحيفة “التغيير” – بتاريخ الخميس, 2 مايو, 2019 -.
https://www.altaghyeer.info/ar/2019/05/02/%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%AA%D9%8A-%D9%88-%D9%88%D8%B6%D8%B9%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9/
ملخص للرابط اعلاه:-( حميدتي و افراد اسرته يسيطرون بالإضافة على قوات الدعم السريع عددها يتراوح بين 25 ألف جندي و37 ألف جندي ، لا توجد إحصائيات رسمية) على موارد مالية مستقلة عن الدولة مثل ذهب جبل عامر ، وعلى تمويل خارجي من خلال صفقات حرب اليمن. لقد صرح هو نفسه بتبرعه لخزينة الدولة بمبلغ المليار الدولار و بأن هذه هي مصادر تمويله. مبلغ التبرع الضخم هذا يجب أن نقارنه بميزانية حكومة السودان الرسمية للعام 2019 ( 3.6 مليار دولار حسب أسعار صرف اليوم).
٦-
في 24 أبريل، أعلن الجنرال محمد حمدان دقلو، الملقب كذلك بـ”حميدتي”، قائد قوات التدخل السريع ونائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي حالياً، خلال مؤتمر صحفي أنه تبرع بمبلغ 1.03 مليار دولار لبنك السوداني المركزي ووزارة المالية والاقتصاد الوطني. وقد جاءت النقود، بحسب ما قال، من “مرتبات جنودنا ومن عمليات التنقيب عن الذهب التي نتولى إدارتها”. وقد كان هذا التلميح والإعلان العام اعترافا واضحاً بأن مرتبات محاربي قوات التدخل السريع المنتشرين في حرب اليمن يتم حفظها في حسابات خارج الميزانية لا تخضع لسيطرة وزارة المالية او البنك المركزي. تقاتل هذه القوات لدعم جهود التحالف الذي تقوده  المملكة العربية السعودية لمناهضة  تمرد الحوثيين ويسدد السعوديون والإماراتيون رواتبهم.
٧-
الملياردير”حميدتي” يمكنه بكل سهولة ويسر بما عنده من اموال طائلة وذهب في بنوك دبي، دفع هذا المبلغ الهزيل بالنسبة له من الجيب الصغيرالموجود في البنطلون!!
٨-
هناك ايضآ آل “حميدتي” المشهورة بالثراء الفاحش من عائدات بيع ذهب جبل عامر، فقد كشف تقرير نشرته وكالة “رويترز”، تفاصيل عن ثروة نائب رئيس مجلس السيادة في السودان، قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ”حميدتي”، وعن اسرته ، وقال التقرير الذي نشرته “رويترز”، إن حميدتي نقل كميات غير معلوم حجمها الحقيقي ولكنها بملايين الدولارات من الذهب إلى دبي عن طريق شركة “الجنيد” المملوكة له ولأسرته، وتسيطر “شركة الجنيد” على سوق الذهب في السودان، بينما اعترف حميدتي من قبل بامتلاكه مناجم ذهب في السودان، حيث لا تمنع القوانين السودانية الأفراد من امتلاك مناجم الذهب في البلاد، ووحسبما نشرت “رويترز”، قال مسؤولون حاليون وسابقون ومصادر من قطاع الذهب إنه في عام 2018، عندما كان الاقتصاد السوداني ينهار، أطلق البشير يد حميدتي في بيع الذهب أغلى مورد طبيعي في السودان عن طريق مجموعة شركات “الجنيد” التي تملكها أسرته.
(ب)-
وأشارت المصادر لـ”رويترز”، إلى أن مجموعة “الجنيد” كانت في بعض الأحيان تتجاوز قواعد البنك المركزي السوداني المنظمة لتصدير الذهب وفي أحيان أخرى كانت تبيعه للبنك المركزي نفسه بسعر تفضيلي. وقال متحدث باسم البنك المركزي إنه ليس لديه علم بالأمر، وأوضحت الوكالة أن حميدتي “أطلق يد أسرته في تصدير ذهب السودان للخارج في الوقت الذي كان الاقتصاد السوداني فيه ينهار”، ووصف التقرير ما كان يقوم به حميدتي من تصدير ذهب السودان للخارج بأنه كان “مخالفا لقانون البنك المركزي في السودان”.
(ج)-
نشرت صحيفة “العربي الجديد”، بتاريخ 27 نوفمبر 2019، ان الرئيس المخلوع قد اعلن واعترف أثناء محاكمته، بأنه سلم شقيق حميدتي (عبد الرحمن دقلو القيادي البارز في قوات الدعم السريع) جزءا من الأموال التي حصل عليها من الإمارات والسعودية والبالغة 91 مليون دولار…ولا احد يعرف اين اختفي المبلغ؟!!
٩-
لماذا لا يقوم “حميدتي” او اسرته، او شركة “الجنيد” المملوكة فعليآ لآل “حميدتي” بدفع إتاوة الحكومة الامريكية المفروضة علي البلاد؟!!
١٠-
كنت اتوقع ان اجد مبادرة سريعة من المليارديرالاقتصادي الشهيرالدكتور/ محمد إبراهيم، والملقب ب”مو”، الذي أسس في عام ٢٠٠٥ مؤسسة “مو إبراهيم” التي تقدم جائزة مو إبراهيم لدعم وتشجيع الحكم الرشيد في القارة الأفريقية وهي جائزة سنوية قيمتها خمسة ملايين دولار ومبلغ (٢٠٠) الف دولار تمنح سنوياً لمدى الحياة لأفضل رئيس أفريقي يقوم بجهود واضحة ومعترف بها في مجال بسط الامن والصحة والتعليم والتنمية الإقتصادية ويتنازل سلمياً وديمقراطياً عن السلطة، ..وهالني هذا الصمت الذي بدر منه وهو الذي كان يجود بامواله علي رؤساء دول ليسوا في حاجة لهباته!!
١١-
واسال الصادق المهدي، اين دعمك يارجل، وانت صاحب المشاريع الزراعية  الكثيرة”الحدادي مدادي” انت وآل المهدي في الجزيرة ابا لفك العجز عن المبلغ الذي تطلبه واشنطن؟!!
١٢-
وبما ان الشيء بالشيء يذكر، اسال محمد عثمان الميرغني واولاده واحفاده، اين مساهماتكم لنجدة السودان والخروج به من شرط ترمب والزام السودان دفع مبلغ (٣٣٥) مليون دولار؟!!، ويجب علي آل الميرغني ان لا تنسي انها اسر سودانية وليست مصرية؟!!
١٣-
(أ)-
لا توجد احصائية دقيقة بعدد السودانيين الاثرياء الذين تفوق احجام ما عندهم من اموال بالملايين او بالمليارات، ولكن هناك احصائية نشرتها احدي الصحف المحلية، ان عدد المستثمرين السودانيين في اثيوبيا قد وصل عددهم الي نحو(٨٠٠) مستثمر، وبلغت جملة استثماراتهم بنحو (٣٠٠) مليار دولار.
(ب)-
صحيفة “الراكوبة”- 10 يوليو، 2014:- كشف العقيد عوض الكريم سعيد، رئيس جمعية لجنة الأعمال السودانية للمستثمرين في إثيوبيا، عن أن عدد المستثمرين السودانيين في إثيوبيا بلغ (800) مستثمر لديهم رخص مسجلة منهم (200) يعملون حاليا، ونوه إلى أن العدد يضع السودان كثاني أكبر بلد مستثمر في إثيوبيا بعد الصين، وكسابع دولة من حيث رأس المال بواقع (2.4) بليون دولار.
(ج)-
لم نسمع باي مبادرات من المستثمرين السودانيين في إثيوبيا او في دول اخري من اجل المشاركة في دفع نصيبهم لرفع اسم السودان من قائمة الارهاب!!
١٤-
لو كانت الحكومة جادة في ايجاد مبلغ (٣٣٥) مليون دولار لما استعصي عليها، فهناك طرق كثيرة، ومنه:
(أ)- استرجاع عائدات النفط من بنوك الامارات…
(ب)- استرجاع عائدات الذهب من بنوك دبي وماليزيا…
(ج)- وضع يدها (الحكومة) علي جبل عامر…
(د)- مصادرة اموال آل حميدتي، وشركة “الجنيد”، وتجميد حساباتهم في البنوك…
(هـ)- البيع في مزاد علني مفتوح للجميع كل الاراضي السكنية والزراعية، القصور، الفلل، الشركات، المصانع، والعربات والتي صودرت من فلول العهد البائد…
١٥-
مرفقات لها علاقة بالمقال:-
من هم اغني اغنياء السودان؟!!
(أ)-
ملايين مشروطة بالسكوت.. كيف كوّن البشير “ثراءه الحرام”؟!!
https://www.alestiklal.net/ar/view/2320/dep-news-1567697709
(ب)-
البشيريقول(أرباح مزرعتي بالسليت أكثر من مرتب الرئاسة) و(حريات) تنشر ممتلكات اسرته
https://www.sudaress.com/hurriyat/58556
(ج)-
سوف أبرهن لك أنك أغنى رجل في السودان، سيدي الرئيس!!
https://sudanmotion.com/home/articles/33667/
٢-
(أ)-
ﻭﺩﺍﺩ ﺑﺎﺑﻜﺮ .. ﺍﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﻝ !!!!!!
https://ar-ar.facebook.com/bashirdiary/posts/788300817929486/
(ب)-
شريط فيديو: لن تصدق كم تبلغ ثروة وداد بابكر زوجة عمر السفاح البشير!!
https://www.youtube.com/watch?v=HNm2ICtY4aY
٣-
(أ)-
قائمة أثرياء العالم 2013: لماذا خلت من اسم عبدلله البشير?!!
https://www.sudaress.com/sudanyiat/33598
(ب)-
شقيق عمر البشير يستولي علي أكثر من (5) مليون
دولار منحة سعودية أرسلت لمركز السودان للقلب
https://www.sudaress.com/sudanyiat/20228
٤-
64 مليار دولار ثروة القيادي أخواني السوداني عوض الجاز المقرب من البشير!!
https://24.ae/article/503483/64-
٥-
الغارديان: حميدتي أصبح أحد أغنى رجال السودان!!
https://www.alalamtv.net/news/4733116/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%AA%D9%8A-%D8%A3%D8%B5%D8%A8%D8%AD-%D8%A3%D8%AD%D8%AF-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%89-%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86
(نشرت الصحيفة تحقيقا مطولا مدعوما بالصور والوثائق، وجاء فيه أن حميدتي أصبح أحد أغنى رجال السودان، حيث تسيطر قوات الدعم السريع على منجم جبل عامر للذهب في دارفور منذ عام 2017، كما تسيطر على ثلاثة مناجم أخرى على الأقل في جنوب كردفان وغيرها، مما يجعل حميدتي وقواته لاعبين رئيسيين في الصناعة الأكثر ربحا بالسودان. وكشفت الغارديان أن شقيق حميدتي عبد الرحيم دقلو وأبناءه يملكون شركة الجنيد التي تعد إحدى أهم شركات التنقيب عن الذهب، وأن عبد الرحمن البكري نائب حميدتي هو المدير العام للشركة.).

بكري الصائغ
[email protected]

‫10 تعليقات

  1. ١-
    السودان.. “حمدوك” يطلق حملة تبرعات شعبية لمواجهة التحديات:
    حملة شعبية للبناء والاعمار و”دعوة للتبرع الجماعي لمساعدة السودان
    لمواصلة تجليات وإرث الثورة المجيدة” وفق رئيس الوزراء عبد الله حمدوك
    “وكالة الأناضول”- 2019- 2020:
    أطلق رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، الخميس، حملة تبرعات شعبية “لمواجهة التحديات التي تواجه السودان”. جاء ذلك في كلمة وجهها حمدوك إلى الشعب السوداني، بثها التلفزيون الرسمي، وفق مراسل الأناضول. وقال حمدوك إن “الحكومة الانتقالية واجهت عقبات كثيرة منذ توليها السلطة في البلاد، على رأسها الأزمة الاقتصادية التي جاءت نتيجة إرث كالح للفساد والإهدار والتبديد لموارد الدولة، والعزلة الاقتصادية لعقود طويلة نتيجة لسياسات النظام السابق”. وأضاف: “بينما كنا نكافح لحل الأزمة الاقتصادية، ظهر فيروس كورونا الذي أثر بشكل هائل على الاقتصاد العالمي ولم يكن السودان استنثاء”. وتابع: “وفي هذا الصدد، نحن في الحكومة الانتقالية نعمل مع شعبنا وكل شعوب العالم لهزيمة هذا الوباء الخطير”. ودعا حمدوك السودانيين للوقوف متحدين لإعادة بناء وإعمار البلاد عقب عقود من الدمار والانهيار، مشيرا إلى أن هذه الحملة الشعبية تستهدف مشاركة كل سوداني وسودانية داخل وخارج البلاد. ونوه إلى أن عمل الحملة الشعبية لن يتوقف عند حالات الطوارىء والقضايا الملحة، بل سيمتد إلى المشاريع الاستراتيجية القومية في مجالات الزراعة والصناعة وتطوير المؤاني وتأهيل السكة حديد والسدود وغيرها.
    ٢-
    لماذا فشلت حملة التبرعات الشعبية لمواجهة التحديات؟!!

  2. احداث وقعت في زمن الرئيس المخلوع:
    ١-
    البشير يتبرع بمليوني دولار لمؤسسة زيناوي..
    ٢-
    البشير تبرع بمنشآت بقيمة (٢) مليار جنيه لمنحة جائزة “رمز الكرامة” لجامعة اديس ابابا…
    ٣-
    الرئيس البشير يتبرع بأكثر من (700) ألف دولار للحجاج الاوغنديين…
    ٤-
    البشير سيتبرع سنويا بتكاليف الحج لفقراء في الدول الأفريقية…
    ٥-
    البشير يعترف بحيازة أموال أجنبية «تبرعت بها لجهات وأفراد»…
    ٦-
    شهود عيان: البشير كان يحتفظ بغرفة في قصره الرئاسي تضم ملايين الدولارات…
    ٧-
    حكومة البشير ترسل طائرة الى (غزة) تحمل مساعدات بقيمة مليون دولار…

  3. ١-
    من يصدق ان هذا وقع في زمن الرئيس المخلوع؟!!
    حيلة مكنت البشير من نهب 20 مليار جنيه من أموال السودانيين.. هذا ما فعله…
    https://www.youtube.com/watch?v=QyLk13BKOxY&list=UUFIcjVqoJO5LcUUsydU23DA&index=73
    ٢-
    اين اختفي هذا المبلغ؟!!، ولماذا تجاهلت الحكومة الانتقالية ملاحقة هذا المال المختفي؟!!

  4. غرائب مفاجأت يوم الجمعة ٢٣- اكتوبر الحالي ٢٠٢٠:
    ١-
    بعد ان سدد السودان مبلغ (٣٣٥) مليون دولار قيمة التعويضات المفروضة عليه من قبل واشنطن، جاءت الاخبار في يوم الجمعة ٢٣/ اكتوبر الحالي وافادت، “اعلن البيت الابيض اليوم الجمعة ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد ابلغ الكونغرس رسميا عزمه رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وقال البيان الذي نشره البيت الابيض الامريكي الان “ لقد ابلغ الرئيس دونالد ترامب الكونغرس عزمه إلغاء تصنيف السودان رسمياً كدولة راعية للإرهاب.”، وقال البيان ان هذه الخطوة تاتي عقب موافقة السودان الأخيرة على حل بعض القضايا المتعلقة بالضحايا واسرهم في الولايات المتحدة.”.

    ٢-
    وبينما اغلب السودانيين في فرح من هذا القرار الامريكي الذي انتظروه طويلآ ، جاء اليوم الجمعة ٢٣- اكتوبر الحالي ٢٠٢٠ خبر اخر وافاد، ان السودان وقع وقع مع البنك الدولي في الخرطوم الجمعة اتفاقاً تحصل بموجبه الحكومة السودانية على منحة قدرها 370 مليون دولار اميركي، وذلك في ظل ارتفاع اسعار السلع الغذائية ومعدلات التضخم واحتجاجات على الوضع الاقتصادي. وقالت وكالة الانباء السودانية الرسمية “تمّ اليوم (الجمعة) في مقر البنك الدولي في الخرطوم التوقيع على اتفاقية بين حكومة السودان والبنك الدولي على منحة بقيمة حوالي 370 مليون دولار”. وأوضحت وزيرة المالية المكلفة هبة محمد علي أنّ “المنحة بقيمة 370 مليون دولار وتشمل 200 مليون دولار من البنك الدولي كمنحة ما قبل إعفاء المتاخرات و170 مليون دولار من شركاء السودان الاوربيين، وعلى وجه التحديد كل من الاتحاد الاوروبي، والمانيا، وإيرلندا، وهولندا، والسويد”.
    ٣-
    ويشير القيادي في تجمع المهنيين السودانيين وليد الريح، إلى أن رفع العقوبات سيخفض فاتورة المخاطر العالية التي كانت تتكبدها البنوك العالمية الراغبة في التعامل مع السودان، ويمكن المصارف السودانية من الربط المباشر بشبكة “سويفت” العالمية، وبالتالي إتاحة التحويلات المباشرة من وإلى السودان، وتجنيب المصدرين والمستوردين استخدام طرف ثالث أو الاضطرار لتسجيل شركاتهم في دول مجاورة.

  5. ٤-
    اما اغرب خبر صدر اليوم الجمعة، هو ما نشرته وسائل إعلام امريكية، ان السودان وافق على إدراج حزب الله منظمة إرهابية ضمن قائمة الارهاب الدولية،-(حتي هذه اللحظة لم تؤكد او تنفي حكومة الخرطوم الخبر)… يذكر أن المجلس الانتقالى السودانى قد وافق على التطبيع مع إسرائيل اليوم الجمعة فى مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والرياضية.

  6. السودانيين اكتر شعب اناني وجبان ومصالح شخصية تعلو علي مصالح الوطن….والحكومة انشاء الله مايكون باعت السودان بالرخيص علشان مكاسب فردية..وسوف تظهر الايام الحقيقة..والله بلد ماتستاهل يعيش فيها ناس……

    1. يازول،
      “صباح يا عليم فتاح يا كريم” ، نحمد الله ونشكره شكر كثير، حالنا احسن من حال شعب اليمن، وسوريا، وليبيا، ولبنان، والعراق، والصومال، والسودان الجنوبي وشتات الفلسطينيين،..وبكرة باذن الله ننعم بالرخاء والسلام.

      1. اخي العزيز….الحمد والشكر لله في كل الاحوال..
        منذ استقلال ونحن نسمع ونتوهم بأننا الأفضل.. ماوصلنا الي مرتبه تحفظ كرامه المواطن والبلد بسبب طمع وانانيه المسئولين علي مدار هذه السنين…انت تقارن السودان باسواء بلدان في العالم ..لكي نتقدم للامام يجب تغير الفهم…والمقارنة بالذي افضل…

  7. اخي العزيز….الحمد والشكر لله في كل الاحوال..
    منذ استقلال ونحن نسمع ونتوهم بأننا الأفضل.. ماوصلنا الي مرتبه تحفظ كرامه المواطن والبلد بسبب طمع وانانيه المسئولين علي مدار هذه السنين…انت تقارن السودان باسواء بلدان في العالم ..لكي نتقدم للامام يجب تغير الفهم…والمقارنة بالذي افضل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..