أهم الأخبار والمقالات

الخارجية السودانية :نترك للبرلمان الانتقالي قبول أو رفض اتفاقنا مع إسرائيل

أعلنت وزارة الخارجية السودانية مساء الجمعة أن الحكومة اتخذت خطوة الاتفاق على التطبيع من إسرائيل، لكنها تترك للبرلمان الانتقالي، الذي لم يُشكَّل بعد، أمر قبولها أو رفضها.

وذكرت الخارجية السودانية، في بيان تلاه وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين، أن هذا الاتفاق ينهي عقوداً من العداء مع إسرائيل.

ونقل التلفزيون الرسمي عن قمر الدين قوله “ما تم اليوم هو اتفاق حول التطبيع وليس تطبيعا الموافقة على التطبيع سيقرر بشأنها بعد اكتمال المؤسسات الدستورية بتكوين المجلس التشريعي وهو من سيقرر الموافقة من عدمها على التطبيع مع إسرائيل وكل دول العالم الاتفاقيات لا بد من المصادقة عليها من قبل البرلمان”.

ومنذ الاطاحة بالبشير في ابريل 2019 وتعطيل البرلمان يعيش السودان دون برلمان في ظل حومته الانتقالية. ونصت الوثيقة السياسية التي بموجبها تكونت مؤسسات الحكومة الانتقالية على تشكيل برلمان انتقالي معين حتى انتخاب البرلمان في نهاية الفترة الانتقالية الممتدة لثلاث سنوات. ولكن رغم مرور اكثر من عام على بدء الفترة الانتقالية لم يشكل البرلمان الانتقالي المعين.

كما ذكر قمر الدين أن السودان بات “خارج قائمة الدول الداعة للإرهاب رسمياً.. والمتبقي إجراءات قانونية” فقط. واعتبر أن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب “سيطلق مشاريع استثمارية كبيرة” في البلاد.

وفي وقت سابق، الجمعة، أعلن البيت الأبيض أن السودان وإسرائيل وافقا برعاية الرئيس دونالد ترمب على تطبيع العلاقات بينهما.

وقال الرئيس الأميركي بعدما صرّح بأن الدولتين أقامتا “السلام” بينهما، إن خمس دول عربية أخرى على الأقل ترغب في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وفي الخرطوم، صدر بيان مشترك عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل نقله التلفزيون الرسمي السوداني، وجاء فيه “اتفق القادة (في الدول الثلاث) على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بينهما”، مضيفاً: “اتفق القادة على بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية”.

وأعلن البيت الأبيض قبل وقت قصير من الإعلان عن التطبيع، أن الرئيس الأميركي سيسحب السودان من لائحة “الدول الراعية للإرهاب”.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي “أبلغ الكونغرس بنيته التراجع رسمياً عن تحديد السودان كدولة راعية للإرهاب”، واصفاً الأمر بأنه “لحظة بالغة الأهمية” للسودان وللعلاقات بين الخرطوم وواشنطن.

العربية

‫14 تعليقات

  1. والله ياوزير الحارجية المكلف ضحكتنا انت اتنفقت وعاوز تجى تقول لى برلمان انت قايلنا نحن جهلة زيكم ولاشنو دا اتفاق واذا انتم رجال حكومتك وبرلمانك يرفض الاتفاق ابقوا رجال وقول للشعب مافى حل غير كدة ونحن قلنا الروب عديل

  2. البرلمان الإنتقالي ليس له الحق في إجازة التطبيع يجب إنتظار حكومة وبرلمان منتخبين و قبل ذلك تقديم دراسة جدوى حول الإتفاق من قبل لجنة من الخبراء الوطنيين
    بعدها تعرض للبرلمان أو إستفتاء شعبي في حالة عدم إنتظار الإنتخابات

  3. هناك من ينطلق من اوهام أو تخيلات أنه ذكي أن الاخرين أغبياء وهذا ولن ع من التفكير لا يوجد اسوا منه.
    السيد وزير الخارجية يقول أن الموافقة على التطبيع متروكة للمجلس التشريعي.
    في نفس الوقت يقول أن هذا الاتفاق ينهي عقودا٥ من العداء. ياراجل؟
    انا شخصيا لا في البرلمان الذي لم يكون ولا حا اكون فيه ولكني اذا حصل استفتاء شعبي سوف اكون مع التطبيع ليس لأنه ينهي عقود من العداء كما ذكر الوزير ولا لان مهندسه كان ترامب ولكن لاسباب أهم بكثير من تلك الترهات.

  4. هناك من ينطلق من اوهام أو تخيلات أنه ذكي أن الاخرين أغبياء وهذا ولن ع من التفكير لا يوجد اسوا منه.
    السيد وزير الخارجية يقول أن الموافقة على التطبيع متروكة للمجلس التشريعي.
    في نفس الوقت يقول أن هذا الاتفاق ينهي عقودا٥ من العداء. ياراجل؟
    انا شخصيا لا في البرلمان الذي لم يكون ولا حا اكون فيه ولكني اذا حصل استفتاء شعبي سوف اكون مع التطبيع ليس لأنه ينهي عقود من العداء كما ذكر الوزير ولا لان مهندسه كان ترامب ولكن لاسباب أهم بكثير من تلك الترهات.

  5. سيسجل التاريخ أن خروج السودان من قائمة الارهاب و التطبيع مع أسرائيل هو تاريخ سقوط الدولة المملوكية الخدراء السمحة.
    ورغم أن العاملين بالمجالات الثقافية و الاعلامية سيشرعوا بمحاولات يائسة أخيرة لتكريس المقالدة وتلبيس أبليس المتمثل فى العرضات والقونات وفقرات غناء الدلوكة الليمونية ونشر المخادرة بالتلفزيون و الصحف و الانشطة اليومية , الا أن (التنمية البغيضة) المنتظرة ستذهب بجهودهم أدراج الرياح!.
    وستخرج أجيالا لن يأبهوا بعمامتهم ولا سياساتها المريضة السمحة , شيوخ الخلاوى لن يجدوا الاطفال لتقييدهم بالسلاسل ولن تكون هناك اغتصابات سمحة , ستنهار أيدلوجيات كبرى الاحزاب الطائفية و حتى الايدلوجية.
    ولا يخطىء المتابع أحداق المماليك الجزعى من قطار التغيير الذى سيكنسهم الى مزبلة التاريخ حيث مكانهم الصحيح و حيث ينتموا !.

  6. هنالك من سوف يقبض ثمن التطبيع فنهالك بعض الذين يريدون ان يحكموا السودان من باب العمالة وخاصة ان أعداء الديقراطية من دول الخليج هم الذين يقودن هذة المبادرة.ولكن في المقابل ان دولة أسرائيل هي دولة مؤسسات واعلام حر بدليل ان كل التحركات التي كان يقوم لها العسكر من وراء ظهر المواطن السوداني كانت تنقلها وسائل الإعلام الإسرائيلية .فالخوف ليس من اسراىيل بقدر ما هو من الأنظمة الديكتاتورية في المنطقة.

  7. عمر قمرالدين وزير الخارجية المكلف
    يكذب علي الناس .
    وكأن الناس ليست لهم عقول !
    التطبيع تمَّ و إنتهى .
    بموافقة كلٍ من مجلس السيادة ومجلس الوزراء ،
    ويملك المجلسان معاً صلاحية السلطة التشريعية ،
    أي أنهما يقومان مقام البرلمان الإنتقالي – الذى لم يتم تكوينه ،
    ومقام البرلمان المنتخب – الذي لم يُنْتَخَبْ .
    فلا يكذب عليكم عمر قمر الدين .
    10/24/2020

  8. نحن من 1948 ماشين وراء مصالح العرب مرة مصر ومرة فلسطين طيب نحن مصلحتنا وين الشعب الغلبان دا مصلحته وين.. نحن من بعد الاستعمار اتحكمت في مصائرنا عقول خالية من الفهم وليس لديها نزعة كرامة والدليل ذهابنا مع مصر في حروب ليس لنا فيها ناقةولا جمل ..فهل يعلم الشعب السوداني ان فلسطين عبارة عن مسمار جحا للعرب وهم في الاصل ليس لهم قضية فلقد ذكر التاريخ انهم باعوا اراضيهم وقبضوا السعر وكان كل شئ يحدث برضاهم ومن يقول غير ذلط طذاب والتاريخ مكتوب ومعروف للعالم اجمع .اذن انها مصالح فما يفعله الفلسطينين هو ابتزاز للعرب فهل يعلم الشعب ان اغني اغنياء العالم من اصول فلسطينية ولهم علاقة مباشرة بالسلطة الفلسطينية (صاحب البنك العربي)
    نحن جربنا عداوتهم فماذا حدث لنا اصبحنا اضحوكة للعرب وسخرية للجاهل فيهم لم يحترمنا احدا منهم لمجرد اننا شعب فقير ونسوا ان فقرنا كان بسبب مواقفنا التي رسمتها لنا عقول خاوية مثل الطائفة المرغنية وصعاليك مهدية اتوا بكذبة يفترض ان يحاكمهم عليها التاريخ وليس يمجدهم عليها فكذبة المهدية اساسا كذبة ويفترض ان تكون هنالك محاكمات لهذه الاسرة (لازلنا في انتظار المهدي المنتظر ) اذن من كان ذلك المعتوه الذي حكمنا باسم الدين واباد نسلنا في حروب بسبب كفره والان احفاده يمتلكون نصف السودان فمن اين لهم بهذا .
    التعويضات التي دفعها السودان الان كانت في الاساس بسبب افعال العرب ومن فجر ليس بسودانيين ولكنهم اناس كانوا مع بن لادن فلم يعرف ان بن لادن اتولد في مروي فهو عربي يمني الاصل سعودي الجنسية اذن هم العرب اساس كل مانحن فيه من حروب ومشاكل .
    ابعدوا حفيد المهدي الكذاب وحفيد المرغني (السعودي الاصل ) من حكم السودان فسيسلم الشعب لان الخير في ان ينظر العاقل في مصلحة شعبه لا ان يسير بنا الي التهلكة فنحن اساس العلم عند العرب فنحن من علمنا العرب معني الكتابة فبعثات المعلمين لازالوا يتحدثوا بها في السعودية والامارات واليمن وعمان والبحرين وقطر حتي الان فاين هم واين نحن .
    لا خير سياتينا من ثالوث ابليس ( المهدي والمرغني والترابي)
    لقد عاهدهم النبي عليه الصلاة والسلام فهل نحن افضل من النبي
    عندما ياتي الامريكان واليهود للاستثمار في بلادنا فحينها سيتعلم الشعب السوداني فرق و معني ان تكون وتعيش انسان وسيد نفسك وليس للطائفية

  9. ما الذي يمنع إقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل؟ يجب أن تكون لنا علاقات دبلوماسية مع كل الدول بما فيها اسرائيل. يجب أن نعرف مصالحنا. الم تكفيكم العزلة والانغلاق الذي وضعكم البشير والكيزان الفاسدين فيه…اصحوا وافقوا.

    1. القضيه يا ابو أحمد ليست العلاقه مع إسرائيل والتى لا نعطى الجهاليل الاوباش مثل حميدتى والبرهان الحكم فيها. القضيه يا سيدى بيع مبادئ السودان فى سوق النخاسه وبثمن بخس. نحن نرفض الانبطاح والولوله وإطاعة شفّع الامارات والسعوديه. ونرفض ان ندفع ملايين الدولارات ليستغلوا اسم السودان فى الدعاية الانتخابيه البخسه لهذا المعتوه.

  10. يجب أن لا نكون مثل وحيد القرن ينطح الشجرة التي تكون حتفه النظام البائد بدأ ينطح في أمريكا واسرائيل وووو ,,,,,,,,,,,, حتي انهارت قواه أخيرا وخر صريعا ومات ونحن ندفع ثمن الرعونة غاليا حتي اليوم ؟؟؟؟؟ لهذا ينبغي أن نعتبر ويصدق الانجليز ظنهم فينا أن الرمز الذي أختاروه فعلا ينطبق علينا!!!!!!!!!!!

  11. اللذين تشعبطوا للعلا بغير مؤهل يظنون أن غيرهم أهبل. نظارتك حلوه ياوزير الخارجيه لكن نظرتك للأمور مقلوبه. الله يطولك ياروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..