مقالات وآراء سياسية

من مفكرة أبي حيث كان السودان عصياً على البنك الدولي

من مفكرة أبي حيث كان السودان عصياً علي البنك الدولي وكانت الدولة دولة مؤسسات

من اعز واجمل الاشياء التي ورثتها بوضع اليد من ابي عبدالخالق بكري عليه رحمة الله ، مفكرة صغيرة اختلستها من بين اوراقه وكتبه بعدوفاته وصارت رفيقي في حلي وترحالي . هذه المفكرة بها تاريخ حقيقي  للسودان اقتصاديا واشارات كثيرة لكيف كانت المؤسسية الحقة فيالوطن. هذه المفكرة تحتوي علي معلومات اكبر مني سناً ولكن بعضها يؤكد اسباب ما نحن فيه الان. وعلي الرغم من انها مذكرة يوميةلتسجيل اما مواعيد او تعليقات بسيطة عن اجتماعات او قرارات صدرت في اجتماعات ذات علاقة بالسكة حديد ليست سكة حديد عطبرةفقط بل سكة حديد السودان حين كانت تهز وترز وتعتبر من اضخم هيئات السكة حديد في افريقيا  بعد جنوب افريقيا وربما مصر ، اقولرغما عن بساطة هذه التعليقات الا انها تحكي قصص لهذه المؤسسة العتيدة . بل قصص لهذا الوطن الذي كان كبيرا يشار اليه بالبنانوحتماً سيعود شامخاً كما كان. هذه المؤسسة التي كانت في يوم من الايام العمود الفقري لاقتصاد البلاد. حيث لم تكن السكة حديد تنقلركابا فقط في انضباط تتقاصر عنه ساعة بيغ بن وسط لندن  ولكنها تنقل المحاصيل من قطن وصمغ عربي وجلود وغيرها من انحاء السودانالمختلفة اما للميناء بورتسودان او الخرطوم  او بحري او حلفا شمالا وواو وبابنوسة جنوباً.  السكة حديد التي كانت تمتلك اضخم سلسةمطاعم وفنادق  في السودان الوطن الجميل . السكة حديد التي كانت تنتج ادوات واساس ممهور بالحرفين المكتوبين بحرفية عالية حتي فيكبابي العصير والماء التي تستخدم في مكاتبها وفي الفندق الكبير S R اشارة  ل Sudan Railways . حتي ان ابي الحبيب حين احالتهالانقاذ للصالح العام  عام ١٩٩٠ لم يأخذ سوي  روزنامته من مكتبه والكوب الذي يشرب منه الماء ممهور ب S
R.  السكة حديد  عطبرة حيثوضع حجر الاساس للحركة العمالية النقابية  في السودان والتي انتشر نور معرفتها واسست لقوانين العمل النقابي الصلدة وساهمت فيخلق حركة عمالية قادرة علي اسقاط اعتي  الدكتاتوريات التي خيم ظلامها علي سماء الوطن. لكل هذا واكثر عمدت الدكتاتوريات المتتاليةعلي تقويضها وهدم نقاباتها ليس هذا فحسب فقد تم استهدافها من قبل تنظيم الاخوان المسلمين في منتصف التمانينات واشتروا مناستطاعوا من سكان عطبرة الذين هم عطبراويين بالاسم فقط ، اشتروهم لينشروا دعوتهم الباطلة ويستقطبوا الي صفوفهم شباب عطبرةولكنهم لم ينجحوا وكانت عطبرة اول من حرق دار لحركتهم الفاسدة حين احرق الثوار دار حزب المؤتمر الوطني الفاسد في  بداية ثورةديسمبر ٢٠١٨ المجيدة.

عودة الي المفكرة ،مفكرة ابي في احدي صفحاتها تحكي عن ان في عام ١٩٦٩ كان سعر الجنيه السوداني قريب ال ٣ دولار امريكي . فيذلك العام لم يكن البنك الدولي بعد قد تدخل في سياسة الوطن الاقتصادية واضعا شروطه التي تمس كل شي ابتداء من التصديرللمحاصيل الوطنية انتهاءا بميزانية الدولة علي الصحة والتعليم . قد لا نعلم جميعنا انه وبعد نشأة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بعدالحرب العالمية الثانية والذي كان الغرض منه بناء الاقتصاد الاوربي بعدتدميره عام ١٩٤٥ جراء الحرب ، اقول بعد نشأته وحتي يتسني لهتمرير سياسته لبناء اوربا بدأ يعطي قروضاً للدول الفقيرة ولكنها بشروط. احد اهم هذه الشروط هو بيع القطاع العام وتخصيصه اي اعطائهلشركات خاصة تسمح للشركات الاجنبية تقريبا ومن دون ثمن اي مجانا ان تستخدم مواد هذه الدول الخام. وحتي حين حاول بنك السودانبما فيه من وطنيين الوقوف ضد ذلك تمت محاربتهم وفرضت شروط علي التصدير وتسهيلات للاستثمار تعطي الشركات الاجنبية والجهاتالمانحة مزيدا من التسهيلات .لقد ظلت المؤسسات الاجنبية تزدهر وتسحب البساط من الانتاج المحلي وظل الجنيه السوداني يضعف رويدارويدا حتي فقد الوزن واصبح ريشة في مهب الريح في زمن الانقاذ. في ذلك التاريخ اي بعد ١٩٨٩ ، كانت القروض والتسهيلات تعطيلافراد ينتمون لتنظيم الجبهة الاسلامية دون شروط او مستثمرين غالبا في معسكر الحركة الاخوانية العالمية دون ان تعود ارباح تلك المشاريعللبنك المركزي . لذا كان كل الشعب وما لديه كان مسخر لخدمة تنظيمهم . الذي عمل دون كلل علي افراغ خزينة الدولة وتدمير كل الانتاجوالصناعات المحلية وخلق طبقة طفيلية ضربت اقتصاد الوطن في مقتل.

في مفكرة ابي رايت مقاومة تسهيلات للموردين ولكن بها من العدالة الكثير . اذا انها تضع شروط حتي لا تثقل كاهل البنك ومن ثم الوطنولكنها في نفس الوقت لا تخلق بيئة طاردة للموردين والمستثمرين. في هذا القول الكثير من الاقتصاديات التي ربما لا الم بكل جوانبها جيداولكن كانت هذه هي الروح العامة.

هذه المفكرة فيها تاريخه وتاريخ الوطن تاريخه كشخص كادح مناضل شق طريقه كاي شاب سوداني بدأ صرافاً في السكة حديد ومن ثمتدرب وتدرج الي ان صار مفتش مراجعة حسابات السكة حديد، رايت المؤسسية والانضباط في هذه المذكرة المفكرة رأيت تواريخ مراجعةالمرتبات قبل وقت كافي حتي يعطي العامل حقه قبل ان يجف عرقه. حقيقة هذا ما كان يحدث،  اول من يصرف من العمال كان السائقين ايسائقي القطارات وال” عطشجية” هل تعرفون من هم العطشجية” ؟ رايت هذا في مفكر الوالد عليه الرحمة.  هناك اشياء لم افهمها بلغةالاقتصاد ولكني ساجعلها متاحة لاي شخص يود الاطلاع عليها ربما بها ما يفيد كدراسة او ربما فقط اضاءة لزاوية في تاريخ لا نريد له انيندثر.

عبدالخالق بكري الذي خدم السكة حديد ٣٥ عام  احاله للصالح العام الكوز ” علي صديق ” مهندس دخيل علي عطبرة واهل عطبرة والغريبةالدنيا لمتني بيه فيما بعد بطريقة مدهشة ولكنه السودان حيث لا مجال للاندهاش .

لك الرحمة ابي العزيز عشت نزيها و

عفيف اليد والقلب واللسان . مع الصديقين والشهداء .

مرفقة صور من المفكرة.

 

الهام عبدالخالق

هاملتون – اونتاريو ٢٣ اكتوبر ٢٠٢٠

<[email protected]

‫2 تعليقات

  1. ابي عبدالخالق بكري عليه رحمة الله، آمين
    طيب إنت لما ما بت الشهيد عبد الخالق محجوب العلم الفي رأسه نار بتكتبي اسمك إلهام عبد الخالق حاف كده ليه؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..