غير مصنف

رفضاً لبيان شارك فيه ممثلون للفترة الانتقالية ولانه يجسد العنصرية الصادق المهدي ينسحب من مؤتمر

الراكوبة: عبدالوهاب همت

تعبيراً عن رفضه لبيان شارك فيه ممثلون عن الفترة الانتقالية مع رئيس امريكي تنتهي صلاحيته في يوم٣ نوفمبر ولانه يجسد العنصرية ضد الامة الاسلامية والعنصرية ضد السودان، اعلن الامام الصادق المهدي إنسحابه من المشاركة في مؤتمر دولي ( التجديد بين الاصل والعصر.

مرفق نص البيان الذي أصدره الامام الصادق المهدي اليوم٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠.

السيد رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدولي: التجديد بين الأصل والعصر
أخي الحبيب السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته وعلى حاضري المؤتمر ومحضري أوراقه، أما بعد- لقد دعيت لأقدم ورقة اجتهادية بعنوان التجديد بين الانكفاء والاستلاب، وقد أعددتها لأساهم بها في جدول أعمال المؤتمر. وبصفتي ممثلاً للشرعية التي يحاكم المنقلبون عليها الآن جنائياً، وبصفتي رئيساً لمنتدى الوسطية العالمي، وبصفتي مساهماً في تقويض النظام المنقلب على الشرعية الدستورية منذ يومه الأول حتى اندلاع الثورة عليه، وبصفتي ممثلاً لحزب سياسي مساهم في تأسيس الفترة الانتقالية الحالية أعلن انسحابي من المشاركة في هذا المؤتمر تعبيراً عن رفض بيان شارك فيه ممثلون لأجهزة السلطة الانتقالية مع رئيس أمريكي منتهية ولايته يوم 3 نوفمبر القادم، وهو يجسد العنصرية ضد الأمة الإسلامية، والعنصرية ضد الأمة السوداء، ورئيس دولة الفصل العنصري المتحدي للقرارات الدوليةوالمخالفللقانونالدوليبضمأرا ٍضمحتلة. إصدار هذا البيان يناقض القانون الوطني السوداني، والالتزام القومي العربي، ويساهم في القضاء على مشروع السلام في الشرق الأوسط وفي التمهيد لإشعال حرب جديدة، ويناقض المصلحة الوطنية العليا، ويناقض الموقف الشعبي السوداني في أي اختبار حر للإرادة الوطنية، ويتجاوز صلاحيات الفترة الانتقالية. أرجو التكرم بسحب اسمي وورقتي من أعمال المؤتمر.
مع جزيل الشكر.
المخلص
الصادق المهدي
آخر رئيس وزراء شرعي
رئيس منتدى الوسطية العالمي
رئيس حزب الامة القومي
إمام الانصار
٢٤ أكتوبر٢٠٢٠

تعليق واحد

  1. من لايقف فى صف الخبز ولا البنزين ومن تمتلىء قفة ملاحه دون جهد يمكنه ان يدخل من باب التنظير لكل شئ
    من يعرف العنصرية العربية يعرف انهم لا يختلفون عن ترامب كثيرا راجع مواقع التواصل والحديث عن السودان
    نحن كشعب سودانى لم نحصد شيئا من رئاساتك المتعددة غير الكلام البليغ الجميل ولكن لاشىء ولم نحاكمك ابدا بتهمة التفريط فى الديمقراطية حين تكون رئيس وزراء ويحدث انقلاب فى عهدك اليس ذلك تقصيرا منك؟ بل وحدث ذلك من قبل ايضا اين حكمة الاستفادة من الاخطاء.
    ان الله جل وعلا يسأل اهل السلطة الحاليين عن شعب السودان ماذا فعلتم لهم ليخرجوا من الجوع والمرض والتخلف ولن يسالهم عن فلسطين ان هذا الشعب الذى تتحدث عنه يعيش فى وضع يعتبر للسودانى بحبوحة من العيش اين هى المصالح العليا التى تتحدث عنها والامة العربية يقول السادات فى سبيل مصلحة مصر انا مستعد للتفاوض مع الشيطان ومنذ ذلك الحين والكل يبحث عن مصالحه
    لا نريد ان نكون ملكيين اكثر من الملك لا نريد التطرف فى اى شئ يكفينا ما حدث خلال ثلاثين عاما من المتاجرة بالشعارات الوهمية
    نريد ان نلحق بركب الامم
    نريد لشبابنا مستقبلا عريضا به كل الحرية كل الفرص وبعيدا عن الامة العربية وشعاراتها الجوفاء ومع الاسلام الوسط مثل ماليزيا نوفق بين العصر وقيمنا وشكرا لك الرئيس البرهان ورئيس مجلس الوزراء حمدوك على هذه الخطوة والكل يعرف بانها لم تكن مسارين بل مسار واحد فقط للخروج من القائمة اللعينة حمدا لله على السلامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..