مقالات سياسية

الصادق يسخر ويرفض تصرفات والده وجده

شوقي بدري

كالعادة وكما قلنا وقال حتى اتباع الصادق ، فالصادق ضد كل شئ ليس تحت سيطرته او يعطي الآخرين بعض الضوء . كنرجسي ومعتل نفسيا فهو الفرد الفريك الذي ليس مثله بشر . الصادق يعارض الاعتراف او التطبيع مع اسرائيل .والده وجده استعانوا باسرائيل وقبضوا من اسرائيل . كما قبضوا الجنيهات الذهبية من هايلاسلاسي الذي كان ضد ناصر والعروبة التي تسبب له خطرا .

بعد موت عبد الرحمن جد الصادق ، طالب هايلاسلاسي بارجاع الدين ورفض ورثة عبد الرحمن المهدي . هذا الكلام اورده عبد الرحمن مختار ابن الانصار وحفيد ود شاية امام الجزيرة ابأ في كتابه خريف الفرح .

اقتباس

السيد عبد الرحمن لم يخطئ في الاتصال باسرائيل
10 أغسطس، 2015

لماذا كنا نحمل جوازا مكتوب علية كل الدول فيما عدي اسرائيل ؟؟ لماذا لم يكن مكتوبا في جوازات العرب تلك العبارة . والعبارة كانت تعطي صورة مرفوضة فكل العالم .لان اسرائيل عضو في الامم النتحدة ، كاننا نعارض كل العالم ونحن متربصون باسرائيل وفي عيونا الشرر . قاطعولكن بدون ان تفقد احترام العالم .
ليس هنالك صداقات دائمة في علاقة الدول .ولكن مصالح دائمة . مصر تتربص بالسودان . وبلطجت علي السودان ، وستبلطج علي السودان . ولقد انتزعت ارادة السودانيين . وقامت بتكوين الحزب الاتحادي في منزل محمد نجيب في القاهرة … اكتوبر 1952 . واشترت الناخبين والنواب بشنط صلاح سالم المليئة بالمال ونشاط المخابرات المصرية التي لا تزال تتحكم في السودان . وشردت اهل حلفا واغرقت اقدم حضارة في العالم … 12 الف سنة . ولا يزال هنالك حزب اتحادي في السلطة اليوم. المحن السودانية ، مش عارفين الاتحاد مع منو ، وعشان شنو ؟؟؟
الميزان التجاري مه اسرائيل كان الاحسن . لانها تستورد منا بقيمة 20 في المئة من ميزانية الدولة . ذي بلد تستورد منك اليوم باربعة او خمسة مليارد ولا تلزمك بالشراء منها . كان هنالك مصنع ضخم لتعليب اللحوم في طيبة خارج كوستي ، انعش سوق الماشية في اعالي النيل . ولا تزال مبانيه قائمة . لماذا يضحي الجنوب ؟؟ المصنع كان يصدر اللحوم للجيوش البريطانية وما عرف بالبلوبيف ، او البلفيف كما نقول في السودان . واستلمته اسرائيل . وتوقف في نهاية الخمسينات . . واليوم نحن نصدر اللحوم حيه ومبردة . ولا نقدر علي تصنيعها .
لقد اوردت بالتفاصيل عدة مرات عن تعاون السيد عبد الرحمن والسيد الصديق وبالوثائق . ووجدت الهجوم والشتم. وكل قبيح . اليوم يعترف الصادق ويصدق السودانيون احمد منصور الكوز . ويكذبون ود امينة السفا تراب امدرمان .ووافق علي تصرف السيد عبد الرحمن والصديق . محن سودانية .
اقتباس

كنكوج الامام 2 … بقلم: شوقي بدري
التفاصيل
نشر بتاريخ: 27 آذار/مارس 2010
في الحلقة الاولى تطرقنا لهجوم الامام على الحزب الجمهوري الاشتراكي ومن وقفوا خلفه. ووصفهم بصنائع الانجليز. وان الحزب قد خلقه الانجليز. وبما ان الصادق لا يكف عن الكلام فنرجو ان يستخدم ,, كنكوجه ,, حنجرته مرة اخرى ويرد على هذه الاسئلة. من من هؤلاء السادة هو عميل بريطانيا؟.محمد ابراهيم فرح, سرور رملي, يوسف العجب, احمد محمد ابوسن, محمد ناصر, محمد تمساح الكدرو, محمد طه سروج, محمود كرار, احمد يوسف علقم, ابراهيم الشريف يوسف الهندي, ورحمة الله محمود,بوث ديو, عثمان علي ادوارد ادوك استانسلاوس بياساما, سعيد علي مطر, نواي محمد رحال , الامين علي عيسى, احمد الهاشمي دفع الله, الحاج محمد عبدالله , منعم منصور, ابراهيم موسى مادبو, ابراهيم ضو البيت, سرسيو ايرو, محمد حلمي ابوسن. هؤلاء اول من اجتمع لمناقشة الجمهورية و الاستقلال. ومعهم مئات المثقفين و المتعلمي و المفكرين..مكي عباس, زين العابدين صالح, مالك ابراهيم مالك, محمد الخير بدوي مالك, الدرديري نقد و آخرون.
حتى جناقير الانقاذ امثال امين حسن عمر يقولون ان عندما واجهوا الحقيقة بأن ما سموه انجازات نيفاشا هو ما دعا له ابراهيم بدري قبل ستين سنة. واسس اول تنظيم سياسي اجتماعي في الجنوب عندما كان مفتشا…اسمه رفاهية الجنوب. اشترك معه فيه من الشمال الاستاذ محمد خير البدوي..الا ان جناقير الانقاذ يقولون ان ابراهيم بدري قد قام بهذا إرضاءا للإنجليز. وكل ما قم به اهل الانقاذ هو ارضاء لإبليس..

يتردد كثيرا , ان مؤسسي الحزب الجمهوري الاشتراكي كانوا يطلبون من الانجليز ان يواصلوا حكم السودان حتى يحموهم من الانصار. لقد وقف مادبو امام الظلم في المهدية ودفع حياته ثمنا لهذا كما وقف الشيخ صالح زعيم الكبابيش ضد ظلم المهدية ودفع حياته وحياة اهله ومشى فرسان الكبابيش الى الاعدام بثبات.
ومات ابوسن في سجن الساير وهم احفاد ابو علي ود التويم الذي يضرب به المثل ويقولون قايل نفسك ابو علي. ولم يقبل الشكرية بالظلم بالرغم من ان بعض آل ابوسن كان اول من ايد المهدي. يا الصادق لا تحرفوا التاريخ.
نسمع كثيرا ان الصادق عفيف اليد و اللسان. هذا الذي اوردته عن هؤلاء الرجال المذكورين اعلاه لا يمكن ان يصنف تحت عفة اللسان. ولقد قال ابن عمك مبارك انك قد قبضت من الانقاذ. وانت وصفت ابن عمك واتباعه بآكلي الفطيسة. وانا اظن انكم الاثنين قد صدقتم , فاولاد المهدي لا يكذبون!!!.
في الديمقراطية الاخيرة مورس الفساد في حكومتك. ولقد قالت لك السيدة حسب سيدا عبدالكريم بدري امام مجموعة كبيرة من البشر في منزل العميد يوسف بدري وفي حضوره (يا سيد الصادق يا تكون عارف ود اعمك مبارك بياكل و دي مصيبة , يا تكون ما عارف و دي مصيبة اكبر.)
من الذي صنعه الانجليز؟. فلنقرأ ما كتبتم انتم وكما اورد حسن احمد ابراهيم في تقديمه لمذكرات الامام عبدالرحمن المهدي.
ان الحكومة البريطانية كانت تحاصر السيد عبدالرحمن المهدي.و لذا اسكنوه في منزل في السردارية في امدرمان , حتى يكون تحت مراقبة سلاطين باشا وونجت باشا. واتهم السيد عبدالرحمن بأنه يجمع الحشود في الجزيرة ابا ويحرض ضد الحكومة . وانه خلف الاحداث العدائية ضد بريطانيا في نيجيريا سنة 1923 وكانت الحكومة البريطانية تعادي السيد عبدالرحمن. وفي سنة 1964 تولى جيفري آرثر منصب الحاكم العام وتولى ويلس المخابرات وبعد تمحيص توصل ويلس و آرثر الى ان السيد عبد الرحمن رجل معتدل. ونصح بتبني سياسة واقعية متسعة الافق حيال المهدية, خلافا لنظرة مستشاريه التي اتسمت بالشدة والعناد. الذي لم يخليا من السذاجة وقصر النظر.

قدم الرجلان خدمة جليلة للسيد عبدالرحمن في احلك اوقاته., فبينما وفر له ويلس الحماية من الاتهام, منحه آرثر درجة فارس في الامبراطورية. واهم من ذلك كله زاره آرثر في منزله في الجزيرة ابا في 14 فبراير 1926
كان هذا بعد ادانة السيد عبدالرحمن والسيد علي الميرغني والهندي و 32 من اعيان السودان لحوادث 24 . وفي سنة 1919 في حفل تنصيب الملك البريطاني قدم السيد عبدالرحمن سيف والده. وقال له الملك (اني اقبل هذا السيف واعترف بالولاء الصادق الذي حملك لتقديم الهدية. واني كدليل لولائك تجاهي استلمه و ارده اليك ولورثتك. لتقبضوا عليه بالانابة عني في الدفاع عن عرشي وامبراطوريتي. وكدليل على قبولي لخضوعك المخلص لي وخضوع اتباعك).
وكان السيد عبدالرحمن قبلها قد ادان ثورة علي المهدي وانتفاضات كثيرة ضد الحكومة الانجليزية.
وسمح الانجليز للسيد عبدالرحمن بأن يستغل موارد الجزيرة ابا واعطوه عقدا . لكي يقطع غابات الجزيرة ابا ويصنع منها فلنكات للسكة حديد. وتدفق اهل الغرب. و كانوا يقولون من يقطع متر خشب له متر في الجنة.
وعندما بدأ الانجليز في تسجيل المساكن في كل السودان قال اهل الجزيرة ابا . ان تسجيل اي بيت بإسم مالكه في الجزيرة ابا يعني دخول جهنم. والرجل الوحيد اذي سجل منزله بالغلط هو ديلي. وهو صائد سمك مسكنه على الخور. وكان نائما عندما طرق بابه الموظفون وسالوه ده بيتك , فأجاب بنعم فسجلوا البيت بإسمه. ويعرف الخور الى الآن بخور ديلي.
في وثائق المخابرات الاسرائيلية والتي نشرت اخيرا, هنالك نجد في
Middle eastern studies, volume 28, No 2, April 1992, the sudan and israiel an episode in bilateral relation, Gabriel R. Warburg
يمكن ان الخص الآتي
السيد عبد الرحمن والصديق المهدي ومستر بول اشر مسؤول العلاقات العامة لحزب الامة في لندن.
اسرائيل حاولت في مارس 1954 ان تهز المقاطعة العربية . وكأن السودان هو الحلقة الضعيفة في السلسلة والتي يمكن كسرها بطريقة سهلة نسبيا.
السيد مردخاي غازيت السكرتير الاول في السفارة الاسرائيلية اتصل بالسيد وليام موريس في القسم الافريقي لوزارة الخارجية البريطانية. تجارة السودان مع اسرائيل كانت في طريق واحد . فإسرائيل كانت تشتري من السودان وكان اغلبها مواشي. منعت مصر الطائرات ان تهبط في السودان وفرضت مصر المقاطعة العربية على السودان. وكان هنالك قصة الباخرة الايطالية التي احتجزها المصريون لأنه محملة ببذرة القطن السوداني في طريقها الى اسرائيل.
في 1949 كانت مشتريات اسرائيل من السودان 540 الف جنيه استرليني و في سنة 1950 كانت 726 الف. اسنة 1951 كانت 697 الف, 1952 343 الف, 1953 كانت 8 الف فقط.
ارجو ملاحظة ان ميزانية حكومة السودان في الاربعينات كانت ستة مليون جنيه. واسرائيل كانت تشتري من السودال ما يعادل نص مليار اليوم.

الحليف الاكبر لحزب الامة كان بريطانيا. لانها رفضت انضمام السودان لمصر. الامة اعترضت لأن صلاح سالم دفع رشاوي ضخمة لفوز الاتحادي.
في شهر يونيو 1954 رئيس حزب الامة حضر الى لندن بصحبة محمد احمد عمر رئيس تحرير جريدة النيل (صحيفة حزب الامة). وفي يوم 9 يونيو قابلوا سلوين لويد وزير خارجية بريطانيا. ووافق لويد على تسليم مبكر للحكومة المنتخبة ورفض تقديم اي دعم مالي لحزب الامة. لأن هذا الدعم المالي قد يسبب خرابا عظيما للإستقلال . والى الحكومة البريطانية اذا خرج الى العلن. والحكومة البريطانية ليس عندها امكانية دعم سري كما يحدث في مصر.. وذكر لهم لويد انه حسب تقاريرهم فإن المتعلمين والختمية مع الاستقلال. الا انهم يخافون من المهدية الجديدة.

تم اجتماع نظمه اشر مع اثنين من الدبلوماسيين الاسرائيليين. وقام وفد حزب الامة بإخبار السيد مورس بموضوع المقابلة القادمة. كما بلغوه لاحقا بما حدث في الاجتماع..

ماذا كان يريد حزب الامة من اسرائيل؟..حزب الامة كان يبحث بطريقة يائسة عن حليف. وبالنسبة لهم كانت اسرائيل هي الحل لأن لها نفوذ في لندن وعند الامريكان. وقال حزب الامة انهم يمثلون الاغلبية في السودان. ولكن الرشاوي و ال10 مليون جنيه التي صرفتها مصر ادت للهزيمة.

حزب الامة يعتبر اسرائيل هي حليفا لأن مصر هي عدوهم المشترك. واذا قامت اسرائيل بتغيير الراي العالمي في امريكا ولندن والغرب واقنعتهم بأن السودان يجب ان يستقل. فسيقوم حزب الامة بالإعلان على العالم ان وجود اسرائيل في الشرق الاوسط هو عامل ايجابي.

كما اكد السيد الصديق المهدي للدبلوماسيين الاسرائيليين ان الجالية اليهودية الموجودة في السودان تناصر حزب الامة.
وبعد هذا الاجتماع كان هناك اجتماع لمحمد احمد عمر لوحده مع الاسرائيليين.
هذا الكلام وكثير ….كثير نعرفه. موجود و موثق . وانا شخصيا اوافق على اتصال حزب الامة بالاسرائيليين و لا الوم السيد الصديق. لأن كل العرب كانوا على اتصال بإسرائيل. لقد اشار هيكللهذا في كتابه المفاوضات السرية بين العرب و اسرائيل.
وان اسرائيل لا تمثل خطورة على السودان. ولكن مصر, كانت لها ولا زال وسيكون لها اطماع في السودان. و لكن بالنسبة لي مصالح السودان في المكان الاول. ومصر لن تقدم مصالح السودان على مصالحها.و مصر و اسرائيل الآن في وئام.
ومن المحن السودانية ان نميري ومايو مارسوا الاستعمار الاختياري وسلموارقابهم والبلد للمصريين. وصارت المقررات المدرسية تطبع في مصر على نفقة السودان وترسل بالطائرات..هذا هو الهوان بنفسه…
ولقد قال السيد علي للإنجليز. كما اورد السكرتير الاداري لحكومة السودان السير جيمس روبرتسون في الخامس من مايو 1945 الى مستر ميل . وكما ذكر الاستاذ بشير محمد سعيد في كتابه خبايا و اسرار (اجريت محادثات طويلة مع السيد علي قبل عشرة ايام. ورد علي بصراحة, انه ما دامت تداعب السيد عبدالرحمن المهدي طموحات ملكية فإنه ,( السيد علي الميرغني) يؤيد اي يحزب يعاديه. وهو يفضل ان يصبح هيلا سلاسي ملكا على السودان بدلا من السيد عبدالرحمن. وقال انه يمقت المصريين. وليس هنالك سوداني واحد يريدهم. ولكن التركية السابقة رغم سوءها كانت احسن من المهدية. وهو لا يريد قيام مهدية اخرى.

و الكل عرف ان السيد عبدالرحمن قد قدم شهادة مرضية في سنة 1955 الى السيد علي كتبها الدكتور السويسري دوشزوان . والشهادة قام بترجمتها الدكتور الختمي امين السيد و الوزير والشهادة تقول ان امام السيد عبدالرحمن فترة قصيرة ليعيش. وهذا يعني انه لن يصير ملكا على السودان. فنفض السيد علي يده من الازهري. الا ان الازهري سبقهم واعلن الاستقلال.

والاستقلال السوداني لم يأت به اي انسان وليس هنالك بطولات او معارك مع طواحين الهواء. استقلال المستعمرات حدد عالميا في مؤتمرات كثيرة احدها مؤتمر ياطا على البحر الاسود الذي ضم تشرتشل , استالين والرئيس الامريكي روزفيلت.
وفي الاربعينات كان الانجليز يقولون للسودانيين بصريح العبارة في فترة 10 الى 15 سنة ستجلسون على هذه الكراسي. ليس هنالك بطولات وكلام فارغ. كل الهيلمانة كانت من يجلس على الكرسي. ومتى. كل الامر كان تراكم كمي ادى الى تغيير كيفي. وما سبب الاستعمار , قضى على الاستعمار كتطور طبيعي.

يا الصادق الكلام ده ممكن نقطعو هني ود رحط. وتاني ما تورد معلومات خاطئة عن الناس. وقد يظن البعض ان هذا الكلام يصب في مصلحة الانقاذ. و الانقاذ حمى و ستزول. ولكن الطائفية عبارة سرطان دم.
و الحمدلله لقد ظهر وسط الشباب السوداني ابطال. وعندما نشاهد شباب قرفنا نحس بضآلتنا وعجزنا. والفارسة التي كانت تتحدث في سوق بحري لن يخرج من رحمها الا فرسانا. وديل تاني ما في طائفية ممكن تلعب عليهم وتسوقهم كالبهائم.
كالعادة سيكون الحديث عن شخص شوقي بدري والشولة والنقطة. من يريد ان يناقش فليناقش هذ الحقائق. هل اي حقيقة هنا ليست في مكانها؟. فلنترك النحو و الاعدال والابدال والجزم والنصب. ولهذه الاسباب نسير الى الوراء ..لأننا لا نريد ان نعرف من التاريخ الا ما يناسبنا..

اذا كان هنالك من يريد ان يتصل بالبرفسور الاسرائيلي غابريال واربورغ, بالرغم من انه فوق الثمانين من عمره فهو لا يزال يتمتع بذاكرة. ويتحدث الالمانية والعربية والانجليزية والعبرية و الايدش. تلفون 0097248372371
فاكس في المكتب 0097248386552 , وهو في حيفا.
التحية…
شوقي ..+-
[email protected]

‫8 تعليقات

  1. والله يا ود البدرى بقيت لينا (شطه) عديل نقراء ليك يهيج (القولون) ما نقراء (بنكرياسنا) ينتح ونفسنا ينسدا ونحرد القرايه!! اها نعمل شنو ما علينا غير تحمل القولون وانت بتفلفل آل المهدى بسبب الصادق وآكاذيبه التى لا تنقضي!! ما علينا بإذن الله سوف يُكتب عند خالقه والعياذ بالله كذاب آشر!!.

  2. أنا شخصياً يا أستاذ شوقي أقرب لأصدق ما تكتب، و لست من الذين ينتقدونك في الرفع و النصب و الجار و المجرور، ولكني أرى أن كتاباتك غير مرتّبة و هي (عواسة طاجن)، و أتمنى عليك أن تكتب مقالاتك باليد ثم تعطيها لشخص آخر ليقوم بتهذيبها و معالجتها لغوياً و إملائياً و يختصرها ثم تنشرها لتكون أكثر فائدة، و تمهد بذلك لطباعتها في كتاب لينتفع الناس بما فيه. علمت من سياق كتاباتك السابقة أن لك مؤلفات أرجو أن تخبرنا بعناوينها لو تكرمت.

  3. يا حبيب…
    الصادق المهدي لا يهتم اطلاقآ باي هجوم عليه بقدر ما يهمه ان يكون محط انظار الناس،
    المهم ان الناس تتكلم عنه سيان ان كان كلام حاد او نقد ساخن!!، صاحب “الشخصية النرجسية” دائما ما يرسم صورة عن نفسه تملؤها العظمة والفوقية، ويكون في حاجة للأضواء طوال الوقت… الصادق يحب القاب مثل “الامام”، “رئيس حزب الامة القومي”، “زعيم الانصار”، “الرئيس الشرعي للسودان”!!…عدوي الالقاب انتقلت ل”المنصورة”، و”الامير”!!

  4. تحياتي اخوي الكبير شوقي … الصادق المهدي واولاده سيلتفتون يوما ما ولا يجدون من يقف حولهم ويؤيد خزعبلاتهم وافكهم وكذب ابائهم … لقد ولى زمن اللذين يدخلون عليهم من ابوابهم سجدا ويقولون (مولاي) الحبيب ، ثم من اين جاء اولادة بهذا اللقب نحن لانعرف الا الحبيب المصطفى (ص) والحبيب بورقيبة رئيس تونس الأسبق ووزير خارجيتة الحبيب الشطي … ظهر جيل واعي متعلم ومثقف ولايمكن اقتيادهم كالقطعان … بل هذا الجيل اطلق على الصادق المهدي (تموت تخلي) وهذة لعمري أسوأ كناية وانت تعرف ماهو (تموت تخلي) دلالة الإسم والشيء المسمى بهذا الإسم .

  5. كل دول العالم لم تترسخ فيها الديموقراطية، إلا بعد القضاء علي الطائفية الضلالية، والإقطاع الإجرامي، والبورجوازية الدراكولية !!!!!!!!!!!
    وأكيد، لا يختلف إثنان، علي أن ديناصور أم كتيتي الضلالي، ما هو إلا تجسيداً حياً لكل هذه العلل والسرطانات المجتمعية !!!!!!!!
    “ما بُنيَّ علي الباطل، فهو حتماً باطل”، وإنه لا محالة لإلي زوال !!!!!!!!!!
    إن هذا الديناصور المعتوه، آكل السحت الإسرائيلي، يمتلك وقت كافي حتي يناير 2024، لكي ينقرض، بمزاج، بحول الذي يعلم خائنة الأعين وما تُخفي الصدور !!!!!!!!!!!!!!!
    #تنقرض_بس !!!

  6. يا أستاذ شوقي الله يديك العافية، بالله اكتب كتاب فيه كل التاريخ ده، عشان الناس تعرف بلاوي الأسر دي كويس.

  7. الصادق المهدي شخص نرجسي وعيش على الكذب وتلميع الذات ويحب ان يعيش في برج عالي وهو المفكر الوحيد الذي يعرف دروب السياسه والاعيبها كما يظن وهو مع هذا الجيل الجديد جيل الثوره إنما يلعب مع نفسه هذا الزمن هذه الاجيال ليست كاةيال الزمن الغابر الذي استغل فيه آل المهدي البسطاء من اهل السودان بالكرم عليهم بمفاتيك الجنه وتوزيع مساحتها بالامتار والكيلومترات لاتباعهم الجهلاء البسطاء وفي ايديهم صكوك دخول الجنه محايات وخزعبلات راتب المهدي ان من يخدمهم ويغدق لهم من اتاوات وجزيه سوف يدخل الجنه كذبا وكفرا وبهتانا.
    و واجداده كانو اكبر عملا تعاملوا مع الانجليز ومع الاسرائيليين من قديم الزمان. الصادق المهدي زعيم تخالف تذكر فعلا هو كما اطلق عليه الثوار شباب اليوم والغد بأنه تموت تخلي. وهو اكبر كذاب في تا يخ السودان وأكثر من جلب لنا البلاوي وتأخير عجلة التقدم والتطور في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..