أخبار السودان

الدعم السريع تشن حملة اعتقالات واسعة ضد ناشطين ومواطنين بدارفور

كشفت هيئة محامي دارفور عن حملة اعتقالات شنتها قوات الدعم السريع ضد عدد من المواطنين والناشطين، مطالبة بإطلاق سراحهم او تقديمهم إلى محاكمة إذا كانت في مواجهتم بلاغات جنائية.

وقالت هيئة محامي دارفور في بيان إنها تلقت عدة إتصالات ورسائل، من أسرتي حامد تورين وعلى مجوك المؤمن وآخرين، الذين تم اعتقالهم بواسطة قوات الدعم السريع.

وأضاف البيان “نقلت للهيئة كل من أسرتي حامد تورين وعلى مجوك، أنهما تعرضا للاعتقال، بواسطة الدعم السريع وفي ظروف تغلب عليها إهدار حقوقهما المكفولة بموجب احكام الوثيقة الدستورية سارية المفعول، مما يخشى عليهما من الإصابة بالأذى الجسيم، وأن حامد تورين مريضا بالقلب وأجرى عمليات جراحية، وهو في منتصف السبعين من عمره، كما تلقت الهيئة قائمة بأسماء لآخرين، وحسب الإفادات الأخرى المنقولة، الآخرون، أيضا تم اعتقالهم في ظروف مماثلة، وبطرق حاطة بالكرامة الإنسانية”.

وأعلنت الهيئة أنها ستخاطب  الجهات المختصة حول بروز ظاهرة الاعتقالات في ظل حكومة الثورة، والممارسات المخالفة لأحكام الوثيقة الدستورية والمنتهكة لحقوق الإنسان.

وأوضحت أن عودة ظاهرة الاعتقالات تشير إلى إنحراف فى مسار حكومة الثورة عن تحقيق أهداف الثورة وغاياتها والتي من أجلها ضحت الجماهير وعلى رأسها الشباب الذين بذلوا ارواحهم رخيصة لتنعم البلاد وشعبها بالحقوق والحريات.

وأضاف البيان “تطالب الهيئة بإطلاق سراح جميع المعتقلين فورا، وإذا كانت هنالك بلاغات جنائية ضدهم، تطالب بالكشف عنها وعن اماكن تواجدهم، وكفالة حقوقهم الدستورية والقانونية، والسماح لأسرهم ومحاميهم بمقابلتهم، وتزويدهم باحتياجاتهم الطبية والعلاجية، وإحالتهم للمحاكمات، وفقا لأحكام القانون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..