أخبار السودان

الولايات المتحدة تعلن عن حزمة مساعدات إنسانية للسودان

واشنطن- أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة ستقدم “81 مليون دولار من المساعدات للاستجابة للأزمة الإنسانية في السودان”.

وأكد بومبيو في تغريدة عبر حسابه على تويتر، أن المساعدات “ستوفر الحماية الضرورية والمأوى والرعاية الصحية الأساسية والمساعدة الغذائية الطارئة والتعليم والمياه والصرف الصحي وخدمات النظافة للاجئين والنازحين داخليا، ونُزُل للمجتمعات الضعيفة”.

وأشار بيان وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المساعدات تأتي في إطار الاستجابة الإنسانية الأمريكية للأشخاص المعرضين للخطر، بما في ذلك المتضررون من الفيضانات الأخيرة، وكذلك اللاجئون والمشردون بسبب الصراع في دارفور وجنوب السودان وأماكن أخرى في المنطقة.

وأضاف البيان أن السودان يواصل مواجهة عدد من التحديات الإنسانية، بما في ذلك النزوح السكاني الكبير الناجم عن العنف الطائفي الذي عرّض المدنيين للخطر وأدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية بالإضافة إلى الآثار المستمرة للنزاع والصدمات الاقتصادية والمخاطر البيئية المتكررة، مثل الجفاف والفيضانات المدمرة.

وتأتي هذه المساعدات بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة، اتفاق السودان وإسرائيل على تطبيع العلاقات.

وجاء إعلان ترامب، بعد وقت قصير من إخطاره الكونغرس باعتزامه شطب السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب”.

ويُنظر على نطاق واسع إلى إلغاء التصنيف، الساري منذ 27 عاما، على أنه مرتبط بالاتفاق مع إسرائيل.

فيما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني، في بيان إن الإخطار الرسمي للكونغرس “يأتي في أعقاب اتفاق السودان الأخير على حل بعض دعاوى ضحايا الإرهاب الأميركيين وعائلاتهم”.

ووافق السودان على تسوية مع الناجين وعائلات ضحايا هجمات تنظيم القاعدة عام 1998 على سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا، وهجوم 2000 على المدمرة الأمريكية “يو إس إس كول”، ومقتل جون غرانفيل، موظف الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالخرطوم في 2008.

وإبان هذه الفترة، كان زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، متواجدا في السودان.

وحولت الحكومة الانتقالية في السودان 335 مليون دولار إلى “حساب ضمان لهؤلاء الضحايا وعائلاتهم”، بحسب بيان للبيت الأبيض.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أن “المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية”، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي توافق على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وتفتح خطوة شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بارقة أمل كبيرة أمام الاقتصاد السوداني المثقل بديون تقدر بنحو 60 مليار دولار ومعدلات تضخم بلغت 212 بالمئة وتدهور مريع في كافة القطاعات الإنتاجية والخدمية والبنية التحتية وانهيار شبه كامل في القطاع المصرفي وتراجع كبير في قيمة العملة الوطنية ومعدلات فقر فوق 70 بالمئة وبطالة عند 40 بالمئة.

من جهته، قال صندوق النقد الدولي الجمعة إن خطط الحكومة الأميركية لاستبعاد السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ستزيل إحدى العقبات التي كانت تواجه تلك الدولة المثقلة بالديون في سعيها لتخفيف أعباء تلك الديون.

وما زالت الديون الخارجية المرتفعة والمتأخرات المستحقة على السودان منذ فترة طويلة تحد من إمكانية حصوله على قروض خارجية بما في ذلك القروض من صندوق النقد الدولي الذي له 1.3 مليار دولار على السودان.

العرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى