BBC-arabic

ما الذي سيكسبه وما الذي سيخسره السودان من التطبيع مع إسرائيل؟

ما إن بات التطبيع بين إسرائيل والسودان، بمثابة الحقيقة الواقعة، بعد أسابيع من النفي الرسمي السوداني ، إلا وبدأت المعركة بين الأطراف السياسية السودانية في الداخل، حول مكاسب الخطوة وخسائرها، وحول ما إذا كان الخطاب الذي صدره مسؤولو الحكومة الانتقالية، بطرفيها العسكري والمدني للشارع السوداني، حول فوائد التطبيع كان يمثل الحقيقة الكاملة، أم أنه كان خطابا محشوا بالمغالطات.

فريقان متواجهان

وعلى المستوى السياسي كما على المستوى الشعبي، انقسم السودان إلى فريقين، أما أولهما فيعارض التطبيع بشدة، ويرى أنه لن يكون حلا لمشكلات السودان، وأن الحكومة الانتقالية التي تحكم السودان حاليا، لا تملك الصلاحيات للدخول في اتفاقات مهمة من هذا القبيل.

ويعتبر هذا الفريق أن من دفع باتجاه التطبيع مع إسرائيل، هم أطراف يحكمون السودان حاليا، وأن من المستفيد الأول منه فقط هم الجنرالات، الذين يحتاجون إلى غطاء خارجي، ويعتبر هذا الفريق أن هذا المعسكر الذي دفع باتجاه التطبيع، صدر للسودانيين خطابا مغلوطا ومبالغا فيه، عن تردي الوضع الاقتصادي في السودان، وعن أن الحل لن يكون إلا عبر التطبيع مع إسرائيل.

على الجانب الآخر يقف فريق آخر، يرى أن التطبيع مع إسرائيل سيحقق مصلحة السودان، خاصة فيما يتعلق بالنهوض بالاقتصاد، ويعتبر هذا الفريق أن التطبيع مع إسرائيل، هو بوابة ستفتح أمام السودان، طريق التعاون مع المجتمع الدولي، وعلى مستوى الشريك العسكري في الحكومة الانتقالية السودانية، يرى معظم الجنرالات، أنه لا نهاية لأزمات السودان إلا بالعودة للمجتمع الدولي، وأنه وأمام الضغط الأمريكي، فإن العودة للمجتمع الدولي لن تتم إلا عبر التطبيع مع إسرائيل.

ووسط مخاوف أعرب عنها البعض، من أن يهدد قرار الحكومة الانتقالية السودانية، بالتطبيع مع إسرائيل، الاتفاق السياسي الذي أدى إلى تشارك السلطة بين الجيش والقوى المدنية في البلاد، أعلنت عدة أحزاب وقوى سياسية، بعضها شريك في الإئتلاف السوداني الحاكم، وبعضها خارج الائتلاف رفضها الكامل لقرار التطبيع مع إسرائيل.

وتشير التقارير إلى أن ردود الفعل القوية، التي صدرت عن عدة أحزاب بعضها داخل الإئتلاف وبعضها خارجه، ترسم صورة مضطربة عن شكل العلاقة المتوقعة مع إسرائيل، في ظل الانقسام الشعبي أيضا تجاه القرار، وقد أعلن”تحالف الإجماع الوطني”، وهو أحد شركاء الائتلاف الحاكم ويضم “الحزب الشيوعي”، و”البعث العربي الاشتراكي”، و”الناصري”، رفضه القاطع للتطبيع، عبر بيان أصدره الجمعة 23 أكتوبر.

من جانبه رفض حزب الأمة القومي السوداني قرار التطبيع، وقال المكتب السياسي للحزب إن “قرار التطبيع مع إسرائيل يمثل علامة فارقة في توضيح التصرفات المرتكبة خارج اختصاص الحكومة الانتقالية”.، كما وصف الحزب قرار التطبيع مع إسرائيل بأنه غير مدروس ولم يتم التشاور بشأنه، وهو يخرق الوثيقة الدستورية، متعهدا باتخاذ خطوات إجرائية وعملية، دون أن يحدد طبيعتها.

ويعتبر مراقبون أن ماصدر حتى الآن، من ردود فعل داخلية، تجاه القرار السوداني بالتطبيع مع إسرائيل، ورغم ما يقوله مؤيدوه، من أنه سيحقق العديد من الفوائد الاقتصادية للسودان، عبر مروره من البوابة الإسرائيلية، باتجاه الانفتاح على العالم، ينذر بأن يؤدي إلى حالة من عدم استقرار الحكم في البلاد، في ظل الإضرار بوحدة الائتلاف الحاكم، الذي تشير التقارير إلى أن بعضا من مكوناته يرفض قرار التطبيع، هذا بجانب الرفض من قبل قوى خارج الإئتلاف الحاكم، وأهمها حزب المؤتمر الشعبي.

فوائد لإسرائيل

على الجانب الإسرائيلي يعدد الإسرائيليون الفوائد، التي سيجنونها من التطبيع مع السودان، ومن اتساع رقعة التطبيع مع الدول العربية بشكل عام، وقد لخص رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كل ذلك، في تصريحات تلت الاعلان عن التطبيع مع السودان بقوله، إن اتفاقات السلام مع دولة الإمارات والبحرين والسودان حتى الآن، جيدة “للأمن والقلب والجيب” حسب تعبيره، مضيفا أن مزيدا من الدول العربية ستلتحق بركب التطبيع.

وفي معرض حديثه عن فوائد التطبيع مع السودان تحديدا، قال نتانياهو إن التقارب مع الخرطوم، سيفتح منافع للإسرائيليين، الذين يعبرون المحيط الأطلسي، واضاف “نحن الآن نطير غربا، فوق السودان، وفقا لاتفاقات عقدناها حتى قبل أن نعلن التطبيع، وفوق تشاد، التي أقمنا معها أيضا علاقات، إلى البرازيل وأمريكا الجنوبية”.

وبجانب ما تحدث عنه نتانياهو، تبدو الفوائد الأمنية والاستراتيجية التي ستحصل عليها اسرائيل متعددة جدا، فعبر اقامتها علاقات أمنية ودبلوماسية مع السودان، ستطلع تل أبيب على نشاطات تعتبرها إرهابيية أو معادية لها ،في مناطق متاخمة للسودان، مثل تشاد ومالي والنيجر، كما أن إسرائيل تنظر للفائدة الأكبر من الناحية الاستراتيجية، وهي ابعاد السودان تماما عن الحلف الإيراني.

أما بالنسبة للسودان فإن كثيرا من المراقبين، يرون أن الفائدة ستنحصر في فتح الأبواب له للتعاون اقتصاديا مع مؤسسات العالم المالية، بعد رفع اسمه من القائمة الأمريكية للإرهاب، هذا بجانب إمكانية استعانة الخرطوم ،بالتقنية الاسرائيلية المتطورة، في مجال الزراعة بما يسهم في زيادة الانتاجية الزراعية ،وتنوع المحاصيل بالنظر إلى ان السودان،يملك مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

‫2 تعليقات

  1. نصحت قومى بمنعرج اللوى فلم يستبينوا النصح الا ضحى الغد
    فقد نصح الاستاذ محمود محمد طه الفلسطينين والعرب بالتطبيع مع اسرائيل عبر كتاب أصدره عام 1967 بعنوان (اصطلحوا مع اسرائيل ) فأتهمه العرب والفلسطينيون بالعمالة والخيانة واليوم وبعد 50 عام يطبع العرب والفلسطينيون

    مع اسرائيل !!؟؟

  2. لا يزال بعضنا يصر على ان نقتات من شعارات زائفة لم ولن تصمد أمام أى اختبار عملى. هذه الشعارات لن تطعم جائعا ولن تعلم طفلا ولن تبنى بلدا البعثيون والشيوعيون لم ينشاوا أية دولة أما حزب الأمه فامره عجب فامامه ود الفحل يعارض التطبيع لأنه لم يكن على رأسه فقط مثلما فعل فى اتفاقية قرنق الميرغنى فالرجل لم يتعلم ولن يتعلم نفس مواقفه هى هى ونفس سلوكه لا يزال كذلك. ونضيف إنه لم يقبض الثمن كما تعود منذ زمن بعيد السياسة عنده سوق الله اكبر تعرض فيها المواقف للبيع والشراء. لزام ان يطبع السودان لأن مصلحته تقول كذلك لن يفنى شعب السودان لتحيا فلسطين ولن يجوع شعب السودان لمواقف عربية متغيرة مثل الكثبان الرملية.. السودان بلد مهم في الساحة الدولية موقعه وتاريخه يقولان ذلك على القائمين بالأمر تحسين شروط التطبيع لسنا في حاجة للإبحار عكس التيار كما أنه علينا إبعاد السماسرة أينما كانوا لنتعامل مباشرة مع من يهمه الأمر والدول المعنية ….ممصالحنا الوطنية ههى دليلنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..