بيانات - اعلانات - اجتماعيات

الاتحادي الاصل ينفي البيان الصادر باسمة والذي يبارك التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني

بيان صحفي

الاتحادى لم يبارك التطبيع مع دولة الكيان الصهيونى لان ذلك يتعارض مع مواثيقه ومبادئه الاساسية وان كل مؤتمرات الحزب اكدت على دعم القضية الفلسطينية وكافة حركات التحرر العربى والافريقى وكل الشعوب المقهورة وان البيان الذى تداولته الصحف ووسائط التواصل الاجتماعى مدسوس على الحزب وتوجهاته الداعمة للقضية الفلسطينية وان هنالك مؤامرة قامت بها الحكومة السودانية مع عملائها الجدد بهذا العمل الاجرامى ونشر هذا البيان لدعم خط الحكومة المعزولة داخليا لاقناع حلفائها الجدد من اليهود والاميركان وغيرهم بان الشعب السودانى معهم
واننى ومن موقف المسوولية وبصفتى احد مساعدى الرئيس للشؤون السياسية انفى نفيا قاطعا بان هذا البيان مدسوس على الحزب واان الحزب برىء منه براءة الذئب من دم ابن يعقوب وانه صادر من الحكومة لاحداث الربكة فى المجتمع السودانى،
ان السيد عبدالرحمن عباس الذى نشر باسمه التصريح وليس بيانا كما نقلته الصحف لم يصدر له تصريحا سياسيا طيلة مسيرته الحزبية كما ان بيانات الحزب تصدر من جهة رسمية ومعتمدة لدى قيادة الحزب وان السيد عبدالرحمن عباس اكد انه لم يصدر بيانا لانه غير منوط به ذلك وانه يشغل منصب نائب موقت لمسؤول المال فى الحزب وهذا العمل الكبير ليس من اختصاص لجنة المال التى أنشئت حديثا بل مسوؤلية حزب باكمله متمسك بالقضية الفلسطينية وداعما لها ولذلك اى بيان فى هذا الشان يصدر بعد دراسة متانية من قيادة الحزب وليس من اى لجنة من اللجان لان البيانات تختلف من التصريحات الصحفية التى يمكن ان يدلى بها اى قيادى طالما انها تخدم الخط العام للحزب اما البيانات لا تصدر الا بموافقة رئيس الحزب وبعد اجتماع هيئته العليا ومن ثم يتم النشر بواسطة امانة الاعلام او مكتب الرئيس
ختاما ما تم نشره بخصوص موافقة الحزب على التطبيع حديث لا اساس له من الصحة ومدسوس عليه ولا يمثل الحزب ولا توجهات قاعدته العريضة
احمد السنجك
مساعد رئيس الحزب للشؤون السياسية

زر الذهاب إلى الأعلى