مقالات وآراء

أيها الامام.. موردوخاي يقريك السلام ويقول لك شالوم

الامام المعني هو الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي حالياً، أما موردوخاي فهو موردوخاي جازيت الذي كان يشغل منصب السكرتير الاول بالسفارة الاسرائيلية بلندن عام 1956، وأما لماذا يخص هذا الديبلوماسي الاسرائيلي الصادق المهدي بهذه التحية دون غيره من الزعامات السودانية، فتلك قصة خبرية تاريخية موثقة، والقصة تحكي عن لقاء عقده الصادق المهدي مع هذا الديبلوماسي الاسرائيلي بلندن عام 1956، وقتها لم يكن الصادق اماماً ولا زعيماً للحزب وانما كان شاباً غراً بلا خبرات ولا تجارب، غير أنه كان زعيماً واعداً وكان والده الامام الصديق يعده لخلافته، وكان ان بعثه عامها والده الامام الصديق مندوباً عنه وممثلاً للحزب، في محاولة للوصول إلى صيغة تعاون اقتصادي، ولتقوية علاقة مع خصم لعبد الناصر الذي كان يخشى ساسة حزب الأمة من توجهاته وآثار ذلك عليهم، وبالفعل انجز الصادق المهمة والتقى الديبلوماسي الاسرائيلي موردوخاي جازيت السكرتير الأول بسفارة اسرائيل بالمملكة المتحدة، وبطبيعة الحال لم يكن متاحاً لشاب صغير السن عقد لقاء مع السفير الاسرائيلي، المهم ان اللقاء قد تم ولكن لم تكشف القصة الخبرية الموثقة التي اطلعنا عليها ما خرج به اللقاء، ربما وزارة الخارجية الاسرائيلية وحدها من يمكنها استكمال بقية القصة بالرجوع الى وثائقها وأضابيرها..وبالأمس القريب خرج للناس عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة ليقول لهم عبر لقاء متلفز ومشهود أنه تشاور مع الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي والسيد علي الريح السنهوري رئيس حزب البعث فيما يتعلق بشأن تطبيع علاقات السودان مع دولة إسرائيل وانهما لم يبديا اعتراضاً.
وقال البرهان في الحوار الذي أجراه معه الاستاذ لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون على قناة السودان الفضائية أنه تشاور في هذا الامر كذلك مع 90 % من قادة القوى السياسية والمجتمعية السودانية وأنهم لم يعترضوا واتفق الجميع على المضي في تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل وفق ما يحقق المصالح الوطنية السودانية العليا على أن يتم عرض كل مايتم التوصل إليه من اتفاقات على المجلس التشريعي مبيناً أنه من الطبيعي إجازة المجلس التشريعي لكل الاتفاقات الخارجية التي توقعها الحكومة مع الدول وإبداء الرأي فيها مشدداً أن لا غضاضة في ذلك. وأضاف البرهان أنه اتفق مع قادة القوى السياسية والمجتمعية ومنظمات المجتمع المدني الذين تشاور معهم على ضرورة الفصل بين المصالح الوطنية العليا للسودان والمصالح السياسية الحزبية منوهاً إلى أن التعبير عن الآراء السياسية والشخصية مكفول لجميع الاحزاب السياسية السودانية وقادتها حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

اذن التاريخ البعيد يقول ان حزب الامة وعبر ممثله الصادق المهدي، كان هو أول من سعى لاقامة علاقات مع اسرائيل ولأغراض حزبية خاصة، والتاريخ المعاش أيضاً يقول وعلى لسان البرهان ان الصادق المهدي لم يبد اعتراضا على التطبيع عند مشاورته في الأمر، ولكن الصادق الذي أجرى سابقاً محادثة ثنائية مع ديبلوماسي اسرائيلي، وتمت مشاورته حالياً عبر تواصل ثنائي جرى بينه والبرهان، يخرج على الملأ ليقول للناس أجمع كلاماً مناقضاً بل ومناهضاً بقوة للتطبيع، بل ويهدد باسقاط الحكومة، فمن يا ترى نصدق، الصادق المهدي الذي سعى للتطبيع قبل اكثر من ستين عاماً، والصادق المهدي الذي لم يعترض على التطبيع الحالي، أم نصدق الصادق الذي يهدد ويتوعد.

الجريدة

‫4 تعليقات

  1. ي استاذ الصادق معروف بتناقضاته ومواقفه المتبدلة والمتلونة حسب مصالحه الشخصية. لم يعرف له طوال حياته موقف وطني يخدم الوطن. لذلك الناس م تنشغل بيهو كتير قد ولي عهده الي غير رجعة بإذن الله
    يكفي انو سلم الحكومة للكيزان

  2. نتمني من السيد الامام الصادق الرد علي هذا المقال . كما نتمني من اعضاء حزبه التحرر من هذه التبعيه العمياء للامام ورأي الامام ومزاج الامام وتقلبات الامام .كأن حزب الامه العريق ليس به مفكرون سواه.احزاب الرجل الواحد هذه تحتاج بشده للتحديث.

  3. # عفوا يا ابن المكاشفي…ليس دفاعا عن الصادق…..ولكن ما هكذا تورد الإبل وتساق الأحداث من غير ادلة موثوقة!!!
    # بخصوص حبيبك مردخاي.. فقد سردت لنا قصة كاحاجي وهدهدة الامهات لأطفالهم الصغار ..قبل النوم!!! وأقول لك اصحي يا بريش!!! وكفي ضحك علي الدقون!!!
    # اما بخصوص حديث برهانك…فقد كذبه ثلاثة عدول علي رؤس الإشهاد..وعلي الملأ…وهم (الدكتور صديق تاور.. عضو مجلس السيادة/علي السنهوري/والإمام الصادق المهدي)…علما بأن رئيس الوزراء حمدوك كان قد كذبه من قبل ادبان زيارته لكمبالا ولقاء نتينياهو..في فبراير الماضي..عندما نفي علمه بالزيارة!!!
    # فيا أيها المراقب والمتابع السوداني…هل تصدق رجلا كذبه أربعة رجال علي الملأ..وامام كل العالم…ولم يستطع الدفاع عن نفسه…او إثبات صدقه!!!
    # اصحي يا بن المكاشفي..حسبت بصير العين والبصيرة…ولكن هل قذئ بالعين…ام بالعين عوار!!! والسلام!!!

  4. يا المكاشفى انحنا ممنوعين من اى تعليق خاص بالامام او زعامة الحزب الشيوعى بأمر من الراكوبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..